الأخبار العاجلة

“طيور دجلة” تطرب السويد بتراثنا الأصيل والنغم العراقي الشجي

سمير خليل
في شهر كانون الاول عام 2008 في العاصمة السويدية ستوكهولم وكردة فعل لأحداث عنف مورست ضد نسوة في محافظة البصرة توقدت فكرة تشكيل فرقة فنية قوامها نساء عراقيات مقيمات في السويد يمثلن جميع الاطياف.
كانت رائدة فكرة التأسيس السيدة بسعاد عيدان. وتم تأسيس كورال نسوي ينشد للسلام ضد العنف، فكانت فرقة “طيور دجلة” التي يعمل على قيادتها فنيا المايسترو المبدع علاء مجيد، الذي وضع خبرته وامكاناته الفنية والادارية لصقل اصوات هذا المحفل النسوي العراقي.
وبمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لتأسيسها اقامت الفرقة مهرجانا كبيرا في العاصمة السويدية تحت عنوان (ها هو العراق).
الدكتورة ليلى نوارة رئيسة الفرقة قالت للصباح الجديد:

  • المهرجان تنوع بفقراته حيث بدأ بمعرض صور لجمعية المصورين العراقيين في السويد التي يرأسها المصور الصحفي سمير مزبان، كما شارك ايضا الفنان الدكتور عماد زبير بمجموعة من لوحاته للخط العربي، وكذلك شاركت المصممة خولة الاعظمي بمجموعة من الازياء العراقية التراثية.
    وأضافت: فقرة طيور دجلة كانت أكثر من ناجحة اذ قدمت 12 اغنية من اجمل اغاني التراث العراقي الاصيل ولكبار الملحنين العراقيين، منهم صالح الكويتي وداوود الكويتي وطالب القره غولي واحمد الخليل غيرهم.
    وفي ختام المهرجان انشدت فرقة طيور دجلة نشيد العراق من كلمات والحان الفنان المايسترو علاء مجيد.
  • ما هو برنامجكم المقبل؟
    -اعتادت الفرقة ان تقيم مهرجانا سنويا، اما الان فنقيم مهرجاننا كل سنتين نظرا لما يتطلبه من تحضيرات كبيرة، ومستقبلا لدينا مشاريع وافكار كثيرة قيد الدراسة والتطبيق لإقامة مهرجان كبير في ستوكهولم او في احدى الدول العربية”.

*قمتم بزيارة للعراق، كيف تتواصلون مع الفن العراقي في الداخل؟

  • زيارتنا لبغداد كانت للمشاركة في احتفالية الذكرى المئوية لشارع الرشيد، للأسف لا يوجد تعاون مع جهات عراقية رسمية على الرغم من ان للفرقة مشاركات انسانية لأهلنا في العراق، اذ تبرعت لدعم ومساعدة النازحين من شتى مناطق العراق ولدعم اطفال العراق وسوريا، كما اقامت الفرقة عدة ندوات ثقافية، واستضافت شخصيات لها علاقة بموضوع الندوة ومن ابرزها الوقفة الاحتجاجية من زواج القاصرات في العراق، حيث دعت جميع الجمعيات والمنظمات داخل السويد للاشتراك بهذه الوقفة، وتم اعلام الجهات الرسمية العراقية والسويدية بورقة الاحتجاج التي وقع عليها جميع الحاضرين، كما اسهمت الفرقة بإحياء امسية تذكارية للمهندسة المعمارية العراقية زها حديد واستعرضت فيها انجازاتها ونبذه عن حياتها وتصاميمها”.
    شاركت الفرقة في مهرجانات دولية منها مهرجان المألوف في مدينة قسنطينة الجزائرية، ومهرجان الموسيقى الدولي السابع عشر في دولة الكويت، كما شاركت الفرقة مع فرق سويدية اخرى بافتتاح ملعب ومسرح Friends arena Solna.
    اختيرت الفرقة لافتتاح متحف مدينة ستوكهولم هذا العام، وسجلت الفرقة لهذا الافتتاح اغنية باللغة السويدية، كما شاركت الفرقة مع أحد اعضاء فرقة أبا السويدية الشهيرة في احتفال فني كبير شارك فيه مطربون وسياسيون وشخصيات مثقفة سويدية، إضافة الى سبعة مهرجانات كبيرة، وعلى أكبر مسارح العاصمة السويدية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة