عاصي الحلاني يتطرّق للسياسة في «الحُكم» على MBC1

أجاب على الأسئلة والاتهامات دون مهادنة
دبي ـ وكالات
بين الحياة الفنية وتحضير الأغاني، ودخول ابنته عالم الفن، وعلاقته بالمدرّبين – النجوم في “the Voice”، كشف عاصي الحلاّني مفاجآت عدة، وُفجِّر أكثر من قنبلة مع الإعلامية وفاء الكيلاني في برنامج “الحُكْم” على MBC1.
وتحدّث “الحلاني”، عن طبيعة علاقته بزملائه المدرّبين النجوم كاظم الساهر، شيرين عبد الوهاب، وصابر الرباعي، الذين يشارك معهم مهمة متابعة إكتشاف “أحلى صوت” في برنامج “the Voice”، مشيراً إلى نقاط الإلتقاء والإختلاف بينهم. ويتقبل بصدر رحب نتيجة اختيار الجمهور للمدرب الذي سفضله كرابح لموسم برنامج ذي فويس المقبل.
وبين أسئلة البرنامج واستطلاعات الرأي في الشارع، في أكثر من دولة عربية، تحدث عاصي بكل جرأة وشفافية، عن حياته العائلية والشخصية. وبعدما أعلن مسبقاً رفضه لمبدأ دخول أفراد عائلته عالم الفن، يبدو أن “الحلاني” عاد فغيّر رأيه، إذ أجاز لابنته ماريتا باحتراف الغناء
وتوقف “الحلاني” عند عروض فنية تلقّتها زوجته كوليت بولس، وتذكّر مكان اللقاء الأول الذي جمعه بها، قبل أن تشاركه تصوير كليب غنائي، ويُجيب على ما يتردّد، بين الحين والآخر، حول مسألة طلاقه وانفصاله عن زوجته. ويشرح مطولاً سرّ علاقته بالرقم 18 وتأثيره في حياته.
وفي سياقٍ منفصل، وضح موقفه من محاولة استغلال اسمه وزجّه في فضيحة جنسية، وكيفية تعامله مع القضية، واتخاذه القرار بعدم رفع دعوى قضائية على من قام بذلك. كما توقّف عند أغنية “باب عم يبكي”، التي غنّاها قُبَيلَ وفاة والدته، فتسألته “الكيلاني” إن كان يعتبرها فألاً سيئاً عليها، علماً أنها توفيت بعد فترة وجيزة من إصدار تلك الأغنية.
في المقابل، طرحت “الكيلاني” مع ضيفها مسألة اتهامه بـ “الإساءة إلى الفتاة المغربية”، من خلال أغنيته باللهجة المغربية “الساطة”، فشرح الحلاّني موقفه في هذا الموضوع، كما تعرّف إلى رأي الجمهور في هذا الخصوص.
بعدها ختم الحوار في الحقل السياسي، فأبدى “الحلاني” موقفه من سياسة “النأي بالنفس” التي انتهجتها الحكومة اللبنانية في ملف الأزمة السورية، وتحدّث عن نظرته إلى موقع لبنان، خصوصاً بعد الأحداث الخطرة التي تمر بها سوريا. كما تحدّث عن لقب “سفير النوايا الحسنة” الذي يعتبره مسؤولية كبيرة، حيث يختم حديثه مؤكداً بأنه لم يقبل بأن يكون سفيراً لمجرد الحصول على اللقب، ومشيراً إلى أنه من أكثر الفنانين الذين يقيمون حفلات خيرية، وأنه شخص ناشط على المستوى الاجتماعي والإنساني.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة