الأخبار العاجلة

مسلحون يغادرون بلدات في الغوطة الشرقية صوب إدلب

في حين يبقى مصير دوما معقل «جيش الإسلام»غير معروف
متابعة ـ الصباح الجديد:

ينتظر مقاتلون من الفصائل المعارضة في مدينة عربين لموجة اجلاء ثانية من الغوطة الشرقية الواقعة على اطراف العاصمة دمشق، بحسب مراسل وكالة فرانس برس، في وقت حزم عشرات المقاتلين والمدنيين امس الاحد امتعتهم في مدينة عربين، بانتظار وصول الحافلات التي ستقلهم الى محافظة إدلب (شمال غرب)، اخر معاقل المعارضة، اثر اتفاق تم التوصل اليه برعاية روسيا حليفة دمشق.
وبعد إجلاء مقاتلي مدينة حرستا في اليومين الماضيين، وبدء العملية في جنوب الغوطة بعد مفاوضات مع وفد روسي، لا يزال مصير مدينة دوما، كبرى مدن المنطقة ومعقل «جيش الإسلام»، غير معروف مع استمرار المفاوضات في شأنها. ورجح مدير المرصد رامي عبدالرحمن أن تؤدي المفاوضات إلى اتفاق يقضي بتحويلها إلى منطقة «مصالحة»، على أن تعود إليها مؤسسات الدولة، مع بقاء مقاتلي «جيش الإسلام»، ومن دون دخول قوات النظام.
في المقابل، أعلن قائد فصيل «جيش الإسلام» عصام بويضاني بقاء مسلحيه في الغوطة الشرقية ورفضه الخروج منها. وقال: «في الغوطة ثابتون لآخر قطرة، وحزمنا أمرنا على ألا نخرج منها»، داعياً «فصائل الجنوب السوري إلى التحرك لنصرة الغوطة الشرقية. وحذّر من أنّ القوة العسكرية لقوات النظام ستتجه إلى درعا وإدلب بعد الانتهاء من ملف الغوطة.
وبدأ عصر أمس الاول السبت دخول حافلات من جهة حرستا إلى جيب يُسيطر عليه «فيلق الرحمن» في جنوب الغوطة الشرقية تنفيذاً لاتفاق يقضي بنقل آلاف من المسلحين وعائلاتهم من زملكا وعربين وعين ترما، فضلاً عن أجزاء من حي جوبر الدمشقي المحاذي لها إلى مناطق الشمال السوري.
وكان مقرراً أن تبدأ العملية عند التاسعة صباحاً من امس الاحد ، إلا أن «أسباباً لوجستية» فرضت التأخير لساعات بسبب العمل على «فتح الطريق ونزع الألغام تمهيداً لدخول الباصات، إضافة إلى تأخر المسلحين في التجمع وتجهيز قوائم بأسمائهم»، وفق ما أوضح مصدر عسكري سوري لوكالة» فرانس برس».
وشهدت شوارع مدينة عربين حركة كثيفة لمدنيين ومقاتلين استعداداً للخروج، فيما بادر كثير من السكان إلى توضيب حاجياته وأغراضه تمهيداً لإجلائه تزامناً مع نقل سيارات إسعاف عدداً من الجرحى إلى نقطة تجمع محددة في مدينة زملكا. وبدأ تنفيذ الاتفاق أمس بتسليم الفصائل «ثمانية من المختطفين» لديها إلى قوات النظام كانوا محتجزين في عربين، كما نقل الإعلام الرسمي.
وقبل التوصل إلى اتفاقات الإجلاء، تدفق عشرات الآلاف من المدنيين إلى مناطق سيطرة قوات النظام مع تقدمها ميدانياً داخل الغوطة، وأعلنت دمشق وموسكو أن حوالى 105 آلاف مدني خرجوا من المنطقة. ونقل «المرصد» عن مصادر «موثوق فيها» قولها إن الاتفاق يضم في أحد بنوده غير المعلنة، نقل المقاتلين في صفوف «هيئة تحرير الشام» وعائلاتهم من الجزء الذي يسيطرون عليه في مخيم اليرموك جنوب دمشق، إلى الشمال السوري مع الخارجين ضمن اتفاق الغوطة.
وبعد هجوم مفاجئ لتنظيم «داعش» على حي القدم جنوب دمشق أدى إلى مقتل عشرات من قوات النظام، أفاد «المرصد» بأن المنطقة شهدت أمس الاول السبت «إخلاء عشرات الجثث لعناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها بعد اتفاق يلفه الغموض مع داعش».
وأشار إلى أن من غير الواضح إن كان المقابل هو إطلاق أسرى من التنظيم لدى قوات النظام، أم إدخال مواد غذائية إلى المناطق التي يسيطر عليها التنظيم في القسم الجنوبي من دمشق.
وكان نحو ألف مقاتل ينتمون الى تنظيم فيلق الرحمن غادروا امس الاول السبت مدينة عربين مع عائلاتهم.
واجبر المقاتلون على التخلي عن معظم أسلحتهم، بعد تفتيشهم، وتم نقل المغادرين على متن حافلات بصحبة جندي روسي في كل حافلة، حيث تشرف موسكو مباشرة على اتمام العملية.
ومن المقرر اجلاء سبعة الاف شخص من هذه المنطقة وخاصة من بلدتي زملكا وعربين وحي جوبر، ما قد يستغرق عدة ايام.
ووافقت الفصائل المقاتلة، بعد ان تعرضت لوابل من القصف ولحصار خانق دام سنوات، الواحدة تلو على اخلاء مواقعها في الغوطة والانسحاب باتجاه ادلب.
وتتعرض الغوطة الشرقية منذ 18 شباط لحملة عسكرية عنيفة، تمكنت خلالها القوات الحكومية من تضييق الخناق تدريجياً على الفصائل المعارضة وتقسيم مناطق سيطرتها إلى ثلاثة جيوب منفصلة، وباتت تسيطر حالياً على أكثر من تسعين في المئة من مساحة الغوطة الشرقية.
ووثق المرصد السوري لحقوق الانسان مقتل أكثر من 1600 مدني منذ ذلك الحين، اضافة الى 485 عنصرا من القوات النظامية و310 مقاتلين من الفصائل المعارضة.
كما فر من المعارك الجارية في الغوطة 107 الف مدني من اصل نحو 400 الف شخص يقطنون فيها، منذ نحو عشرة ايام، عبر ممرات خصصتها الحكومة السورية لخروجهم نحو المناطق الخاضعة لها.
وطوال فترة سيطرتها على الغوطة الشرقية، احتفظت الفصائل المعارضة بقدرتها على تهديد أمن دمشق من خلال اطلاق القذائف التي استهدفت احداها امس الاول السبت مدينة رياضية في حي المزرعة، متسببة بمقتل طفل لاعب كرة قدم من فئة الأشبال واصابة سبعة اخرين من رفاقه بجروح، وفق ما أوردت وكالة سانا السورية الرسمية للأنباء .
وبعد اجلاء مقاتلي احرار الشام وفيلق الرحمن، تتوجه الأنظار الى مدينة دوما، التي تجري مفاوضات بشأنها مع مسؤولين روس، وفق اللجنة المدنية المعنية بالمحادثات التي لم يؤكد فصيل جيش الإسلام مشاركته فيها.
ويعتبر خروج الفصائل المعارضة من الغوطة الشرقية ضربة موجعة لها مع خسارتها أحد آخر معاقلها قرب دمشق، بعدما كانت قد احتفظت بوجودها فيه منذ العام 2012.
وخلال سنوات النزاع، شهدت مناطق سورية عدة بينها مدن وبلدات قرب دمشق عمليات إجلاء لآلاف المقاتلين المعارضين والمدنيين بموجب اتفاقات مع القوات الحكومية إثر حصار وهجوم عنيف، أبرزها الأحياء الشرقية في مدينة حلب نهاية العام 2016.
وعرض التلفزيون الرسمي السوري تسجيلات قوات الجيش السوري وهي تدخل البلدات التي غادرها المسلحون.
كما عرض التلفزيون السوري صورة أسرى أطلقت المعارضة المسلحة سراحهم وهم يستقلون حافلات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة