رئيس وزراء اليونان الجديد يتعهد خفض الضرائب في أول اجتماع حكومي

ترامب يهنئ ميتسوتاكيس بعد فوزه

متابعة ـ الصباح الجديد :

أعلن رئيس الوزراء اليوناني المحافظ الجديد كيرياكوس ميتسوتاكيس امس الأربعاء إنه سيحترم تعهده بخفض الضرائب، الأمر الذي قد يؤثر على تحقيق الأهداف المالية الصعبة التي التزمت بها البلاد أمام دائنيها.
وقال زعيم حزب الديموقراطية الجديدة، في كلمته أمام أول اجتماع لمجلس الوزراء منذ فوزه في الانتخابات الأحد الماضي ، إن «مشروع قانون الضرائب مع التخفيضات الأولى التي وعدنا بها» سيعرض بحلول نهاية الشهر.
ابتداءً من عام 2020، وعد ميتسوتاكيس بتخفيض الضريبة على الأملاك العقارية التي فرضتها الحكومة اليمينية السابقة خلال الأزمة الاقتصادية بنسبة 30 بالمئة على مدار عامين.
وعرض أيضًا تخفيض عتبة ضريبة الدخل وخفض الضرائب على أرباح الشركات تدريجيًا بنسبة ثمانية بالمائة.
وقال خريج جامعة هارفارد البالغ من العمر51 عاماً والمستشار السابق لشركة ماكينزي: «ليس لدينا يوم واحد نضيعه»، وسلم الوزراء خريطة طريق حتى نهاية السنة وأخبرهم بأنهم «سيخضعون للتقييم المستمر».
خلال الحملة الانتخابية، قال ميتسوتاكيس لوكالة فرانس برس إنه يعتزم إقناع دائني اليوناني بقبول تخفيف الأهداف المالية الصعبة من خلال «حزمة إصلاحات شاملة». فاوضت على الإطار الحالي مع الدائنين حكومة حزب سيريزا اليسارية السابقة وهو يجعل اليونان تتمتع بفائض أولي في الميزانية يبلغ 3,5 في المائة حتى عام 2022 – لكن المحافظين يقولون إن هذا الهدف يخنق النمو.
ولكن بعد ساعات من فوزه الأحد الماضي، نبه وزراء مالية منطقة اليورو الحكومة الجديدة الى ضرورة الالتزام بتعهدات الإنفاق العام والتقشف الصارمة.
بالمقابل هنّأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب في اتصال هاتفي امس الاول الثلاثاء رئيس الوزراء اليوناني الجديد كيرياكوس ميتسوتاكيس بعد يومين على فوز حزبه المحافظ على حزب سلفه اليساري ألكسيس تسيبراس في الانتخابات التشريعية.
وقال البيت الأبيض في بيان مقتضب إنّ ترامب اتّصل بميتسوتاكيس لـ»تهنئته».
وأضاف البيان أنّ «الزعيمين أعربا عن رغبتهما المشتركة في العمل معاً ومواصلة التعاون القوي بين الولايات المتحدة واليونان».
وحقّق حزب «الديموقراطيّة الجديدة» المحافظ فوزاً كبيراً في الانتخابات التشريعيّة التي جرت الأحد على حزب سيريزا اليساري بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته أليكسيس تسيبراس.
وأدّى ميتسوتاكيس الإثنين الماضي اليمين الدستورية رئيساً للوزراء متعهداً تخفيف سياسة التقشّف المالي التي فرضتها الجهات الدائنة على بلاده.
ووعدَ رئيس الوزراء اليوناني الجديد بـ»إنهاض» اليونان بعد مرحلة «مؤلمة» قاستها في عهد سلفه.
وتتسلّم الحكومة اليونانية الجديدة اقتصاداً يسجّل تباطؤاً في النمو وديناً عاماً يتجاوز 180% من إجمالي الناتج الداخلي، ومفاوضات صعبة مع الجهات الدائنة.
وفي نهاية 2017 استقبل ترامب في البيت الأبيض رئيس الوزراء اليوناني السابق ألكسيس تسيبراس في أواخر عام 2017، وأشاد بالعمل «الرائع» الذي قامت به بلاده للخروج من الصعوبات الاقتصادية والمالية التي كادت تودي بها إلى الإفلاس.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة