الأخبار العاجلة

يا هيبة المعنى

الى / من علمني حرفا وأطلقني حرّا..
الى العلامة د. محمد حسين الاعرجي وفاءً ومغفرةً ورحمة
حسين القاصد

شأناً، أقول لصاحبي أبتاهُ
فأنا الوحيد صديقه مولاهُ
من أيتمَ المِعنى الكبير وقال لي
اذهب يتيما لم يمت أبواهُ
و الآنَ يا للآن لي.. وتظل بعد الآن لي .. أنا خلف نعشك آهُ
تهواه ؟.. لا إن قلت أهوى سوف اظلمه لأني ربـما أنساهُ
تبكيه؟ لا، قسما بدمعي إنني
ســـأذل من تدبيرهم آذاهُ
أنا سوف افضح من تراقص فوق هيبته وأمنع كافريهِ سماهُ
هل مات؟ لا، بل طاردوا لمعانَهُ
ليغيبَ عنهم صائنا مـــعناهُ
بل كان قولا مسرعا حد السكوت وكل من عرف السكوت تلاهُ
سرطانهُ هم، ليس تحت لسانه
فلســانهُ من لــؤمـهم آذاهُ
يا شيخهم علماً وهم شاخت بهم
أعمارهم إذ لم يزرهم جـــاهُ
فأتيتهم جاهاً وكانوا ملةً
كفـرتْ كثيرا حين أنت الــهُ
يا هيبة المعنى وشيبةَ رأسهِ
إعذر صغارَ القوم لو قد تاهــوا
حتى متى والموت يسكن جملتي
ماذا يريد الموت .. يااللهُ ؟؟؟؟؟؟
من بعد كسرِ الظهرِ هام بفكرتي
فاغتال من طلب النهار سنــاهُ
الموت(للزينين) أسخفُ حكمةٍ
فالأرذلون تفاقـــــموا ..ربّاهُ
الموت من صنعِ العراقِ وما لربِ الكونِ من أمرٍ بهِ حاشاهُ
الموت طفلُ الهور كان لآدمٍ
مشــحوفُهُ حتــى يرى حواهُ
الله يخلق للعراق طفولــةً
والمـــوت يرفــض ما يريدُ اللهُ
فإلى سماء الأعرجي قصيدتي
مطــراً نبيــاً فالوصــال مياهُ
هو في عيوني ..في الحكايا .. في كتاباتي .. وفي خمر الكلام شذاهُ
هو إلفُ أسئلتي فيا من قد أخذتـم إلفَها (ولفي وريد ويــــاهُ)

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة