الأخبار العاجلة

استعدادات عسكرية كبيرة بغطاء جوي لاقتحام الفلوجة

قصف مكثف للتحالف الدولي على الاطراف الغربية من بغداد

بغداد – نجلاء صلاح الدين:

كشف مصدر عسكري رفيع المستوى عن قيام طيران التحالف الدولي بقصف اهداف في شمال غربي بغداد تمهيداً لهجوم بري تشنه قوات عسكرية مدعومة بالحشد الشعبي لتطهير قضاء الفلوجة، فيما اكدت اللجنة الأمنية لمجلس محافظة بغداد استكمال جميع الاستعدادات اللوجستية والعسكرية لاقتحام الأخير.
وقال المصدر الذي فضل عدم الاشارة الى اسمه الى “الصباح الجديد “، ان ” القوات الأمنية مدعومة بالحشد الشعبي بدأت بشن عمليات عسكرية واسعة النطاق على مناطق شمال غرب بغداد امتداداً من (ابو غريب )”.
واضاف ان هذه العمليات تتم بالتنسيق مع سلاح الجو للتحالف الدولي لضرب أوكار التنظيمات الارهابية في منطقة “ابراهيم ابن علي وشيخ عامر والضابطية “.
واضاف المصدر ان ” تلك المناطق تشكل خطراً كبيراً على بغداد من جهتها الشمالية الغربية ،مرورا الى منطقة الكرمة المحاذية الى لقضاء الفلوجة ،وان العملية هي لتمهيد الطريق لاقتحام وتطهير الفلوجة من تنظيمات داعش ” .
وتابع المصدر ” لدينا معلومات عن وجود خلايا نائمة في هذه المناطق، ولكن يقضة القوات الأمنية حالت دون قيام هذه المجموعات باعمال ارهابية “.
وكانت قيادة عمليات بغداد أعلنت، في (23 ايلول 2014)، بأن قواتها وبالتعاون مع سلاح الجو الأميركي ستقوم بعمليات نوعية في مناطق حزام بغداد.
الى ذلك قال عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد غالب الزاملي الى ” الصباح الجديد “، ” لقد تم الانتهاء من جميع الاجراءات الأمنية والعسكرية وبالتعاون مع الحشد الشعبي ومساندة الغطاء الجوي للتحالف الدولي لاقتحام قضاء الفلوجة خلال الايام المقبلة “.
وأضاف الزاملي أن ” مناطق حزام بغداد اصبحت مؤمنة بشكل كامل بعد تطهيرها من قبل القوات العسكرية بشكل كبير لافتا الى “وجود بعض المناطق الرخوة ومن بينها منطقة التاجي وأطراف ابو غريب وجرف الصخر وخان ضاري وجميعها طرق مؤدية الى الجهات الغربية والعمل جاريٍ على تطهيرها بشكل كامل “.
وحذر الزاملي من” تدخل دولي اقليمي من دون تعاون وتنسيق مع القوات العسكرية والحشد الشعبي”، مبررا ذلك بـ “معرفة القوات العسكرية بتحركات الارهابيين في تلك المناطق واختبائهم في داخل البساتين والمناطق الوعرة “.
من جهته اشار الخبير العسكري عبد الكريم خلف الى ” الصباح الجديد “الى ” بدء عمليات عسكرية واسعة النطاق في الشمال الشرقي من بغداد ،والتي تعّد من المناطق الساخنة جدا وفي تماس مستمر مع العصابات الارهابية ،مرجحا اقتحام قضاء الفلوجة في الايام القليلة المقبلة بعد تطهير جميع الطرق المؤدية الى تلك المنطقة ومن بينها حزام بغداد ومنطقة الكرمة “.
وأضاف خلف ،ان “عناصر داعش الارهابية اخذت بالتسرب من مناطق حزام بغداد مع توالي الانباء عن قرب تنفيذ قوات الجيش الهجوم البري، بالإضافة الى اشتداد القصف الجوي من قبل طائرات دول التحالف”.
واكد خلف ، أن “القوات اﻻمنية يساندها الطيران الحربي لقوات الدول المتحالفة مع العراق ، ستشن هجوما واسعا على مدينة الفلوجة بعد ان فرضت عليها حصارا شديدا من جميع الجهات “.
وأوضح خلف إن “القصف الجوي اشتد في الأيام الأخيرة على احياء متفرقة من حزام بغداد ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف العصابات الارهابية ” .
وكانت مصادر عشائرية من داخل مدينة الفلوجة ذكرت أن “ثوار العشائر داخل مدينة الفلوجة بدأوا بتنسيق عملياتهم العسكرية لاستهداف القيادات البارزة للدواعش في اطار خطة مدروسة لتحرير المدينة من قبضة الارهابيين”، واشارت الى ان “الثوار لديهم تنسيقا مع اقرانهم في مناطق اطراف مدينة الفلوجة والمناطق القريبة منها لتحديد تحركات القيادات الداعشية واستهدافها”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة