«الأولمبي» يواجه شمشون الكوري في نصف نهائي غداً

بعد اجتيازه السعودية بثلاثية في ربع نهائي الأسياد
بغداد ـ فلاح الناصر:
بلغ منتخبنا الاولمبي بكرة القدم نصف نهائي اسياد القارة في انشون الكورية الجنوبية بنسختها السابعة عشرة بعد تخطيه المنتخب السعودي ظهر امس الاحد في دور ربع النهائي بثلاثة اهداف نظيفة سجل منها يونس محمود «هدفين» وسجل المدافع السعودي عبد الله الشامخ الهدف الثالث بالخطأ في المباراة التي اهدر فيها رائد عبد الله الغامدي ركلة جزاء.
وسيواجه منتخبنا الاولمبي نظيره الكوري الشمالي في الدور نصف النهائي في الساعة الثانية من ظهر يوم غد الثلاثاء، في حين يلعب تايلاند وكوريا الجنوبية في الساعة الحادية عشرة صباح يوم غد.
وشهد الشوط الأول سيطرة للمنتخب العراقي الذي تميز في كل مبارياته بالسعي لهز الشباك مبكرا وهو ما كان له عندما تمكن قائد المنتخب يونس محمود من التسجيل في الدقيقة العاشرة من الشوط الأول، ليواصل المنتخب بسط نفوذه على مجريات المباراة حتى تمكن يونس محمود من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة الـ29، لكن المنتخب السعودي بدد فرصة تقليص الفارق عندما أهدر رائد عبدالله الغامدي ضربة جزاء في الدقيقة 34، لتزداد أمور المنتخب السعودي تعقيدا حتى انتهى الشوط بالثنائية العراقية النظيفة.
وفي الشوط الثاني لم يتأخر المنتخب العراقي بالتسجيل عندما قبل بصدر رحب هدية اللاعب السعودي عبدالله الشامخ الذي أضاف الهدف الثالث للمنتخب الأولمبي عن طريق الخطأ في مرماه في الدقيقة 49، ليستمر الأداء الجيد للمنتخب العراقي لكن دون ان يتمكن من إضافة اهداف أخرى وقبل نهاية المباراة قرر المدرب حكيم شاكر إراحة اللاعب يونس محمود الذي سلم شارة القيادة للاعب سلام شاكر بعد أن نزل مروان حسين بدلا منه، ولم يتغيرواقع المباراة حتى انتهت بفوز المنتخب وتأهله إلى المربع الذهبي للبطولة.
من جانب اخر بدء وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان حديثه ان الشعب العراقي بحاجة الى فرحة … هكذا بدء حديثه مع البعثة العراقية في كوريا الجنوبية حاثاً فريق كرة القدم على تحقيق الانتصار في مبارياته المتبقية من الاسياد.
وقال عبطان في معرض حديثه مع رئيس بعثة العراق الدكتور طالب فيصل « الظروف الحالية للعراق ومحاربته للفكر الإرهابي المتمثل بداعش تتطلب جهدا كبيرا من الأبطال وعليكم الفوز في مباراتكم في ربع النهائي للوصول الى رحلة الذهب التي لا أظنها صعبة على أبناء الرافدين
وتحدث وزير الشباب والرياضة موجها الرسالة للاعبي المنتخب « احتفلنا بيوم الطفل وأنتم تعلمون ما عانت هذه الفئة في العراق في ظل ظروف صعبة فمنهم من استشهد ومنهم من هجّر وأنتم الان من يزرع الابتسامة التي نعجز عنها نحن احياناً فأنتم الأب والأخ بالنسبة لهم كما أنكم تمثلون الفرحة لفئات الشعب الاخرى التي تنتظر ان تزفوا لها الفرحة بالانتصار وإكمال الرحلة نحو الذهب بأذن الواحد الأحد..
أوصيكم اخوتي وأبنائي ان لا تبخلوا ببذل جهود طالما بذلت وانتصاركم يعني انتصارنا جميعا على من يريد بأهلنا السوء ونحن كلنا ثقة بكم وأنتم أهل لها والله الموفق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة