تربية البصرة تطلق برنامج السلامة على الطرق لمدارس النشوة والدير

بدعم ومساندة عدد من دوائر الدولة والشركات
البصرة ـ سعدي علي السند :
شهدت قاعة الفراهيدي في فندق البصرة الدولي إطلاق برنامج (السلامة على الطرق ) لمدارس غرب محافظة البصرة (النشوة والدير ) بحضور ممثلين عن المديرية العامة لتربية البصرة و مديرية مرور محافظة البصرة ودائرة صحة البصرة وشركة شيل ومؤسسة عمار الخيرية والدوائر الساندة للمشروع .

إكمال منهج دراسي
عن السلامة المرورية

الزميل باسم القطراني مدير إعلام تربية البصرة قال ل ( الصباح الجديد ) : يتم تطبيق هذا البرنامج الذي تموله شركة شيل وتدعمه مؤسسة عمار وتربية البصرة في مدارس غرب البصرة حيث تم اكمال منهج دراسي عن السلامة المرورية من قبل فريق تربوي ومروري وصحي متخصص وتم توزيعه على المدارس المستفيدة ليتم تدريسه هذا العام ويتضمن دليل المعلم وقصة مرورية ومصورات وأناشيد لنشر ثقافة الوعي بالمخاطر الناجمة عن سوء استعمال القواعد المرورية ولتقليل نسب الحوادث والمخاطر التي يتعرض لها الأطفال في مناطق البصرة وقد شهد البرنامج إلقاء كلمات بالمناسبة لكل من معاون مدير عام تربية البصرة علي حمة الجاف معاون وكلمة مديرية المرور في البصرة ومدير شركة شيل في البصرة وممثل مؤسسة عمار أكدت على أهمية المشروع وثمنت الجهود الداعمة لهذا البرنامج الحيوي والذي من المؤمل أن يتم اعمامه على جميع مدارس المحافظة في حال نجاح التجربة وقدمت مجموعة من الأطفال عددا من الأناشيد المرورية وفي الختام وزعت الدروع والشهادات التقديرية على عدد من المسهمين في هذا البرنامج .
غرس الأفكار المثلى في أذهان ابنائنا منذ الصغر ستظل ترافقهم الى الكبر

وأوضح القطراني ان تربية محافظة البصرة تعطي أهمية كبيرة لهذا البرنامج كونه يحفز طلبتنا وتلاميذنا على تطبيق قواعد السلامة المرورية ويفتح أمامهم آفاقا رحبة في أهمية الألتزام بتعليمات المرور في مجال عبور الشوارع واستعمال الأرصفة بنحو يتيح فرصة التحرك المطلوب في الذهاب الى المدرسة او في شتى مجالات الحياة وقد وجدنا لدى تلاميذنا وطلبتنا رغبة كبيرة في التعلم الجيد لهذه التعليمات المرورية كونها تبعث على الراحة في استعمال الطريق وتجنب الجميع الحوادث المرورية لأن الألتزام بالتعليمات يحافظ على أرواح الجميع كما ان المشاركين كانوا متحمسين جدا ليكونوا بمستوى ايصال هذه الأفكار المرورية بشكلها الصحيح الى أذهان التلاميذ والطلبة وهو في الحقيقة عامل مهم لخدمة مدارسنا من خلال بث التعليمات بهذه الطريقة ووضع الآليات المناسبة لعمليات التطبيق لتتحقق السلامة بالشكل المطلوب وقد أعرب الحضور عن سعادتهم بهذه الدروس المرورية الفاعلة واشادوا بالتعاون المتميز والرائع الذي أبدته الدوائر والشركات ذات العلاقة من أجل اطفالنا وأبنائنا ومجتمعنا بشكل عام لأن الدروس التي يتعلمها التلميذ والطالب ستنعكس تماما على العائلة وعلى جميع افراد المجتمع اضافة الى ان هذا التعامل المروري الصحيح مع الشارع هو حالة حضارية تعطي انطباعا طيبا للجميع بأن الألتزام بقواعد المرور هو انجاز كبير في ميدان التعامل مع الحياة العامة بالشكل الصحيح خصوصا وأن غرس هذه الأفكار المثلى في أذهان ابنائنا منذ الصغر ستظل ترافقهم الى الكبر وهو شئ يبعث على السرور والأمتنان لكل المسهمين والداعمين لمثل هذا البرنامج.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة