العراقيون يسخرون من «داعش» بـ»دولة الخرافة»

بغداد ـ الصباح الجديد:
ما إن ظهر فيديو كليب المسلسل الكوميدي «دولة الخرافة» الذي أنتجته شبكة الاعلام العراقي، وقامت قناة العراقية ببث أولى حلقاته يوم السبت 27 سبتمبر، حتى تداوله كل الناقمين على الدواعش ودولتهم الهمجية؛ وسجّل حضوراً لافتاً على مواقع التواصل الاجتماعي وفي «اليوتيوب».
وتبدأ أغنية «التايتل» التهكمية بالإنذار بأن الشيطان «إبليس» قد جاء وحضر؛ وتدعو الجميع لملاقاة القمر.
ثم «يا قاطع الراس وينك» إلى «حرمنا كل الإباحي إلا جهاد النكاح»، وتعرض بعدها، من خلال الصوت والصورة، بضاعة الإرهابيين التي تعتمد على القتل والتفجير والتهجير والطائفية؛ وكجزء من التغريب العام، فإن «سيد الدواعش» يقوم في نهاية الكليب بقتل جميع الممثلين والكومبارس ثم لا يجد من يفجّره سوى نفسه.. فيفعل.
المسلسل يحمل اسم «دولة الخرافة»، من تأليف ثائر أجياد الحسناوي، وإخراج علي القاسم، أما الأغنية فيؤديها الفنان العراقي حسام الماجد.. والرواج الذي أوصلها إلى «الموبايلات» كان بسبب الجهد والإتقان الذي قام به فريق العمل.
ويتزامن المسلسل مع تشكيل ائتلاف دولي واسع لمحاربة «داعش» بسبب الفظاعات والانتهاكات التي ترتكبها.
والشخصية التي جسدت البغدادي تشبه بشكل كبير شخصيته الحقيقية كما ظهرت للمرة الأولى في احد مساجد الموصل.
وقال مخرج العمل علي القاسم وهو منهمك بتصوير مشاهد العمل إن «العمل كوميدي يتكلم عن تفاصيل داعش التي تمارس اعمالاً ساخرة بالواقع».
وأوضح أنهم على سبيل المثال «يقولون أن الثلج حرام، وقص الشعر حرام، ونحن نطرح هذا الفكر المتخلف بطريقة ساخرة كوميدية».
وتحدث القاسم عن صعوبات واجهت العمل خصوصا خشية عدد كبير من الممثلين بسبب تهديدات التنظيم.
وقال بهذا الصدد «واجهتنا صعوبات كبيرة تتمثل بان قسما من الفنانين خافوا المشاركة بالعمل بسبب المخاوف الأمنية».
وعدّ المخرج الفنانين الذين شاركوا «أصحاب موقف وطني لأنها حرب على العراق، وكلنا مسؤولون وعلينا الدفاع عن هذا البلد».
وتابع القاسم «نحن لا نجيد حمل السلاح، لكننا نعرف أن نسقط هذا الفكر الداعشي من خلال عملنا».
وبحسب المشرف العام على العمل ثائر جياد، فان القصة تحدث في مدينة افتراضية يحتلها «البغدادي لكن ليس على غرار ما جرى في الموصل» التي استولى عليها التنظيم في العاشر من حزيران/يونيو الماضي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة