صحة الرصافة.. تحتفل لمناسبة اليوم الوطني لمكافحة التدخين

التدخين يبتلع خمس ميزانية الصحة في العالم
بغداد – زينب الحسني:

تحت شعار ( التدخين في الأماكن المغلقة عدوان على الآخرين) أقام قسم الصحة العامة في دائرة صحة بغداد الرصافة احتفالية لمناسبة اليوم الوطني لمكافحة التدخين والتي أقيمت في مستشفى الواسطي , فيما كشفت منظمة الصحة العالمية، إن التبغ يقتل ما يقرب من 6 ملايين شخص بإقليم شرق المتوسط سنويًا .
وأشار عبد الغني سعدون حمدان الساعدي مدير عام الدائرة في كلمتهِ : إن التدخين يؤثر ليس على الشخص المدخن بل على الآخرين ,مما يسبب العديد من الإمراض التي تؤدي إلى الوفاة. مشدداً إلى أهمية أجراء عمليات التوعية الصحية حول المخاطر في الأماكن العامة وان يأخذ تعزيز الصحة دوره في توعية الناس من عن طريق المحاضرات التثقيفية ونشر الرسائل الصحية .
ودعا إلى أهمية اخذ الدور الجدي في نشر الثقافة الخاصة بموضوع الاراكيل والتي انتشرت بنحو ملفت للنظر ,اذ يعدها البعض اقل خطورة وتأثيراً , ولكن الواقع غير ذلك مما يتطلب الجهود الحثيثة والتنسيق مع المنظمات , لاسيما منظمات المجتمع المدني في نشر الثقافة الصحية .
وعلى هامش الاحتفالية ألقيت العديد من المحاضرات التي تخص المناسبة إذ ألقى الدكتور سيف مطلك بدر محاضرة حول أضرار التدخين واستعرض نتائج الاستبيان الذي شمل عددًا من موظفي الدائرة حول التدخين , فيما ألقى المقدم محسن فزيع مدير الشرطة المجتمعية في بغداد عرضًا لنشاطات المديرية لتوعية المواطنين حول أضرار التدخين , ثم قدمت وألقت الدكتورة ضي جواد مسؤولة وحده مكافحة التبغ محاضرة حول الإمراض التي يسببها التدخين, والقت الدكتورة ايناس المصطاف مديرة شعبة تعزيز الصحة محاضرة عن دور التوعية الصحية في الامتناع عن التدخين.
وعلى صعيد متصل كشفت دراسة حديثة أن التدخين كلف الاقتصاد العالمي، أكثر من 1.4 مليار دولار أميركي في عام 2012، أي ما يوازي 20 بالمئة من ميزانية نظم الرعاية الصحية على مستوى العالم.
الدراسة أجراها خبراء بمنظمة الصحة العالمية، بالتعاون مع الجمعية الأميركية للسرطان، ونشروا نتائجها في دورية مكافحة التبغ.
واستعمل فريق البحث بيانات نحو 152 دولة، وكشفت الدراسة أن 97 بالمئة من المدخنين في العالم هم من افريقيا والأميركيتين وغربي الشرق الأوسط وأوروبا وجنوب شرقي آسيا و غرب المحيط الهادئ.
وأظهرت النتاج أيضًا، أن عادة التدخين القاتلة تستهلك 2 بالمئة من الاقتصاد العالمي، مشيرة إلى أن ذلك يتضمن 422 مليار دولار أميركي تُنفق على العلاج والبقاء في المستشفى، إضافة إلى النفقات غير المباشرة.
واعدت الدراسة أن «التدخين يفرض عبئاً كبيراً على الاقتصاد في أرجاء العالم وعلى الأخص في أوروبا وشمال أميركا».
وأضافت أن «نتائج هذه الدراسة تسلط الضوء على الحاجة الماسة لهذه الدول لفرض معايير أقوى على استعمال التبغ للحد من هذه النفقات».
وأشار المشرفون على الدراسة إلى أن « الدراسة تعد الأولى التي تشمل الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل وتعطي صورة أكثر وضوحاً عن استهلاك التبغ والكلفة التي تتكبدها الدول على مستوى العالم».
ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن التبغ يقتل ما يقرب من 6 ملايين شخص بإقليم شرق المتوسط سنويًا، بينهم أكثر من 5 ملايين متعاطون سابقون وحاليون للتبغ، ونحو 600 ألف شخص من غير المدخنين المعرضين للتدخين السلبي، لأنه يعد أحد الأسباب الرئيسة للعديد من الأمراض المزمنة، بما في ذلك السرطان وأمراض الرئة وأمراض القلب والأوعية الدموية.
وأضافت المنظمة أنه ما لم يُتخذ إجراء في هذا الصدد، يمكن للتبغ أن يقتل عدداً كبيراً يصل إلى 8 ملايين شخص سنويًا، يعيش 80 بالمئة منهم في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل بحلول عام 2030.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة