تظاهرة شبابية في الكوت للاهتمام بالنظافة

الكوت – ضياء الصالح
يسعى شباب في الكوت في تظاهرة خدمية هي الاولى من نوعها في المحافظة الى نشر الوعي البيئي وتوعية المواطنين باهمية النظافة ، اذ تشكل النفايات والاوساخ في الشوارع والاحياء الشعبية احد اكبر الملوثات البيئية مما جعلها مصدرا لتزايد نسب الامراض بين الاطفال خاصة في موسم الصيف .
ورفع المشاركون في التظاهرة التي انطلقت تحت شعار ( النظافة وعي وسلوك ) شعارات ولافتات ومستلزمات النظافة اكدو فيها اهمية ايلاء قطاع النظافة اهمية خاصة من اجل مدينة انظف واجمل لاسيما في ظل تلكؤ الجهد الخدمي جراء ضعف الامكانيات وعدم تعاون المواطنين.
ويقول الشاب ستار نصيف نسعى من خلال هذه التظاهرة لجعل الكوت انظف واجمل وزيادة وعي المواطنين باهمية النظافة مطالبا ان تكون المشاركة اكبر بعدد مشاركيها والياتها.
من جانبه يؤكد الناشط ماهر ناصر الذي يترأس احدى منظمات المجتمع المدني ان هذه التظاهرة الخدمية هي الاولى من نوعها تعقبها انشطة بيئوية اخرى من اجل رفع وعي المواطنين باهمية النظافة لاسيما في الاحياء الشعبية ذات الكثافة السكانية العالية والتي غالبا ما يشكو اهلها من كثرة النفايات وانعكاسها سلبا على حياة المواطنين سيما الاطفال.
فيما يقول المهندس مدير قسم الخدمات في بلدية الكوت بان هنالك اكثر من 1200 عامل نظافة يتوزعون على اربعة قطاعات بلدية موزعة في المدينة وهنالك مساع لزيادة اعدادهم الى 1500 عامل وزيادة نسبة تخصيصات قطاع النظافة ضمن خطة العام المقبل مشيرا بان العام الحالي شهد تراجعا في تخصيصاته المالية لاكثر من النصف حيث يحتاج قطاع النظافة والخدمات الاخرى 15 مليار دينار وتخصيصات العام الحالي 7 مليارات وهذا يشكل عجزا كبيرا في قطاع الخدمات .
وعلى صعيد اخر نظمت جمعيات مدنية في الكوت حملة تبرع بالدم هي الثانية من نوعها لدعم جرحى قواتنا المسلحة وهي تخوض حربا ضد الارهاب المتمثلة بداعش .
ويقول الناشط المدني ماهر محمود رئيس منظمة انبثاق الانسانية بان الجمعية ضمن برنامجها السنوي عملت على تنظيم حملة للتبرع بالدم دعما لجرحى قواتنا المسلحة ومساعدة المحتاجين وزيادة ارصدة المؤسسات الصحية الحكومية من الدم والتي تعاني نقصا في بعض فصائل الدم مضيفا بان الحملة لاقت تجاوبا من المواطنين الذين اسهموا بالتبرع. ويقول احد المتبرعين بان ظاهرة التبرع بالدم كونها من الحالات الانسانية فانها تعد حالة صحية تاتي لمساعدة جرحى قواتنا المسلحة الراقدين في المستشفيات ويؤكد الطبيب مدير مصرف الدم في الكوت بان حملات التبرع تشكل ارصدة اضافية للمصرف سيما وان هنالك نقصا كبيرا يعاني منه المركز من الفصائل النادرة مؤكدا اننا نعتمد على حالات التبرع لتجهيز المرضى الراقدين بالمؤسسات الصحية وتجهيزهم بالدم للحالات النادرة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة