الأخبار العاجلة

في مثل هذا اليوم .. أول عروض أوبرا عايدة في دار الأوبرا 24 ديسمبر 1871

كان من مظاهر الإعداد لحفل الافتتاح المهيب لقناة السويس أن عبّد الخديوي طريق الهرم، وأنشأ دار الأوبرا الخديوية في سياق الاستعداد لحفل افتتاح القناة، وافتتحت دار الأوبرا الخديوية في عام ١٨٦٩.
وقد بنيت الدار على عجل فيما لا يتجاوز خمسة أشهر، وتكلف بناؤها ١٦٠ ألف جنيه، وقام المعماريان بيترو أفوسكانى وروتسيى بتصميمها وقد صنعت من الخشب وكانت تسع ٨٥٠ مقعدا، وكان موقعها مكان جراج العتبة الحالى، وقد عهد إسماعيل باشا إلى ميريت باشا مدير الآثار الفرعونية بأن يختار موضوعا يصلح نصه لأن يكون رواية لأوبرا مصرية، فوضع ميريت باشا قصة أوبرا عايدة، وتم إرسالها للموسيقار الإيطالى الشهير جوسيبى فيردى ليلحنها حتى يشاهدها ضيوف مصر في حفل بالأوبرا ضمن فعاليات الاحتفال بافتتاح قناة السويس، فلما حان موعد افتتاح الأوبرا، لم يكن فيردى قد انتهى من تلحين أوبرا عايدة، فتم عرض أوبرا ريجوليتو في ذلك اليوم، وكان أول عرض لعايدة في ٢٤ ديسمبر ١٨٧١ وكان فيردى قد وضع موسيقى أوبرا (عايدة) مقابل ١٥٠ ألف فرنك من الذهب الخالص، دفعها إسماعيل باشا خديو مصر.
وقديماً جاء على غلاف الترجمة العربية القديمة لأوبرا عايدة: «إنها قطعة تياترية تشتمل على مناظر معجبة ومراقص مستغربة تتخللها أغان موسيقية طربية موزعة على ثلاثة فصول وسبعة مناظر ومضيفة بأمر سعادة خديو مصر لقصد تصويرها في تياترو الأوبرا بمصر القاهرة» وكان ميريت باشا قد كتب القصة فيما صاغها شعراً الإيطالى أنطونيو جيالا نزوى وهى تحكى قصة انتصار مصريين على الأحباش وقصة الحب التي نشأت بين (عايدة) الأسيرة الحبشية وراداميس، قائد الجيش المصرى، الذي لم يجد فرعون مصر في النهاية مناصاً من أن يحكم عليه بالإعدام بعدما ثبت تورطه مع عايدة في محاولة للهرب إلى الحبشة
وقد احترقت دار الأوبرا عن آخرها في ٢٨ أكتوبر ١٩٧١، ولم ينج من الحريق سوى تمثالين من تصميم الفنان محمد حسن، وقد ظلت القاهرة بدون دار للأوبرا قرابة العقدين من الزمن، إلى أن تم افتتاح دار أوبرا القاهرة في ١٩٨٨ بعدما حصلت مصر على منحة يابانية من وكالة جايكا، وأسندت مهمة بناء أوبرا جديدة لشركة كاجيما اليابانية، وقد استغرق بناؤها ثلاث سنوات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة