الأخبار العاجلة

“داعش” يسرق أعضاءً بشريةً من 45 راقداً في مستشفيات الموصل

بغداد ـ الصباح الجديد:
كشف مصدر محلي في محافظة نينوى، عن قيام تنظيم “داعش” بسرقة أعضاء بشرية من 45 راقدًا في مستشفيات الساحل الأيمن من مدينة الموصل، مبيناً أن من بين أولئك الراقدين جرحى ينتمون للتنظيم، فيما بين أن الغاية من سرقة الأعضاء المتاجرة بها بعد انحسار مصادر تمويل التنظيم.
وقال المصدر في حديث صحفي، إن “بعض المرضى ممن دخلوا عدداً من المستشفيات في الساحل الأيمن لمدينة الموصل لإجراء عمليات جراحية فوجئوا بعد خروجهم من صالات العمليات بأنهم فقدوا الكلى ولم تجر لهم العمليات المقررة”، لافتاً الى أن “هذا الأمر حصل مع عدد من جرحى داعش الراقدين في تلك المستشفيات، حيث أقدم التنظيم على سرقة بعض أعضائهم بواسطة أطبائه الموجودين في المستشفيات”.
وأضاف المصدر ، أن “عدد الذين سرقت منهم أعضاء بلغ 45 شخصاً وفقاً للمعلومات المتوفرة”، موضحًا أن “داعش يتعامل مع عصابات متخصصة بمتاجرة الأعضاء البشرية على نطاق دولي من أجل تمويل عملياته بعد أن فقد معظم مصادر تمويله ومن بينها النفط الخام”.
وفي سياق آخر أكد مصدر عن قيام عناصر داعش الإرهابية في الجانب الأيمن لمدينة الموصل بإتباع أساليب جديدة للتملص كادعائهم الإصابة بالإمراض المزمنة وعجزهم من تأدية واجبهم في ساحات القتال.
وأفاد المصدر في حديث صحفي ان “قيادات داعش الارهابية تعاني من نقص في اعداد عناصرها الارهابية كون ان أغلب عناصرها تتملص من الواجبات من خلال إدعائهم باصابتهم بأمراض مزمنة لغرض الحصول على موافقة تعفيهم من واجباتهم القتالية كأسلوب جديد وحجج واهية للتملص والهرب من مواجهة قواتنا الأمنية في الجانب الأيمن بعد خسارتهم الكبيرة التي خاضوها في الجانب الأيسر”.
من جهة اخرى أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى،امس الاثنين ، بأن اثنين من مسلحي تنظيم “داعش” قتلا بانفجار منزل في اثناء عملية تفخيخه غرب الموصل.
وقال المصدر في حديث صحفي، إن “اثنين من عناصر مفرزة تفخيخ في تنظيم داعش قتلا، اليوم، بانفجار منزلٍ في منطقة الزنجيلي غربي الموصل، اثناء عملية وضع عبوات ناسفة ومتفجرات في محيطه”.
وأضاف المصدر ، أن “صدى الانفجار كان قوياً، فيما فرضت مفارز قتالية من قبل داعش طوقاً مشدداً”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة