وزيرة الصحة توجّه بحملة عاجلة لإعمار مؤسساتها في الموصل

بعد تحرير الجانب الأيسر من المدينة
سعاد التميمي

ترأست وزيرة الصحة والبيئة الدكتورة عديلة حمود حسين الاجتماع الأسبوعي للمديرين العامين لدوائر مركز الوزارة للاطلاع على اداء المؤسسات الصحية والارتقاء بخدماتها الوقائية والطبية والعلاجية .
وأكدت الوزيرة على أهمية تضافر الجهود والعمل الدؤوب لتجاوز التحديات الامنية والاقتصادية والصحية والارتقاء باداء المؤسسات الصحية لتقدم خدماتها الوقائية والطبية والعلاجية الكفوءة لابناء شعبنا العزيز في عموم البلاد.
واستهل الاجتماع باستعراض محصلة زيارة الوكيل الفني للوزارة الدكتور حازم الجميلي الى جمهورية مصر العربية لتعزيز افاق التعاون الصحي وتفعيل مذكرة التعاون الموقعة بين الجانبين في مجال الصناعات الدوائية والاستفادة من التجربة المصرية في هذا المجال وزيارة مصانع الادوية للوقوف على جودة انتاجها وعقد لقاءات مع مديري تلك المصانع لنقل التجربة الدوائية الى العراق واسهام الشركات الدوائية في دعم القطاع الدوائي وتلبية احتياجاته وبحث امكانية فتح مكتب للزمالات المصرية في مدينة الطب ببغداد .
كما اطلعت الوزيرة على اشادة الجانب المصري بالتفوق الدراسي لطلبة البورد العراقيين والتعاون في مجال علاج الاورام السرطانية واستقبال المرضى العراقيين في المؤسسات الصحية المصرية المتخصصة بعلاج الاورام السرطانية واستقدام الاطباء الاختصاص المصريين بعلاج الاورام لتدريب نظرائهم في العراق .
وناقش الاجتماع تعزيز الاسناد الطبي الميداني لمقاتلينا الابطال في قواطع العمليات والمواجهة مع عصابات داعش الاجرامية لاسيما في قاطع عمليات نينوى والتأكيد على الاستعداد الامثل لتعزيز الدعم الطبي اللوجستي مع قرب انطلاق عمليات تحرير الجانب الايمن من الموصل بما يسهم في تعزيز الانتصارات المتحققة على الدواعش وفلولهم الجبانة .
وشددت الوزيرة على اهمية القيام بحملة عاجلة وفاعلة وتخصيص مبلغ (200) مليون دينار لاعمار وتأهيل المؤسسات الصحية في الجانب الايسر من الموصل لتأمين تقديمها الخدمات الوقائية و الطبية والعلاجية الكفوءة للعائلات النازحة .
وبينت الدكتورة عديلة ان الوزارة قد اعادت اعمار وتأهيل ( 13 ) مركزا صحيا هناك والايعاز الى الوكيل الفني الدكتور حازم الجميلي للقيام بزيارة ميدانية للوقوف على الاضرار التي طالت المؤسسات الصحية في الجانب الايسر جراء الاعمال التخريبية للارهاب الداعشي ، كما تطرق الاجتماع الى جهود اعمار وتأهيل المناطق المحررة في حديثة والرطبة بمحافظة الانبار ومتابعة آليات تنفيذ موازنة الوزارة للعام 2017
على صعيد متصل وجهت الوزيرة خلال لقائها الوكيل الفني للوزارة الدكتور حازم الجميلي بالقيام بزيارة ميدانية الى قاطع عمليات تحرير نينوى لمتابعة تأهيل المؤسسات الصحية في منطقة سهل نينوى والوقوف على الاضرار والدمار الذي الحقته عصابات داعش الارهابية بالمؤسسات الصحية للساحل الايسر من مدينة الموصل بعد تحريره من قبل ابطال القوات المسلحة والامنية وحشدنا الشعبي المبارك .
كما جرى التأكيد خلال اللقاء على الاسراع بتأهيل تلك المستشفيات والمراكز الصحية لتقدم خدماتها الوقائية والطبية والعلاجية العائدة من النزوح وكذلك القطعات العسكرية المتواجدة هناك فضلا عن رفد دائرة صحة نينوى بمبلغ 200 مليون دينار لتأهيل واعمار تلك المؤسسات .
كما تناول اللقاء بحث تعزيز التعاون مع الشركات السورية المتخصصة بصناعة الادوية واسهامها في تلبية احتياجات مؤسساتنا الصحية من الادوية والمستلزمات الطبية .
الى ذلك ناقشت الوزيرة مع عضو اللجنة القانونية النيابية ابتسام الهلالي جهود الوزارة وسعيها الدؤوب للارتقاء بالخدمات الصحية المقدمة الى ابناء شعبنا العزيز.
وأكدت الوزيرة خلال اللقاء على أهمية تنسيق التعاون وتضافر الجهود لتجاوز التحديات الأمنية والاقتصادية والصحية والدور المحوري الذي يؤديه مجلس النواب في تشريع وإقرار القوانين التي من شأنها منح الوزارة المرونة والانسيابية في تجاوز تلك التحديات ومواصلة تقديم الخدمات.
كما تطرق اللقاء الى الخطط التي أعدتها الوزارة لتعزيز الدعم الطبي الميداني لمقاتلينا الإبطال في قاطع عمليات نينوى مع اقتراب انطلاق عمليات تحرير الجانب الأيمن في مدينة الموصل من الدواعش المجرمين والاجراءات التي تم اتخاذها لتأهيل وأعمار المؤسسات الصحية في الجانب الايسر للمدنية وبما يسهم في تأمين الخدمات الوقائية والعلاجية المقدمة للعائلات العائدة من النزوح.

*اعلام الصحة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة