هونغ كونغ: الشرطة تفرق مطالبين بالديمقراطية

هونغ كونغ ـ وكالات:
فرقت الشرطة في مقاطعة هونغ كونغ الصينية أمس السبت, محتجين مطالبين بالديمقراطية، كانوا قد تجمعوا في محيط المقر الرئيسي للحكومة منذ الجمعة.
ووقعت اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين الليلة الماضية، واستخدمت الشرطة رذاذ الفلفل لتفريق المتظاهرين السبت، مما أدى إلى إصابة نحو ثلاثين شخصا، فضلا عن اعتقال 13 آخرين.
وأفادت الأنباء أن المتظاهرين لا يزالون في المنطقة المحيطة بمقر الحكومة.
ويحتج طلاب ونشطاء على قرار بكين حرمان المقاطعة من إجراء انتخابات ديمقراطية كاملة، لاختيار حاكم المقاطعة في عام 2017.
وأثار قرار بكين موجة معارضة في المقاطعة التي تتمتع بحكم ذاتي، بزعامة جماعة تطلق على نفسها «احتلوا وسط المدينة».
وقالت الجماعة في بيان لها اليوم إن الشرطة استخدمت رذاذ الفلفل دون تحذير، وأدانت استخدام «القوة غير الضرورية» ضد «المتظاهرين السلميين».
وأضافت الجماعة: «ندين بشدة مثل هذا الإجراء، الذي لا ينتهك فقط قواعد تعامل الشرطة، ولكن يسحق أيضا حرية الأشخاص في التعبير».
وذكرت صحيفة «ساوث تشاينا مورنينغ بوست» أن الشرطة أجلت المجموعة الأخيرة من المتظاهرين، وكانت نحو خمسن شخصا، من داخل مقر الحكومة السبت، دون أن يقاوموا القبض عليهم.
وردد الطلاب هتاف «لن نخشى الدخول في عصيان مدني»، بينما كانت الشرطة تقتادهم، وذلك حسب الصحيفة التي يقع مقرها في هونغ كونغ.
واقتحم المحتجون مقر الحكومة قبيل الساعة العاشرة والنصف ليل الجمعة بالتوقيت المحلي، بعدما تسلقوا الأسوار والحواجز الأمنية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة