الأخبار العاجلة

الحشد الشعبي يفنّد معلومات لـ”هيومن رايتس ووتش” بشأن انتهاكات

بغداد ـ الصباح الجديد:
فندت هيئة الحشد الشعبي، معلومات أوردتها منظمة “هيومن رايتس ووتش” في تقريرها الأخير تتعلق بحصول انتهاكات من قبل بعض أفراد الحشد بحق مدنيين في الموصل، وفيما أشارت الى أن تلك المعلومات لا تستند الى “أسس قانونية”، دعت المنظمة الى التواجد ميدانياً وإصدار تقرير يستند الى “وقائع حقيقية”.
وقال المتحدث باسم الهيئة أحمد الأسدي في بيان اطلعت عليه “الصباح الجديد”، إن “منظمة هيومن رايتس ووتش نشرت في 2/2/2017 تقريرًا تحت عنوان (احتجاز اشخاص فروا من الموصل في أماكن سرية) وقالت في تقريرها إن (قوات الحشد الشعبي تفحص امنياً الرجال المشتبه بتورطهم مع تنظيم الدولة الاسلامية.. ونظراً لافتقار هذه الجماعات للتدريب على الفحص والطبيعة الاستثنائية لاعمال الفحص والاحتجاز هذه، وعدم تواصل المحتجزين بالعالم الخارجي، اصبح الرجال المحتجزون عرضة لخطر كبير بالتعرض للانتهاكات”.
وأوضح الأسدي أن “مراكز الفحص الامني محصورة وبنحو مطلق في يد الامن الوطني واستخبارات وزارة الداخلية واستخبارات قيادة قوات مكافحة الارهاب، وليس للحشد الشعبي أية علاقة بذلك لا من قريب ولا من بعيد”، لافتاً الى أن “التقرير لم يستند الى أي اسس قانونية في اتهامه، واستعمل عبارات مثل (يقول لنا الاهالي.. قابلت هيومن رايتس ووتش اهالي قرية نزارة.. قابلت هيومن رايتس ووتش افراد اربع اسر من اهالي المختفين.. قال جندي من الفرقة التاسعة.. قابلت هيومن رايتس ووتش ثلاثة رجال من قرية نزارة)، لا يمكن بناء أي اتهام على هذه العبارات”.
وأضاف الأسدي “ربما استعمل البعض اسم الحشد بغير حق لتصفية حسابات عشائرية من عناصر داعش او من ساعدهم على ارتكاب الجرائم، وهيئة الحشد تعلن عدم مسؤوليتها عن هكذا اعمال ان وجدت، واستعدادها لجلب هؤلاء امام المحاكم الوطنية”، مشيرًا الى أن “المنظمة كان عليها ارسال ممثليها الى مناطق الاحداث للوقوف ميدانيًا على الحقيقة واصدار تقرير يستند على وقائع حقيقية، وليس الى شهادات شهود قد يكونون وهميين او منتمين اصلا لداعش حيث لم نشاهد أي ممثل للمنظمة في مناطق النزاع خصوصاً في المعارك الاخيرة غربي الموصل”.
وفي سياق آخر أفاد مصدر في شرطة محافظة الأنبار، بأن 30 عنصرًا من تنظيم “داعش” قتلوا بإحباط تعرض للتنظيم على القوات الأمنية غربي المحافظة.
وقال المصدر في حديث صحفي، إن “قوة من الفرقة الأولى بالجيش تمكنت من احباط تعرض لتنظيم داعش عليها في منطقة الكيلو 70 غربي مدينة الرطبة (310 كم غرب الرمادي)”.
وأضاف المصدر ، أن “القوة تمكنت من قتل 30 عنصرًا من تنظيم داعش وتدمير عدد من العجلات التابعة لهم”، لافتاً الى أن “احباط التعرض جاء بدعم واسناد من طيران التحالف الدولي”.
من جهة اخرى افاد مصدر امني مسؤول ،بوصول خمسة أفواج من القوات المشتركة مدعومة بمعلومات استخبارية لتفكيك خلايا نائمة نائمة لتنظيم داعش، والقبض على مناصرين له في الجانب الايسرمن مدينة الموصل.
وقال المصدر في حديث صحفي، ان خمسة افواج من جهاز مكافحة الارهاب والامن الوطني والاستخبارات العسكرية قد وصلت الى الموصل.
وبيّن المصدر ان مهام تلك الافواج هو القيام بحملات مداهمة وتفتيش المنازل في الجانب الايسر بحثا عن مطلوبين وفق بيانات ووثائق مثبتة لديهم تضم اسماء عناصر التنظيم والخلايا النائمة والمناصرين له.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة