الأخبار العاجلة

ارتفاع صادرات النفط من الموانئ الجنوبية

اقتربت من مستوى قياسي خلال 23 يوماً في أيلول

بغداد ـ الصباح الجديد:

زادت منذ بداية الشهر الحالي صادرات النفط من مرافئ الجنوب المطلة على الخليج والبعيدة عن القتال الدائر في الشمال مع انحسار الطقس السيء والتعطيلات اللوجستية لتقترب الإمدادات من المستوى القياسي الذي سجلته في أيار.
وبعد ثلاثة أشهر من تقدم تنظيم داعش الارهابي في شمال البلاد والذي قفز بأسعار النفط إلى 115 دولارا للبرميل لم يتسبب القتال في تراجع صادرات بغداد من الجنوب حيث المنفذ الرئيس لشحنات البلاد من الخام إلى الأسواق العالمية.
وتفيد بيانات الشحن التي ترصدها رويترز بأن صادرات مرافئ جنوب العراق بلغت 2.58 مليون برميل يوميا في المتوسط على مدى أول 23 يوما من أيلول. وقدم مصدران بالصناعة يتابعان الصادرات تقديرات مماثلة.
وقالت مصادر بصناعة النفط إن تأثر الصادرات بالطقس السيء والعوامل اللوجستية كان أقل في أيلول بعد أن عطلوا بعض الشحنات في آب.
وقال مصدر بشركة تتاجر في النفط العراقي «مازالت هناك تأخيرات لكنها أقل .. الحقول بعيدة عن القتال وهذا عامل مساعد».
وتتجاوز الصادرات من بداية أيلول متوسط آب بأكمله والبالغ 2.38 مليون برميل يوميا وستضاهي إذا حافظت على مستواها متوسط أيار البالغ 2.58 مليون برميل يوميا الذي يعد الأعلى منذ 2003 على الأقل.
وكان مسؤولو حقل غرب القرنة-1 قالوا إن انتاج النفط في الحقل الواقع في جنوب البلاد يبلغ 360 ألف برميل يوميا في الوقت الحالي بسبب انخفاض مستويات حقن المياه وهي خطوة ضرورية لزيادة الانتاج.
وقال ماضي عبد الرزاق مدير الحقل في تصريح صحفي، سبب عدم بلوغ المستوى المزمع البالغ 400 الف برميل يوميا هو التأخر في إحالة بعض العقود وانخفاض مستوى الضغط في المكامن.
وقال مصدر في الصناعة في وقت سابق من الشهر الحالي ان انتاج حقل غرب القرنة-1 الذي تديره اكسون موبيل نزل نحو 40 بالمئة لحوالي 300 ألف برميل يوميا مقارنة بالعام الماضي مشيرا إلى ان نقص المياه أحد الاسباب.
وقال عبد الرزاق ان ثمة مشكلة بحقن المياه وهي مشكلة رئيسية تهدد خطط العراق لزيادة انتاج النفط.
وصرحت مصادر رسمية وفي القطاع لرويترز بأن نقص المياه يضر بالانتاج بحقلي في غرب القرنة1 والزبير .
وقال عبد الرزاق أن الشركة وقعت عقدا لحل مشكلة حقن المياه لتوفير 75 ألف برميل من المياه يوميا مضيفا ان المتاح حاليا 55 ألف برميل يوميا.
وبالنسبة لحقل الرميلة العملاق قال مدير عام هيئة تشغيل الحقل صلاح محمد ان مستوى الانتاج المستهدف في العام المقبل 1.31 مليون برميل يوميا مقارنة مع المستوى الحالي 1.28 مليون برميل يوميا.
وقال محمد ان ثمة خططا لبناء محطة جديدة لسحب الغاز بطاقة 450 ألف برميل يوميا إضافة إلى ثلات محطات جديدة لحقن المياه.
وأضاف أن التحليل الفني للعروض سيستكمل في تشرين الثاني وتوقع أن يجري توقيع العقود في منتصف العام المقبل.
على الصعتيد العالمي، قالت دائرة شؤون النفط بدبي أمس إن الإمارة حددت فرق السعر لشحنات كانون الأول من الخام بخصم 0.45 دولار للبرميل عن العقود الآجلة للخام العماني.
ويطبق الفرق على متوسط التسويات اليومية لعقد أقرب استحقاق للخام العماني تسليم كانون الأول للخام في نهاية تشرين الأول وذلك لتحديد سعر البيع الرسمي لخام دبي تحميل كانون الأول.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة