«الصباح الجديد» تكشف ما لم ينشر عن مواقف صدام حسين السرية لآخر عقدين من حكمه

أشرطة تسجيل صدام
الأعمال السرية لنظام استبدادي 1978 – 2001 «الحلقة 21»
هذا الكتاب ترجم وأعدّ للنشر من قبل «دار الجمل» في ألمانيا بعنوان (أشرطة تسجيل صدام.. الأعمال السرية لنظام استبدادي 1978-2001) وتنشره «الصباح الجديد» استباقاً على حلقات، وتستند معلوماته الى آلاف الساعات من التسجيلات السرية للاجتماعات، والاتصالات الهاتفية، والمؤتمرات التي عقدها صدام حسين طوال أكثر من عشرين سنة قبل سقوط نظامه عام 2003 إذ وقعت تسجيلات هذه الوثائق بيد قوّات الاحتلال وأعدت من قبل (معهد التحليلات الدفاعية) لمكتب نائب وزير الدفاع لشؤون السياسة، وهي مزودة بالهوامش للتسجيلات الصوتية للاجتماعات بين صدام وحاشيته، ويفهم من المقدمة أن الباحثين سيزودون بتبصرات مهمة للأعمال السرية للنظام.
وضمناً سيطرح الكتاب سلسلة من الأسئلة التأريخية. كيف كان رد فعل صدام حيال ضغوطات حروبه؟ كيف كان يدير عالمه الميكافيلي الذي خلقه هو بنفسه؟ كيف كان رد فعله إزاء إشارات وأفعال المجتمع الدولي في القضايا المتعلقة بالحرب والسلام؟ هل كان هناك اختلاف بين صدام العلني وصدام الشخصي في ما يتصل بالمسائل الحساسة بالدولة؟.
اما معدّو هذه الوثيقة فهم، كيفن أم. وودز: عضو في هيئة البحث التابعة لـ (معهد التحليلات الدفاعية). نُشرتْ دراساته عن العراق في (الشؤون الأجنبية)، (مجلة الدراسات الإستراتيجية والأمن القومي) وهو ضابط اميركي متقاعد، وديفيد دي. بالكي: نائب مدير وباحث في المركز له رسالة دكتوراه في موضوعات هذه الوثيقة، ومارك إي. ستاوت: محاضر في كلية كريغر للآداب والعلوم التابعة لجامعة جونز، وهوً مؤرخ في متحف التجسس العالمي بواشنطن.
تحـريـر :
كيفن م. وودز
ديفيد د. باكي
مارك إي. ستوت
تـرجمـة :
علي عبد الأمير صالح
فكرة «العمليات الانتحارية» بدأت في عقل صدام قبل القاعدة
الدول العربية خانتنا والفلسطينيون غدروا بنا

*صدام يواصل الحديث عن المهمات التي يواجهها حكم حزب البعث:
على أي حال، القواعد الأميركية، الموجودة في كل أنحاء العالم، في تركيا، إلخ .، يمكننا أن نكنسها. علينا أن نكون مستعدين لهذا المستوى … نحن نعرف مؤامراتهم، أولئك الأميركيين والإسرائيليين. قد نتوقف مدة 20 يوماً، ومن ثم نرد على ضرباتهم مرةً بالصواريخ والقوة الجوية تضرب تل أبيب. لا يتعين علينا أن نضربهم يومياً. سنختار الأوقات بحيث أنهم لن يعرفوا معنى النوم. نحن قوم أقوياء وقد نبدو لطيفين ومرنين، لكننا ما إن نقبض على فرد ما يحرّض على العمل العدائي، لن نرحمه، سوف لن ندعه يمضي ما لم نجعله يمشي على ركبتيه أو يزحف على الأرض. ليس لدينا حالة وسطى، لا نريد أن نتفاوض، لا نريد أشخاصاً يتوسطون بيننا. صحيح، أبو عمار؟
ياسر: نعم، 100 بالمائة.
صدام: اليوم، وقف أحد أخوتي العرب بجانبي وقال إذا قال شخص ما « مرحباً « لك، وهو إلى جانبك. قلتُ له: « رد عليه تحيته، قائلاً [ مرحباً ]، وقل له إنني أعرف موقفه. « نحن لا نعرف الوسطاء. نحن لا نعرف كيف نعمل معهم. هذه الحرب التي خضناها مع الإيرانيين، لم نعرفْ كيف نسوّي خلافاتنا معهم.
ياسر: على الرغم من جهودي التي بذلتها في البلدان الإسلامية، دول عدم الانحياز، والبلدان الشرقية.
صدام: نحن لا نعرف هذه الطريقة. إنك إما يكون لديك عدو أو صديق. لا يمكنك أن تملك شخصاً ما بين بين … لذا سبعاوي (1) [ يتحدث إلى أحد أعضاء الوفد العراقي ]، هيأ جميع كتبك القديمة، نسّق مع مدير الاستخبارات وأشقائنا الفلسطينيين لكي يدققوا في كل مكان يوجد فيه الأميركيون في الشرق الأوسط. حتى إذا كان هناك رجل أمريكي أقبل إلى اليونان لأغراض تجارية، علينا أن نعرف عنه هو أيضاً. هذه هي المعركة. علينا أن نكون بهائم في ميادين المعارك، لكي نظل بهائم حتى … القادم –
ياسر: نعم، بهائم.
شيخ عبد الحميد الصايح (2): علينا أن نكون مستعدين للمعركة.
صدام: والمعركة تتطور وتكبر. بالنسبة لي، ربما لن تكون فكرة سيئة أن نأخذ (الأمة العربية) بنظر الاعتبار – إنني آخذ قدرات (الأمة العربية) بنظر الاعتبار، لكنني لا أفكر في الاعتبارات التقليدية، من مثل كم لدينا من المدافع، كم لدينا من الطائرات المقاتلة؟ هذه الأشياء مهمة، ولكن ما هو أهم من هذا هو ماذا رأينا في الحرب، أعني في كل حالة من الحالات.
[ الشريط الصوتي يتوقف مؤقتاً وبعدها يستأنف التسجيل في منتصف جملة. ] صدام: المعلومات إلى إسرائيل، سيدخلون ويضربوننا، لذلك علينا أن نكون مستعدين لهذا المستوى من الحرب.
ياسر: تقريباً على غرار ما فعلوا في بنما. (3)
صدام: لا، ليس على غرار بنما.
ياسر: أعني الطريقة التي دخلوا بها.
صدام: أتمنى، [ غير مسموعة ] شرير، لكن ربما تحتاج الولايات المتحدة إلى شيء من ضبط النفس. أتمنى أن تأتي أميركا بجيشها وتحتل العراق. أتمنى أن يفعلوا ذلك لكي يكون بوسعنا أن نقتل جميع الأمريكيين ونكنسهم كلهم – نكنسهم كلهم، والله.
ذكر 1: لكن كما تعرف، سيدي الرئيس، هذه منطقة نفطية وسوف تحترق.
صدام: لا، أي نفط؟ سأعطيهم ضمانات بأنني لن أحرق النفط. فقط دعهم يأتوا بجيشهم الأمريكي ويحتلوا العراق. دعهم يبدأون من حدود الفاو وشاهدني وأنا أفنيهم جميعاً في (المملحة). (المملحة: الأرض السبخة [ بالعامية العراقية ] – م.)
ذكر 1: لكنهم لا يخاطرون بذلك.
صدام: بنما ! بنما لا شيء مقارنة بنا. إنني أقسم أبو عمار، نحن شيء مختلف. سوف لن نشويهم ونأكلهم. [ توقف قصير في الشريط الصوتي ومن ثم يستأنف الشريط التسجيل في منتصف جملة ] هذه الكلمات أقوى من الفعل. إذاً، أبو عمار، في ما يتصل بالتوقيت، إذا كانت ظروف العرب جيدة وظروف الفلسطينيين جيدة، ما كنا لنقول ما نقوله الآن أو حتى إننا نخجل من قوله. إنما في ما يتعلق بالطريقة التي تكون فيها ظروفنا وأن العدو لن يعطينا الفرصة – لن يعطينا الفرصة – وهو يرى صاروخاً واحداً ليتأكد من أن العراق يملك صواريخ بوسعها أن تصل إلى تل أبيب ! حسناً، تل أبيب بحوزتها دوماً صواريخ بوسعها الوصول إلى جميع العواصم العربية ! العراق يملك مواداً كيماوية تم استخدامها بنجاح على الإيرانيين، والعراق لن يتردد في استخدامها مجدداً على تل أبيب. طيب، بدلاً من أن تسأل تل أبيب: « لماذا يستعملها العراق عليكم « عليك [ أن تقول لهم ] أرجعوا للعرب فلسطينهم ولا تضربوهم. هذا هو كل شيء، لماذا تظلون قلقين بشأن المواد الكيماوية؟ لكن لا بأس إذا كانت إسرائيل تملك القنبلة النووية، لها الحق في ذلك!
ياسر: والقنبلة الجرثومية لا بأس بها أيضاً.
صدام: لها الحق في امتلاك هذه أيضاً!
ياسر: والقنبلة الكيماوية. الجرثومية، الكيماوية، والنووية، وقد تم إثبات ذلك. إنها [ إسرائيل ] تملك 20 رأساً مدمراً نووياً، 12 من بينها لكل عاصمة عربية ومع ذلك لا يُعد هذا تهديداً للأمن العربي ! (4)
صدام: إنني أقول هذا وأنا هادئ جداً وأرتدي بزة مدنية [ الجميع يضحكون ]. لكنني أقول هذا لكي نستطيع أن نكون مستعدين لهذا المستوى.
_______
صدام: نحن لم ننسَ فلسطين ولا أشقاءنا الفلسطينيين. إنهم يسموننا الغزاة بينما إسرائيل تحتل فلسطين، تغتصب النساء الفلسطينيات، وتقتل الأولاد يومياً. وهم ليسوا غزاة! هذا عُذر قديم يتحججون به، اللغة الدبلوماسية. ما من أحد تكلم عن فلسطين ردحاً طويلاً من الزمن، والوحدة العربية، كما لو أنه من المخجل الحديث عنها. يبدو كما لو أنه حينما يتحدث شخص ما عن الوحدة العربية والقضية الفلسطينية ورأسه مطأطأ لأنه يخجل من التحدث عن هذا الشيء. إسرائيل فعلت هذا لأنه ما من أحد تحدث عنه وإذا ما تحدث شخص ما عنه هو ليس فلسطينياً، إنه غازي. الشيء نفسه بالنسبة لنا. هل حدث لك أن رأيتَ شخصاً ما خاض حرباً أمدها ثمانية أعوام وفي النهاية تسميه أنت غازياً؟ حتى إذا كان غازياً منذ البداية، هل يوجد هناك أي غازٍ يستطيع الاستمرار في حرب طوال ثمانية أعوام؟ إذاً هل ترغب بأن تدوس على كرامة العرب يومياً ويتعين على الجميع أن يلتزموا الصمت، كي لا تسمي أي واحد منهم غازياً؟ هو ذا بيت القصيد، حين نصبح مجانين، نصبح مجانين برهة من الزمن، لكننا نصبح مجانين حقاً.
ياسر: اتقي شر الحليم [ مَثل عربي ].
صدام: اعتمد على الله.
ياسر: معاً حتى النصر.
صدام: بقوة الله، إنني أرى النصر أمام عينيّ.
صدام يناقش دور حزب البعث في التحريض على المهمات الانتحارية والحث على الأنشطة الفدائية في أنحاء العالم العربي (تقريباً شباط فبراير ] 1991) (5)
صدام: عليكم ألا تنسوا أن الحزب [ البعث ] هو أول من أدخل تجربة الفدائيين في العالم العربي .
عزت: في 1948.
صدام: كان الحزب أيضاً هو أول من حرّض على الأنشطة المدنية الانتحارية بالوسائل العسكرية. لم تكنْ هذه الأنشطة شائعة على المستوى القومي بسبب التشويه الذي تعرضتْ له. ونتيجة للقتال من أجل فلسطين، على أي حال، كانت تجربة الحزب في العراق واضحة جداً.
ذكر 1: في لبنان.
صدام: لا، هناك أنشطة فدائية عالية المستوى في لبنان، لكن في 1959، نظّم الحزب أنشطته الفدائية ضد عبد الكريم قاسم. في 1963، نظّم الحزب عملاً فدائياً نفذه بعثيون مسلحون نزلوا إلى الشوارع بجانب الجيش في الهجوم على معاقل عبد الكريم قاسم، وعقب ذلك، انهارتْ جميع هذه المعاقل. ومثلما استولتْ على السلطة، وبعدها، بدأتْ الأنشطة الفدائية في العالم العربي.
عزت: سيدي، في 1968، نظّمنا أيضاً مجموعة للقيام بالأنشطة الفدائية [ غير مسموعة. ] طه: سيادتك، سيدي الرئيس.
صدام: آ نعم، في 1968، لكن في 1963 كان قبله، 1959 كان قبله، في 1968؛ منظمة التحرير الفلسطينية بدأتْ في 1965. أعني، من المحتمل أنه كان هناك شيء من التشويه في ما يتعلق بذلك، طالما أن البداية كانت في 1965، منظمة التحرير الفلسطينية. (6) على كل حال، بالإضافة إلى ألوية الحزب التي كانتْ قد تشكلتْ، ألوية الفدائيين تشكلتْ في سوريا، بزغ العمل الفدائي الخاص بالحزب مع أعلى الحوافز الخفية ومع أشد قوتها في ما يتعلق بالتضحية والحزب كحزب وليس كمقاومة ضد الإمبريالية مثلما جرى في الجزائر … غير انه كان نشاطاً حزبياً منظماً، فدائياً عسكرياً. بدأ في 1959 وبلغ ذروته في 1963، وبعدها استمر، أعني أنه استمر.
طه: كان موجوداً كذلك بين 1959 و1963.
صدام: نعم، لقد بدأ في 1959، وبلغ ذروته في 1963، وبعدها استمر.

الوحدة العربية
كان صدام قد تعهد بأن يقدّم نفسه، العراق، والأمة العربية، مكرسين طاقة كبيرة ومصادر وافرة لصياغة أجندة مؤيدة للعرب. في التسجيل الأول يصف صدام اعتراف مصر بإسرائيل (أي تطبيع العلاقات بين البلدين – م.) بوصفه سابقة خطيرة ويناقش كيف سيعاقب العراق الدول العربية التي تحذو حذو القاهرة. في التسجيل الثاني يشرح صدام العوامل التي « فرضتْ « قيادة العالم العربي على بغداد، « الشراع الرئيس «. بعد 1985، يصرح صدام قائلاً: لم يعدْ أعداء العراق قادرين على إيذاء العراق أو إيقاف تقدمه. في الأشرطة الصوتية الأخيرة، من 1988 و1989، صدام وطارق عزيز يحللان مصادر التفرقة في العالم العربي وحاجة العرب إلى إتباع نموذج الدول الأوربية في اتخاذ مواقف عسكرية، اقتصادية، وسياسية موّحدة.

صدام ومستشاروه يناقشون كيفية معاقبة البلدان التي وقفتْ إلى جانب مصر بعد أن وقع أنور السادات اتفاقية السلام مع إسرائيل (27 آذار[ مارس ] 1979) (7)
ذكر 1: من الناحية الثانية، أود أن أوجه سؤالاً إلى النائب. (8) الموقف الذي سمعناه جميعاً وابتهجنا به هو حين قلتَ أن أي نظام عربي لا ينفذ قرارات بغداد، وهي أقل ما يمكن، وأن أي شيء أقل هو خيانة وكل من يفعل ذلك يُعتبر خائناً. سؤالي هو: هل لديك فكرة عن طريقة الفعل [ الذي يتم القيام به ] ضد هذه البلدان العربية التي لا تلتزم بالقرارات؟
صدام: لقد قلنا ذلك علانية وقد تمت إذاعة حديثنا بصوتنا المسجل وقبل أن ينعقد مؤتمر الوزراء. (في الأرجح المقصود: مؤتمر وزراء الخارجية العرب – م.) لقد قلنا إنه [ السادات ] خائن وسنتعامل معه على هذا الأساس، من خلال تحريض الشعب لكي يبذلوا قصارى جهدهم للإطاحة به باعتباره خائناً. لقد قلنا ذلك جهاراً وقد سمعوا كلامنا قبل مجيئهم إلى هنا. لقد كررنا حديثنا اليوم، الكلمات نفسها. أخشى أن يظنوا أن تلك مجرد كلمات لعامة الناس، وليستْ هي موجهة لهم أيضاً. إننا نفي بما قلناه.

هوامش:
(1) أغلب الظن المستشار الرئاسي سبعاوي إيراهيم الحسن التكريتي.
(2) عبد الحميد الصايح رئيس المجلس الوطني الفلسطيني.
(3) إشارة إلى غزو الولايات المتحدة لبنما في كانون الأول (ديسمبر) 1989.
(4) يبدو أن عرفات يتكلم باستهزاء.
(5) SH-SHTP-A-001-212 *: « صدام وأعضاء حزب البعث يناقشون قضايا مختلفة، من بينها الإطاحة بعبد الكريم قاسم و[ بروتوكولات حكماء صهيون ] «، الاجتماع غير مؤرخ.
(6) في الحقيقة تأسستْ الـ PLO في أيار (مايو) 1964.
(7) SH-SHTP –A-000-553: « اجتماع صدام وكبار مستشاريه بعد مؤتمر بغداد «، 27 آذار (مارس) 1979.
(8) هذه إشارة إلى صدام. قبل أن يصبح رئيس الجمهورية في 16 تموز (يوليو) 1979، كان صدام نائب رئيس مجلس قيادة الثورة ويصر على أن تتم مخاطبته بـ « السيد النائب « أو « سيادة النائب «. مع أنه من الناحية الفنية الشخص الثاني فقط في القيادة في وقت هذا التسجيل، كان من السهل أن يكون الرجل الأقوى في العراق. كارش وروستي: « صدام حسين: سيرة ذاتية سياسية «: 86.

لقراءة الحلقات السابقة

مقالات ذات صلة