مصر تستثمر 14.5 مليار دولار في التكرير والبتروكيماويات

برنامج السنوات الخمس المقبلة
القاهرة ـ وكالات:
قال وزير البترول المصري شريف إسماعيل إن إجمالي الاستثمارات التي ستنفذها بلاده التي تواجه مشاكل كبيرة في الطاقة تبلغ نحو 14.5 مليار دولار في التكرير والبتروكيماويات خلال السنوات الخمس المقبلة، إلى جانب استثمارات البحث والاستكشاف.
وأضاف في مقابلة أجرتها معه وكالة «رويترز» إن مصر تسعى لزيادة معدلات إنتاج المنتجات البترولية المكررة بين خمسة و10 في المئة سنوياً في ظل توالي الاستكشافات وتنفيذ المشاريع في مواعيدها.
وتعاني مصر ارتفاع كلفة الطاقة بسبب الدعم الكبير لأسعار الوقود في بلد يبلغ عدد سكانه أكثر من 85 مليون شخص وهو ما حوّل مصر من مصدّر للطاقة إلى مستورد صاف لها على مدى السنوات القليلة الماضية.
وقال إسماعيل: «نسعى إلى الحفاظ على معدلات الإنتاج ونحاول زيادتها بين خمسة و10 في المئة سنوياً. وسيتحقق ذلك بالاستكشافات وتنفيذ المشاريع في مواعيدها». وتستهدف مصر في السنة المالية الحالية 2014 – 2015 إنتاج 5.4 مليار قدم مكعبة يومياً من الغاز و695 ألف برميل من النفط والمكثفات واستيراد 6.5 مليون طن سنوياً من الغاز والمنتجات.
وبين الوزير خلال المقابلة في مكتبه بالقاهرة، إن «إجمالي الاستثمارات التي تنفذ خلال السنوات الخمس المقبلة تبلغ نحو 14.5 مليار دولار وتشمل 12.5 مليار دولار في قطاع التكرير و1.9 مليار دولار في مشروع إيثيدكو». وأكد أن معظم الاستثمارات المستهدفة حكومية وبدأ تنفيذها ويجري تمويلها ذاتياً من الشركات أو بتمويل جزئي من مصارف محلية.
وأوضح أن مشروع «إيثيدكو» لإنتاج الإيثيلين من أكبر المشاريع التي ينفذها قطاع البترول المصري ومن المتوقع بدء تشغيله خلال الربع الأخير من 2015. ويهدف المشروع الذي يقام على مساحة 175 فداناً في الإسكندرية إلى إنتاج 460 ألف طن سنوياً من الايثيلين و400 ألف طن من البولي إيثيلين.
وأشار إسماعيل إلى أن بلاده تعمل لتطوير عدد من مشاريع التكرير ومن أبرزها رفع كفاءة معمل تكرير (ميدور) لزيادة الطاقة الإنتاجية من 100 ألف برميل يومياً إلى 160 ألف برميل.
وقال إن «توسعات ميدور ستساهم في توفير 20 ألف طن من البنزين سنوياً و1.8 مليون طن من السولار بالإضافة إلى البوتاغاز ووقود الطائرات». ومقرر بدء الإنتاج من التوسعات الجديدة في «ميدور» خلال الربع الأخير من 2017.
وزاد الوزير: «نعمل أيضاً على مشروعين لإنتاج البنزين، الأول في منطقة الإسكندرية لإنتاج 500 ألف طن من البنزين سنوياً بكلفة نحو 220 مليون دولار على أن يبدأ الإنتاج في الربع الرابع من 2017. والثاني عبارة عن إضافة وحدة في معمل أسيوط لإنتاج 400 ألف طن من البنزين سنوياً بكلفة نحو 258 مليون دولار على أن يبدأ الإنتاج في الربع الثاني من 2018 ما يساهم في تأمين البنزين لصعيد مصر».
ولفت إسماعيل إلى أن بلاده تعمل على إنشاء «وحدتين لاسترجاع الغازات، الأولى في أسيوط وستبدأ الإنتاج خلال الربع الثاني من 2016 والثانية في السويس لتصنيع البترول وستبدأ الإنتاج في الربع الثالث من 2016». وتواجه مصر أزمة طاقة هي الأسوأ منذ سنوات وتعاني مناطق كثيرة من انقطاعات شبه يومية في الكهرباء.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة