الأخبار العاجلة

أحداث فيرغسون تدفع وزير العدل الأميركي للاستقالة

واشنطن ـ وكالات:

أعلن وزير العدل الأميركي إريك هولدر الخميس استقالته من منصبه بعد ست سنوات من تعيينه من قبل الرئيس باراك أوباما, على خلفية التوتر العنصري في فيرغسون في ولاية ميزوري وسط البلاد في الأيام الماضية.

وبدا هولدر – الذي تولى منصبه في العام 2008 وكان أول رجل أسود يقود وزارة العدل- متأثرا جدا وهو يعلن خبر استقالته خلال كلمة ألقاها إلى جانب الرئيس الأميركي أوباما, وتطرق هولدر الذي كان 2008 أول رجل أسود يتبوأ هذا المنصب، إلى ذكرى روبرت كينيدي شقيق الرئيس جون كينيدي والذي احتل نفس المنصب قبل أن يقتل على غرار شقيقه عام 1968 وقد بدا متأثرا لترك منصبه.

وكان هولدر تميز في الأسابيع الأخيرة بدعوته إلى تهدئة التوتر العنصري في فيرغسون في ولاية ميزوري وسط البلاد، والتي كانت مسرحا لأعمال شغب عنصرية أعقبت مقتل شاب أسود على يد شرطي أبيض.

وأثنى الرئيس الأميركي على هولدر واصفا إياه بأنه “يؤمن بأن العدالة ليست نظرية مجردة، بل مبدأ نعيشه ونتنفسه”.

وأشاد بالوزير المستقيل لعمله على تعزيز الحقوق المدنية من خلال الدفاع عن القوانين التي تم سنها لحماية حقوق تصويت الأقليات، وقال إن هولدر “عمل بشغف كي يجعل من نظامنا القضائي الأفضل في العالم’ من خلال تقليص ‘التفاوت في الأحكام” والعمل على “بدائل للسجون”.

وسيبقى هولدر في منصبه حتى تعيين خلف له وتثبيت تعيينه من قبل مجلس الشيوخ ،وهو أمر يتطلب عدة شهور.

وأشار أوباما إلى مئات من قضايا الإرهاب التي جرت محاكمات بشأنها في ظل قيادة هولدر لوزارة العدل، وهو ما أظهر أن أميركا “قادرة تماما على تحقيق العدالة بالنسبة لأكثر الإرهابيين المطلوبين على مستوى العالم”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة