عبطان يناشد الأندية استثمار الوقت للنهوض بمنشآتها الرياضية

الوزارة تبحث تعزيز التعاون مع الجهاز المركزي للإحصاء
بغداد ـ قسم الإعلام:

ناشد وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان جميع الاندية الرياضية، استثمار الوقت للنهوض بواقع منشاتها الرياضية وملاعبها بصورة مقبولة ترتقي بتسمية الاندية وتتجاوز اطر الهواة، مذكرا ان مهلة التراخيص من الاتحاد الاسيوي لكرة القدم ستكون كافية اذا ما عملوا بجد من الان وبحثوا عن البدائل في التمويل نحو اظهار المنشات بما يليق بهم كاندية ساعية لعالم الاحتراف.
واضاف عبطان في تصريح لـ(قسم الاعلام والاتصال الحكومي) ان المهلة التي حددها الاتحاد الاسيوي لكرة القدم تصب بصالح الاندية وتضعها في طريق الاحتراف اسوة بدول العالم الاخرى، فمن غير الممكن ان نستمر في مكاننا، لافتا الى انه من غير المعقول ان لانشهد اي تطور ملموس بملف تطوير البنى التحتية للاندية، وتنتظر الاندية من المؤسسات الحكومية تنفيذ الاعمال المنوطة بها مع ان مكانتها الجماهيرية ومصادر تمويلها تسمح لها بان تتولى ادارة شؤنها بهذا المجال.
وتابع ان حالة التقشف فرضت نفسها، وعلى الاندية ان تكون محترفة بادارتها، وتبادر الى البدائل في مجال التمويل الذاتي الخاص بها من وحي التسهيلات الاستثمارية الكثيرة المقدمة لها، منوها ان وجود كفاءات اكاديمية وشخصيات رياضية خدمت الاندية لعشرات السنين، اثمرت عن تراكم هذه الخبرات لديهم بما يتيح لهم التوصل الى طريق لانجاز تأهيل الملاعب والمنشآت الرياضية.
وفي سياق اخر، بحثت وزارة الشباب والرياضة مع وزارة التخطيط عمل مسح شامل للشباب في ضوء المتغيرات الكثيرة التي طرأت على الواقع الشبابي، وذلك خلال زيارة وفد الوزارة برئاسة مدير عام دائرة الدراسات والبحوث وتطوير القيادات الشبابية وعضوية مدير قسم الاحصاء محمد عباس.
وقالت الدكتورة عاصفة موسى ان الهدف من زيارة الجهاز المركزي للإحصاء في وزارة التخطيط مناقشة اهل الاختصاص في مجال البحث الاحصائي وكيفية عمل مسح شامل للشباب لعام 2017 استنادا الى توجيهات السيد وزير الشباب والرياضة لاسيما ان آخر مسح للفتوة والشباب كان في عام 2009 والمتغيرات والتحولات الكثيرة التي طرأت على الواقع الشبابي في العراق، مبينة ان الحروب والمشكلات تجعلنا ننطلق بقوة نحو مسح شامل للشباب والتعرف على عدد ونوعية الشباب فضلا عن الكشف عن الطاقات الشبابية الموجودة وكيفية توظيفها بالنحو المطلوب.
واستعرضت موسى آلية عمل وزارة الشباب والرياضة واقسامها وطبيعة قسم الاحصاء في دائرة البحوث من خلال استمارات اعدت مسبقا من قبل الموظفين في قسم الاحصاء، اختصرت بموجبها الكثير من الروتين والتعقيد، وركزت على الجوانب الفنية ومخرجاتها بالأرقام، عادة ا ن الارقام النهائية ودقتها تمثل نقطة مهمة في عمل الدوائر والمديريات التابعة الى الوزارة.
وبحثت موسى، خلال اللقاء، تكثيف آلية التعاون من خلال تبادل الخبرات واقامة الدورات التطويرية وبما ينسجم مع تطلعات الوزارة نحو تحقيق الغاية المرجوة في تفعيل المسح الاحصائي الكامل، والانفتاح مع المؤسسات الاخرى ولاسيما المنظمات التابعة للامم المتحدة التي تهتم بهذا الجانب الحيوي والمهم من خلال توفير السيولة المالية الممكنة ولاسيما نحن نعاني من ضعف الموارد الاقتصادية وقلة الاموال التي تحتاج لعمل مسح شامل للشباب فضلا عن الاستفادة من التجارب التي اعتمدتها عدد من الوزارات في هذا الجانب.
من جانبه ثمن رئيس الجهاز المركزي للإحصاء في وزارة التخطيط الدكتور ضياء عواد كامل خطوات وزارة الشباب والرياضة – دائرة الدراسات والبحوث، واهتمامها في هذا الجانب المهم موعزا بتعزيز وزارة الشباب بإحصائيين مختصين في مجال البحث والتقصي الاحصائي وتقديم المشورة العلمية وبجميع المجالات ذات الاهتمام المشترك.
ووجه بتقديم كل أشكال التعاون إلى وزارة الشباب والرياضة في كل أنشطتها الإحصائية التي يمكن الاستفادة من مخرجاتها في تطوير مستوى الأداء والخدمة المقدمة لشريحة الشباب والرياضة.
وحضر اللقاء مدير الاحصاء الاجتماعي في وزارة التخطيط سهام محمد عبد الله التي اكدت تقديم خدماتها وخبراتها الطويلة في تنظيم استمارة متكاملة لعمل المسح الاحصائي وتزويد الوزارة بكل ماتحتاجه من معلومات وبيانات تسهم في تنظيم ودقة المخرجات المطلوبة فضلا عن اقامة عدد من ورش العمل والدورات التطويرية وبما يعضد التعاون بين وزارتي الشباب والرياضة والتخطيط في تحقيق الاهداف المرجوة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة