المرور العامّــة.. بحلّـــةٌ جديـــــدة

لاشك إنّ عملية تأخير إقرار الموازنة كانت له مردودات سلبية كثيرة على عملية البناء وألإعمار وكل مايتعلّق منه بالنشاط العام ، وبالتالي اصاب الشلل جميع المرافق الحيوية ، لكن والحق يُقال أنّ المحافظات والوزارات والمؤوسّسات العراقية إلتزمت ببرنامج ترشيد للإنفاق كي تتلافى ألأضرار الكبيرة وبقي بعضها يعمل بالتخصيصات المالية لعام 2013 في ضوء خُطط وبرامج مستقبلية يتم الصرف فيها على أساس الدفعات المُتتالية لذا بقي لها رصيد مالي في المصارف ، ومن تلك الدوائر المهمّة هي مديرية المرور العامّة ، ففي حديث سابق وقبل مغادرته لأداء مناسك الحج قال الفريــق المهندس/ محمّــد بـــدر ناصــر / مدير المرور العام : الحقيقة نحن كغيرنا من المؤوسسات تضرّرنا كثيرا من تأخّر إقرار الموازنة لكنّنا ولله الحمد وبعد إستلامنا لتخصيصات عام 2013 شرعنا بعقد إجتماعات للمعاونين ومدراء ألأقسام الفنية وألإدارية وغيرهم لمناقشة آلية الصرف في ضوء التعليمات القانونية النافذة والصادرة من مراجعنا في وزارة الداخلية، حقيقةً كل المشاريع التي تمّ إقرارها كانت تحظى بمتابعة الوكيل ألأقدم في الوزارة ألأستاذ/ عدنان ألأسدي الذي زار المقر لأكثر من مرّة ، كذلك الفريق د. موفق عبد الهادي وكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة ، اليوم بالنسبة لمقر المديرية الصورة مختلفة فبعد إزالة الهياكل وألأبنية الغير لائقة التي كانت تشير لبناية بائسة باشرنا منذ شهورضمن التخصيصات أعلاه في إعادة بناء أقسام الدائرة بطريقة هندسية حديثة شملت ( الميرة – السيطرة المركزية- الحاسبة وغيرها من ألأبنية المُلحقة مع تخطيط الشوارع وساحات وقوف السيارات وسياج خارجي كبير تمّ نصب أعمدة ألإنارة بكل إمتداداته) أيضاً من موازنة عام 2013 عقد شراء الملابس التي وصلت فعلاً ويجري توزيعها على توابعنا، وعقد شراء ( كلاب للتفتيش والكابينات المرورية والكثير .. الكثير من العقود التي تصب في خدمة العاملين في هذه المؤوسسة الخدمية، ونحن نؤمن أنّ العمل المروري تعاوني بين طرفين هما رجل المرور والمواطن ، لذا أكرّر مطالبتي لإخواني وأبنائي من العاملين بمعيتنا بضرورة إحترام ألإنسان والتعامل معه بإسلوب حضاري يرقى للقيم النبيلة والعادات ألأصيلة لشعب العراق المعطاء ، كذلك نُهيب بالمواطنين إلى ألإلتزام التام بالقانون والتعليمات المرورية النافذة عند مراجعتهم لتوابعنا وعدم إعطاء الفرصة لبعض ضعاف النفوس من منتسبينا لإبتزازهم في هذا الموقع أو ذاك وأبوابنا وأرقام هواتفنا موجودة في كل المواقع المرورية وسنكون بالمرصاد لكل من يحاول مساومة المراجعين ..ومن الله التوفيق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة