الأخبار العاجلة

الغضبان: الرئاسات الثلاث تجتمع بوفد سعودي رفيع المستوى لتوطيد التعاون مع البلاد

ضمن اطار المجلس التنسيقي بين البلدين

بغداد ـ الصباح الجديد:
أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط رئيس اللجنة التنسيقية العراقية – السعودية، ثامر عباس الغضبان ان العراق بحث امس الاربعاء في اجتماعات مكثفة مع السعودية ضمن اطار المجلس التنسيقي العراقي السعودي توطيد العلاقات في المجالات الاقتصادية والسياسية والامنية والتجارية والثقافية.
وقال الغضبان في بيان تلقت “الصباح الجديد” نسخة منه، ان “وفدا رفيع المستوى من المملكة يترأسه وزير التجارة والاستثمار السعودي ماجد بن عبدالله القصبي يزور العراق حاليا يضم عددا من الوزراء وممثلي الوزرارات ومدراء كبريات الشركات السعودية والهيئات وعدد من الشخصيات الاقتصادية والثقافية والامنية”.
واضاف الغضبان ان “العراق والسعودية سيعقدان على مدى يومين اجتماعات عديدة ضمن أعمال الدورة الثانية لمجلس التنسيق العراقي – السعودي، لبحث تعزيز التعاون المشترك في جميع المجالات وبما يخدم المصالح المشتركة للبلدين الشقيقين اقتصاديا وسياسيا وتجاريا وثقافيا وامنياً”.

مشيرا الى ان «ذلك سيتم تأطيره بتوقيع مجموعة من مذكرات التفاهم المشتركة في وقت لاحق ،» مؤكدا ان «الفترة المقبلة ستشهد تنفيذ عددا من مشاريع التعاون بين العراق والسعودية».
واوضح الغضبان ان «وفد الاشقاء سيلتقي مع رئيس مجلس الوزراء ورئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب العراقي، وذلك لبحث افاق تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين» مشيرا الى «وجود رغبة مشتركة في تعزيز حجم التعاون في كافة المجالات».
يذكر ان الوفد الوزاري السعودي يضم كلاً من وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن محمد بن فرحان آل سعود، ووزير البيئة والمياه والزراعة عبدالرحمن الفضلي، ووزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خالد الفالح، ووزير التعليم حمد آل الشيخ، ووزير الإعلام تركي الشبانة، ووزير الدولة لشؤون الخليج ثامر السبهان.
ويضم الوفد ايضا محافظ الهيئة العامة للجمارك أحمد الحقباني، ونائب وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية عبدالعزيز العبدالكريم، ورئيس هيئة النقل العام رميح الرميح، ومحافظ الهيئة العامة للتجارة الخارجية عبدالرحمن الحربي، وممثلين عن وزارة الداخلية، ووزارة الخارجية ووزارة المالية، ووزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، ووزارة النقل، ووزارة الإعلام، وزارة التجارة والاستثمار، ووزارة التعليم، ووزارة البيئة والمياه والزراعة، ووزارة الشؤون الاسلامية، والهيئة العامة للاستثمار، ومؤسسة النقد العربي السعودي، وممثلين عن الرئاسة العامة للاستخبارات، وهيئة تنمية الصادرات السعودية، والهيئة العامة للطيران المدني، وهيئة النقل العام، والهيئة العامة للموانئ، والهيئة العامة للرياضة، والهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية، والصندوق السعودي للتنمية، ورئاسة أمن الدولة، ومركز الملك سلمان للإغاثة.
ويضم الوفد كذلك ممثلين عن كبرى الشركات السعودية الراغبة في الاستثمار في العراق في مختلف القطاعات.
يشار الى ان المجلس التنسيقي السعودي – العراقي عقد اجتماعه الأول في تشرين الأول من العام 2017، ويهدف مجلس التنسيق السعودي العراقي إلى الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات إلى آفاق جديدة، وتنسيق الجهود الثنائية بما يخدم مصالح البلدين.


مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة