الاتحاد الوطني يدعو إلى إعادة النظر بالعلاقة مع الحزب الديمقراطي

منصب نائب البرلمان الكردستاني من حصتنا ولم نحضى به

السليمانية ـ الصباح الجديد:

دعا المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني الى اعادة النظر بعلاقته بالحزب الديمقراطي الكردستاني، فيما اشار الى ان منصب نائب رئيس برلمان كردستان من حصته وذهب الى حليفه الديمقراطي.
وقال القيادي في الاتحاد الوطني الكرستاني عادل مراد « يجب ان تتاح الفرص لمشاركة الاتحاد حسب حجمه السياسي والجغرافي والتأريخي والانتخابي ، الا ان ذلك لم يحصل ، وبقيت نسب المشاركة اقل بكثير من استحقاقاتنا بعد ان هيمن الاخوان في الحزب الديمقراطي على معظم المواقع»
واضاف «في الوقت الذي كان منصب نائب رئيس البرلمان من حق الاتحاد صار فيما بعد من حصة الحزب الديمقراطي كذلك فأن المناصب التي اعطيت للاتحاد في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الوزراء هي ادارية ومتواضعة جدا ولم تتعدى سوى درجتين فقط من اصل مئة درجة وظيفية كما جرى تهميش الاتحاد واضعاف دوره في البرلمان والمجالس المحلية في محافظات «.
ودعى الى « ضرورة اعادة النظر في العلاقة مع الحزب الديمقراطي «، مضيفاً» «نحن لانكن العداء للاخوان في الحزب الديمقراطي لكننا ندعوهم الى تفهم عملية تقاسم السلطة يجب ان تكون وفق المعطيات الانتخابية والاستحقاقات السياسية وأن لاتغبن الاطراف المشاركة في السلطة او تسلب حقوقها لاي سبب كان «
وحول علاقة الاقليم بالمركز قال مراد « نحن ندفع بأتجاه تمتين العلاقة بين المكون الشيعي والمكون السني ومع تمتين العلاقة ايضا بين الاقليم والمركز واكدنا مرارا على ضرورة حل كل المشاكل العالقة من خلال الحوار المعمق والرؤية المشتركة والنوايا الصادقة ، واختتم تصريحه بالقول « وسنقف بكل قوتنا وارادتنا لمواجهة ومقاتلة عصابات داعش لأننا نعتبرها هي العدو الحقيقي الذي يهدد الامن والسلام «
يذكر ان المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني كان قد عقد جلسته الاعتيادية الـ 60،يوم السبت الماضي 27-9-2014،والتي خصصها للتباحث في اهم وآخر التطورات السياسية والنتائج التي توصلت اليها مباحثات تشكيل الحكومة المحلية بمحافظة السليمانية، مشيرا الى ان الصراعات السياسية التي يشهدها الاقليم انعكست سلباً على مختلف مفاصل الحياة وادت الى تراجع دور الاقليم في مختلف المحافل، لافتا الى ان الاطراف التي تراهن على اضعاف الاتحاد الوطني لن تجني سوى الخيبة والخذلان، داعياً مختلف الكوادر الى العمل الجاد خدمة للمواطنين في الاقليم..
ودعى البيان الذي صدر عن الاجتماع الى اعادة النظر بعلاقات الاتحاد مع مختلف الاطراف السياسية وبالاخص مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني في ضوء الاوضاع الحالية بشك يحفظ ثقل ومكانة الاتحاد وفي مختلف المجالات .
من جهته ثمن قادر حمه جان عضو الهيئة العاملة في المكتب السياسي دور المجلس المركزي وقدم شرحا عن مراحل الحوار مع القوى السياسية لتشكيل مجلس محافظة السليمانية، لافتا الى ان الاتحاد الوطني كانت ومازالت ابوابه مشرعة للحوار مع مختلف الاطراف الفائزة في الانتخابات، مشيرا الى ان مسألة تشكيل الحكومة المحلية بمحافظة السليمانية تعترضها كثير من العراقيل والمعوقات التي تتطلب الحوار الجاد والبناء بين الاطراف السياسية وتقديم تنازلات مشتركة تضمن الخروج من المأزق الراهن.
من جانبهم قدم اعضاء القائمة الخضراء في مجالس محافظات السليمانية واربيل ودهوك رؤيتهم وملاحظاتهم حول آلية المباحثات الجارية مع القوائم الاخرى، طارحين العديد من المطالب والآليات التي من شأن اعتمادها تذليل العقبات التي تعترض طريق تشكيل الحكومة المحلية بمحافظة السليمانية ورفع التهميش والاقصاء الذي يمارسه الحزب الديمقراطي الكوردستاني تجاههم في اربيل ودهوك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة