مهدي العلاق: الجهود نجحت في تحرير الأرض .. وأكثر من 50 % نسبة الأسر العائدة إلى المناطق المحررة

خلال ندوة عقدها «معهد التقدّم للسياسات الإنمائية» ..

عقد «معهد التقدم للسياسات الانمائية» ندوة جرى خلالها تسليط الضوء على ملف النازحين وملف اعادة الاستقرار والاعمار للمناطق المحررة .. وضيفت الندوة الامين العام لمجلس الوزراء الدكتور مهدي العلاق الذي قدم عرضاً تفصيلياً لتلك الجهود ، كما شارك في الندوة نخبة من خبراء الاقتصاد والمال والسياسة والتربية والاجتماع ، وادارها النائب الدكتور مهدي الحافظ الذي تحدث في مستهلها مشيراً إلى ان المشكلة التي نتاولها اليوم هي واقع المناطق المتضررة بسبب احتلال داعش الارهابي وان المشكلة في هذه المناطق اصبحت حادة جداً بعد ان وصل عدد النازحين والمهجرين إلى 4 ملايين نازح ومهجر وهم في حالة صعبة جداً .. مقابل ذلك فان العراق امام تحد كبير سواء كان مالياً او امنياً ومستقبل البلد يتوقف على حل هذه المشكلة . معرباً عن اسفه ان مشكلة النازحين ترتبط بالنواحي المجتمعية وقضايا طائفية ماخلق اجواء غير ودية لاينبغي ان تستمر .. وعلينا ان نتدارس الاحتمالات والتداعيات التي يمكن ان تنتج عن هذه المشكلة التي لم تعد قضية افراد وانما قضية مجتمعية يجب ان تحل باسلوب مناسب وسلمي .. داعياً الحكومة إلى ان تكون بالمستوى المطلوب لتقوم بمتابعة جهودها في عملية معالجة هذا الملف لاسيما فيما يتعلق بالمصالحة المجتمعية التي تهدف تحقيق بين المواطنين ويتيح لهم تكافؤ فرص ان يتبوأوا المكان المناسب في الدولة وان يكون النهج العام للدولة نهجاً وطنياً لا طائفياً.
إلى ذلك اكد الامين العام لمجلس الوزراء الدكتور مهدي العلاق ان جهد الحكومة في التصدي لما حصل بعد احتلال داعش لاراضينا تمثل من خلال حزمة من الاجراءات المهمة فهناك هياكل عمل اتصف كل منها بانجاز عمل او مهام محددة وهناك اللجنمة العليا لاغاثة النازحين برئاسة وزير الهجرة والمهجرين تهدف إلى ايواء واغاثة النازحين .. لافتاً إلى ان خلية ادارة الازمات المدنية باشرت ومنذ الساعات لاولى لعمليات تحرير المدن المحتلة من قبل تنظيم داعش الارهابي بوضع استراتيجية واضحة وسهلة لإعادة النازحين الى مناطقهم بعد تحريرها من قبل القوات الأمنية العراقية وتمثلت هذه الاستراتيجية بوضع خطة مشتركة ساهمت بها كافة وزارات الدولة المعنية بإعادة تأهيل البنى التحتية الأساسية في تلك المدن ضمن مرحلة إعادة الاستقرار وبتعاون وثيق مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP). .. وتتولى إدارة شؤون الأزمات التي تتعرض لها البلاد والتي تتطلب إجراءات طارئة وعاجلة. وقد تم تشكيل الفريق الإستشاري الأعلى يتولى تنسيق فعاليات إيواء النازحين من مناطق محافظة نينوى وتنسيق فعاليات إغاثة النازحين المقدمة من الجهات الحكومية العراقية والمنظمات الوطنية والدولية المعنية.
واستعرض العلاق خلال حضوره الندوة التي عقدها «معهد التقدم للسياسات الانمائية» حركة النزوح التي شهدتها المدن المحتلة من قبل داعش الارهابي ، مبيناً نزوح 9575 عائلة، و(57849 فرد) منذ إنطلاق عمليات تحرير الجانب الأيمن من الموصل ولغاية آذار الجاري . ، فيما نزحت 52709 عائلة، و(286902 فرد) منذ إنطلاق علميات تحرير نينوى في 17 تشرين الأول 2016، ولغاية آذار. .. مشيراً إلى ان عدد العائلات والأفراد العائدين الى مناطقهم المحررة في محافظة نينوى منذ إنطلاق علميات تحرير نينوى في 17 تشرين الأول 2016 ولغاية 6 آذار بلغ 14,150 عائلة، (72,213 فرد). .. في مناطق محافظة الانبار فقد بينت مؤشرات العودة عودة 45395 عائلة في الفلوجة وفي الكرمة: 14929 عائلة وفي الصقلاوية: 6848 عائلة وفي جزيرة الخالدية: 540 عائلة.
واوضح العلاق ان وزارات الصحة والاعمار والكهرباء تمكنت من انجاز الكثير من المهام التي تحققت في ارض الواقع في المحافظات التي تم تحريرها ففي الانبار تم تأهيل 7مشاريع مياه كبيرة و80 وحدة مجمعة.,تركيب جسور سريعة النصب على نهر الفرات: الجسر الأول يربط مدينة الرمادي بمنطقة الجزيرة والجسر الثاني يربط المدينة بمنطقة التأميم وذلك بالتنسيق مع مديرية الهندسة العسكرية. فضلا عن توفير 16 سيارة حوضية وإرسال تناكر نقل مياه الشرب إلى مخيمات النازحين والمدن المحررة. وتأمين (6) مولدات كهربائية لمشروع ماء الفلوجة لغرض البدء بعملية تصفية وتوزيع الماء الصالح للشرب وثلاث (3) مولدات إلى ناحية الصقلاوية. وإعادة تأهيل معمل الإسفلت في الرمادي.,تأهيل وإعادة العمل في مستشفى الفلوجة التعليمي وتجهيز المستشفى بالمستلزمات الطبية والأدوية. وكذلك تأهيل وإعادة العمل في مستشفى النسائية والأطفال في الفلوجة وتجهيز المستشفى بالمستلزمات الطبية والأدوية وتأهيل وإعادة العمل في مستشفى الرمادي التعليمي العام ومستشفى الرمادي التعليمي للنسائية والأطفال وتأهيل المراكز الصحية والمباشرة بتقديم الخدمات الصحية (العلاجية – الوقائية) للعائلات العائدة إلى مناطق (الكرمة – الصقلاوية –الحصي – النساف – الفلوجة – الرمادي…). مع الإشارة إلى تضرر 22 مركز صحي بنسب مختلفة… هذا اضافة الى إدارة وتشغيل العيادات الطبية المتنقلة والكرفانات الصحية بدعم من منظمة الصحة العالمية WHO.إفتتاح مصرف الدم الرئيسي في محافظة الانبار.رافق ذلك عودة أغلب الملاكات العاملة في المستشفيات والمراكز الصحية.
واشار العلاق إلى تأهيل 14 محطة كهرباء وتأهيل 12 خطاً كهربائياً و تأهيل 24 مغذياً لمديرية توزيع كهرباء الفلوجة وتأهيل 41 مغذياً لمديرية كهرباء الرمادي ,وإصلاح مولدات الديزل لتغذية مشروع ماء الرمادي المركزي ومستشفى الرمادي التعليمي ودوائر خدمية أخرى. وتأهيل خطوط إنارة بطول 12 كم. وتجهيز المحافظة بــــ 98 آلية جديدة للعمل بعد تدمير وسرقة الآليات القديمة. .. كما جرى العمل على فتح دوائر التسجيل العقاري وكتاب العدل وكذلك مصرف الإسكان وفروع مصرفي الرشيد والرافدين في مدينة الرمادي . وتوسيع عمل شركات نزع الألغام لتشمل الشوارع ودور المواطنين وعدم اختصار عملها على الأبنية الحكومية.
اما في محافظة صلاح الدين فقد لفت الامين العام لمجلس الوزراء ان الوزارات المعنية نجحت في تنفيذ وانجاز العديد من الانجازات التي كان لها الاثر الواضح في عودة النازحين وعودة الحياة إلى طبيعتها فقد تم تأهيل (11) مشروعاً ومجمع ماء وتأهيل وصيانة الشبكات بمساعدة منظمة اليونسيف و(UNDP) واللجنة الدولية للصليب الأحمر.وتجهيز 232 اسطوانة كلور سعة 1 طن، و33 اسطوانة سعة 65 كغم و100 طن من مادة الشب و8 طن من مادة المسحوق القاصر و5 مضخات أفقية لاستعمالها في المشاريع المتضررة. تزويد مديرية مجاري صلاح الدين بمبلغ (540) مليون دينار إضافة إلى مبلغ 90,200,000 دينار وتم إعداد كشوفات أرسلت إلى مكتب الإدارة الإستراتيجية في الوزارة لغرض تمويلها وتنفيذها من قبل صندوق النقد الدولي وبمبلغ 6,598,800,000 دينار للتأهيل والصيانة و3,725,000 دولار لتجهيز آليات تخصصية ويتم تسليك وصيانة الخطوط الناقلة والشبكات وتبديل المتضرر منها. .. كما تمكنت ملاكات وزارة الصحة من تأهيل المراكز الصحية والمباشرة بتقديم الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية في مراكز إبن رشد، الرازي وإبن سينا في قطاع تكريت ومراكز الصحي النموذجي، الصحي الرئيسي والشفاء في قطاع الدور، ومركز صحي في ناحية العلم. اضافة الى تأهيل والمباشرة في تقديم الخدمات الصحية في مستشفى صلاح الدين. ونصب العيادة الثابتة في قضاء بيجي. وتأهيل والمباشرة في تقديم الخدمات الصحية في مستشفى الشرقاط وكذلك المركز الصحي في الشرقاط.
مشيرًا إلى وجود منجزات أخرى تمثلت بتفعيل الصلح العشائري في مدينة بلد والدجيل ويثرب من خلال التوقيع على وثيقة الشرف بين شيوخ العشائر في المنطقة. وقد تمّ تقديم تعويض لعوائل الشهداء بمبالغ مالية بنحو (4,000,000,000) مليار دينار عراقي ووزعت إلى العائلات التي لديها شهيد وبعدد (410) عائلة. وتشكيل هيئة قضائية مستقلة للنظر بقضايا المتهمين في ناحية يثرب وحسمها لفرز المتهمين الحقيقيين عن أصحاب النزاعات العشائرية وتحديد المطلوبين على وفق المادة 4/إرهاب.
العلاق تحدث ايضاً عما تم تحقيقه في محافظة ديالى من قبل الجهات الحكومية والجهات الساندة ، لافتاً إلى انه تم تزويد مديرية مجاري ديالى بمبلغ (560) مليون دينار إضافة إلى مبلغ (100) مليون دينار من ضمن تخصيصات الميزانية التشغيلية وتم إعداد كشوفات أرسلت إلى مكتب الإدارة الإستراتيجية في الوزارة لغرض تمويلها وتنفيذها من قبل صندوق النقد الدولي وبمبلغ (355,119,000) دينار للتأهيل والصيانة و(2,114,000) دولار لتجهيز آليات تخصصية ويتم تسليك وصيانة الخطوط الناقلة والشبكات وتبديل المتضرر منها .وتأهيل (8) مشاريع ومجمعات ماء وتأهيل وصيانة شبكات التوزيع وصيانة مولدات عدد (2) وتنفيذ شبكات جديدة إضافة إلى صيانة السيارات الحوضية والمضخات والخطوط الناقلة
وفي محافظة نينوى بين العلاق انه تم تأهيل وتشغيل (7) مشاريع مياه الشرب في عموم المدن المحررة في المحافظة وتجهيز (82) اسطوانة كلور سعة (1) طن و(33) اسطوانة كلور سعة 65 كغم و(20) طن من مادة الشب و(10) طن من مادة المسحوق القاصر ومضخات أفقية عدد (3) وكذلك سيارات حوضية عدد (60) وقامت كوادر الوزارة بصيانة وإصلاح وتبديل الكثير من الأنابيب والملحقات الخاصة بالشبكات الداخلية وصيانة آبار في برطلة وبعشيقة. وصيانة وتأهيل مشروع ماء السلامية وضخ الماء الى قضاء الحمدانية والقرى التابعة لناحية النمرود، وكذلك تم تشغيل محطة ماء الحمدانية إضافة إلى تأهيل آبار مشروع بازوايا آبار ناحية بعشيقة وكذلك تم توزيع المياه على المواطنين بواسطة السيارات الحوضية ، كما تم تزويد مديرية مجاري نينوى بمبلغ (99,125,000) دينار عراقي إضافة إلى مبلغ (50) مليون دينار وتمّ إعداد كشوفات باحتياجات المناطق المحررة في سهل نينوى وبمبلغ كلي قدره (27.5) مليار دينار عراقي ويتم تسليك الخطوط الناقلة والشبكات الداخلية وصيانتها وتبديل المتضرر منها وتوفير (82) آلية لدعم الخدمات البلدية وفتح الطرق ورفع الأنقاض ودعم القوات الأمنية لعمل السواتر وخطوط الصد الأمامية وكذلك اشتراك (43) آلية في اطفاء حرائق آبار النفط في القيارة وحرائق معمل كبريت المشراق وتم إرسال (15) سيارة حوضية مؤجرة لتوفير المياه الصالحة للشرب وكذلك تم رفع الأنقاض والنفايات في شتى المناطق وبلغت عدد الآليات المشاركة (273) آلية، وتم تأهيل جسر الخازر الرابط بين أربيل ونينوى وكذلك ساهمت البلديات في ايواء وتوطين وتقديم الخدمات لمخيمات النازحين من خلال توفير (65) سيارة مياه حوضية وأكياس نفايات وحاويات بلاستيكية. .. فضلا عن فتح الشوارع الرئيسية والفرعية في جميع المناطق المحررة وكذلك تم تأهيل الشارع الرئيسي لقضاء الحمدانية وزراعة الجزرة الوسطية بالأشجار وبطول (1200) م وقد بلغ جهد الوزارة المشارك في الأعمال (44) آلية إضافة إلى تأجير (42) آلية. وتأمين التيار الكهربائي إلى مخيمات النازحين التي تم بنائها من قبل وزارة الهجرة والمهجرين والمنظمات الدولية في محافظة نينوى لاستقبال النازحين. وتشغيل وحدات محطة توليد سدّ الموصل الرئيسي وتغذية مدينة الموصل الساحل الأيمن بكمية (85) ميكا واط وبموجب برامج وزارة الموارد المائية لتصريف المياه. وتشغيل محطة توليد نينوى الغازية 400 K.V وتغذية المحاطات المحررة (المشراق–القيارة-الشرقاط) 132K.V ولأربعة مرات بواقع (4-5) ساعات لكل مرة وتغذية مشاريع الماء والدوائر الخدمية. وتشغيل محطات مدينة الموصل (الساحل الأيمن) ومحطة الرشيدية فقط للساحل الأيسر وبحمل كلي (85) ميكا واط من سد الموصل. وتشغيل محطات (المشراق – القيارة – الشرقاط) 132 K.V (4-5) ساعات كل ثلاثة أيام بسبب شحة الوقود وعدم تجهيز الوقود لمحطة توليد نينوى الغازية من وزارة النفط.
الكهرباء ايضا , كما تمكنت وزارة الكهرباء من اصلاح خطوط (شرقاط – القيارة) وبعدد (15) قطع في الأسلاك وتشغيل محطة الشرقاط الثانوية بعد تأهيلها وحسب توفر الوقود لمحطة توليد نينوى الغازية. وتصليح خطوط (قيارة – مشراق) وبعدد (12) قطع في الأسلاك وتأهيل وتشغيل محطة المشراق الثانوية والتغذية من محطة توليد نينوى الغازية حسب توفر الوقود. وتصليح خطوط (توليد نينوى الغازية – القيارة) وتأهيل محطة القيارة الثانوية وتشغيلها حسب توفر الوقود. واستخدام الأطوار السليمة لخطي (سد الموصل – الموصل 400) وتشغيل خط واحد وتغذية محطة الموصل (الساحل الأيمن) وتغذية المحطات الثانوية للساحل الأيمن كافة (ومحطة الرشيدية) في الساحل الأيسر فقط. وتشغيل محطة توليد نينوى الغازية لفترات متقطعة وبواقع (4-5) ساعات يومياً تشغيل كل ثلاثة أيام بسبب شحة الوقود وتغذية محطات (المشراق – القيارة – الشرقاط) وبأقصى حمل (82) ميكا واط. وتصليح الأبراج الساقطة عدد/4 وقطوعات الأسلاك عدد (8) لخط (نينوى الغازية – موصل 400) وتأهيل الخط لغاية خط الصد الحالي .. فيما تستمر وزارة التحارة بتجهيز العوائل في مخيمات والنزوح والعائلات والعائدة ضمن المناطق المحررة بالمواد الغذائية (سكر، زيت، أرز، طحين) وذلك بالتنسيق مع شركات الغذائية، الحبوب، وتصنيع الحبوب. وتستمر وزارة النفط بإطفاء حرائق آبار النفط في القيارة والبقية بحدود ثلاثة آبـار.
المهندس الاستشاري هشام المدفعي تساءل عن مخرجات القرض البريطاني الممنوح للعراق البالغ 10 مليارات باوند وكيف يتم استثماره لتأهيل البنى التحتية واعادة اعمار المناطق المحررة .. ذاكرًا من جانب آخر ان المتحف البريطاني بادر إلى دعوة كل من لديه معلومات عن الاثار العراقية يقوم بتسليمها لكي تتم اعادتها إلى العراق وهذا أمر ينبغي ان تتم متابعته مع الجانب البريطاني لاهميته .
سيدة الاعمال زينب الجنابي دعت الحكومة إلى تقديم شكوى رسمية للمجتمع الدولي لمحاسبة داعش ومقاضاة الدول التي ينتمي اليها الدواعش اقتصاديا اي يجب ان تسهم في اعمار ما تم تخريبه من قبل تنظيم داعش .
الدكتور علي الرفيعي دعا الحكومة إلى الاهتمام بالجانب التربوي ضمن خطط الحكومة لاعادة الاعمار والاستقرار للمناطق المحررة فقد تعرضت تلك المناطق إلى التخريب تسبب في تعطيل الدراسة وحرمان الطلاب من اكمال دراستهم لمدة سنتين الامر الذي ستترتب عليه اثار سلبية مستقبلا .
الدكتور ابراهيم العبيدي دعا إلى حماية السكان وتقليل الخسائر بين المدنيين وحماية المنشآت وان المعركة في الساحل الايمن تختلف عن نظيرتها في الايسر
الخبير المصرفي سمير النصيري ، اشاد بجهود الحكومة في عمليات اعادة الاستقرار للمناطق المحررة الامر الذي اسهم في عودة النازحين والحياة إلى طبيعتها .. متسائلا عن الرؤية الاقتصادية لمرحلة مابعد داعش وهذا جانب في غاية الاهمية .. مشيرا إلى مبادرة البنك المركزي باقراض القطاع الخاص 6 ترليونات دينار .. مبيناً ان القطاع المصرفي انخفضت ودائعه من 70 إلى 30% وبالتالي لم يعد بامكانه المساهمة في تمويل مشاريع اعادة الاعمار .. كاشفا عن وجود 160 فرعا من فروع المصارف في المناطق المحررة تعرضت إلى السرقة بنحو 1 ترليون دينار اضافة إلى 7 ترليونات دينار في بنوك اربيل والسليمانية هي ودائع لمواطنين لم تتم اعادتها لحد الان ، فمن سيعوض القطاع المصرفي هذه الخسائر الفادحة لكي يعود فاعلا في تمويل المشاريع .
الخبير القانوني عادل اللامي تساءل عن مدى وجود خطة لدفع تعويضات للمواطنين الذين تعرضوا للاضرار مثل تدمير بيوتهم وممتلكاتهم وهؤلاء يجب ان يحصلوا على تعويضات وليس قروض
الخبيرة الاقتصاديىة اكرام عبدالعزيز اقترحت ان يتم اعتماد الكرفانات بدلا من الخيم في ايواء النازحين لما توفره الكرفانات من متطلبات حياتية لاتتوفر في الخيم
الدبلوماسي الاسبق غالب العنبكي دعا إلى ضرورة العمل بقوة من اجل اقتلاع جذور داعش في الارض اقتصادياً وفكرياً واجتماعياً وتربوياً بعد ان تم اقتلاعه عسكريا ،
الدكتورة فوزية العطية دعت إلى الاستعانة بخبراء الاجتماع وعلم النفس والمرشدين التربويين من خلال تشكيل لجان مختصة مهمتها معالجة واسئصال جذور العنف من النفوس بايجاد الحلول والمعالجات التي تشيع السلام
الخبير الاقتصادي الدكتور ماجد الصوري تساءل عن حجم الخسائر المادية التي تعرض لها العراق بسبب احتلال داعش للارض وهل هناك رؤية عن حجم الاموال المطلوبة لاعادة الاعمار لتلك المناطق
رئيس مجلس ادارة شركة الرهام للتأمين عبدالحسن عبيد الزيادي ، اشار إلى امكانية اللجوء إلى اسلوب البناء الجاهز في بناء المدارس في المناطق المحررة فضلا عن تشجيع القطاع الخاص في بناء المدارس بسرعة بعيدًا عن الروتين
وكيل وزارة الخارجية الاسبق الدكتور محمد الحاج حمود ، اعرب عن قلقه من احتمال وصول اصابع الفساد إلى الاموال المخصصة لاعادة اعمار المناطق المحررة
بعد ذلك عاد الدكتور مهدي العلاق للحديث مرة أخرى مجيباً عن الاسئلة والاستفسارات التي طرحت خلال الندوة مبيناً ان من بين مخرجات القرض البريطاني للعراق تخصيص جزء منه انجاز مشاريع تحلية المياه في البصرة وقد تم وضع خطط لاستثمار هذه القروض في تأهيل مشاريع البنى التحتية ومشاريع اعادة الاعمار للمناطق المحررة .. موضحا ان الجانب التربوي حاضر في جميع الخطط التي وضعتها الحكومة والتركيز حول إعادة تأهيل المدارس كما يهم الحكمومة حماية الانسان وقد تم توزيع العمل في عمليات التحرير على مجموعة من التشكيلات والصنوف وهناك رؤية اقتصادية وتربوية لمرحلة مابعد التحرير .. كاشفاً عن وجود كشوفات كاملة عن مقدار الاضرار التي لحقت بالمواطنين على مستوى كل محافظة وستباشر اللجنة المشكلة في الامانة العامة لمجلس الوزراء بتلقي طلبات التعويضات من قبل المواطنين .. موضحاً ان نسبة النازحين العائدين في عموم المناطق المحررة تجاوز نسبة الـ50% وفي بعض المناطق وصلت إلى 90% كما هو الحال في صلاح الدين .. مبيناً ان هناك جهدًا كبيرًا يبذل من قبل منظمات المجتمع المدني لتوفير المتطلبات الاساسية والمؤن للنازحين والعائدين من خلال فريق التنسيق الحكومي .. مضيفاً ان حجم الاضرار التي لحقت بالبنى التحتية بلغت 35 مليار دولار ، ولم يستبعد ان يرتفع هذا الرقم إلى 50 مليار دولار للبنى التحتية .. لذلك فان التعويل على صندوق اعادة الاعمار والدعم الدولي عبر القروض الميسرة والمنح لاعادة اعمار المناطق المحررة ، كما ان الحكومة ماضية في تشجيع القطاع الخاص ليكون شريكا في بناء المدارس والتعليم الاهلي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة