القوّات المشتركة تعدُّ خطة (الجرّاح الماهر) لتحرير ساحل الموصل الأيمن

مع استمرار القصف الصاروخي والمدفعي المركّز
بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قيادة عمليات قادمون يا نينوى ، عن إن القوات العراقية ستتعامل مع الجانب الأيمن من مدينة الموصل مثل (الجراح الماهر) لإخراج داعش من آخر معاقله بالمدينة ، فيما كشفت مصادر أمنية في جهاز مكافحة الإرهاب عن بدء الراجمات والمدفعية الفرنسية والأميركية وصواريخ الجيش العراقي والشرطة الاتحادية بالقصف على أوكار داعش تمهيداً لانطلاق عمليات تحرير الجانب الأيمن من مدينة الموصل في الأيام القليلة المقبلة”.
وقال قائد عمليات قادمون يانينوى الفريق الركن عبد الأمير يارألله ” إن القوات الأمنية العراقية ستتعامل مع الجانب الأيمن من مدينة الموصل مثل (الجراح الماهر) لإخراج زمر داعش الإرهابية من آخر معاقلها في المدينة.
وأضاف يارالله في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن” العمليات العسكرية هناك ستكون معقدة بعض الشيء لأنها المعقل الأخير للتنظيم المحصور فيها ولا يوجد له أي مخرج إلى جانب أن المنطقة قديمة وفيها أزقة ضيقة وعدد السكان فيها كبير مما يمنع استعمال أسلحة ثقيلة.
وتوقع أن” تنتهي العمليات العسكرية بالموصول في غضون شهرين حيث سيتم القضاء على وجود داعش كلياً في المدينة ، مشيراً إلى إن” القوات الأمنية لديها تجربة سابقة مع المدينة وهناك ارتياح من طريقة تعامل الأجهزة الأمنية مع المدنيين .
وأوضح قائد عمليات قادمون يانينوى أن” القوات العراقية تمنح المدنيين حرية اختيار الخروج من مناطقهم أو البقاء إلا إذا شكل وجودهم خطراً على حياتهم فإن القوات العراقية تطلب منهم المغادرة حفاظاً على سلامتهم.
وتابع أن” غالبية سكان الجانب الأيسر عادوا إلى منازلهم في جنوب الموصل وسهل نينوى.
من جانبه أفاد مصدر أمني في قيادة قوات جهاز مكافحة الإرهاب ٬ يوم أمس الجمعة ٬ بأن القوات الأمنية بدأت بإطلاق صواريخ الراجمات والمدفعية على مواقع لداعش تمهيداً لانطلاق عمليات تحرير الجانب الأيمن من الموصل.
وقال المصدر لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “الراجمات والمدفعية الفرنسية والأميركية وصواريخ الجيش العراقي والشرطة الاتحادية بدأت بالقصف على أوكار داعش تمهيداً لانطلاق عمليات تحرير الجانب الأيمن من مدينة الموصل في الأيام القليلة المقبلة”.
وأضاف المصدر الذي لم يفصح عن أسمه ان “قوات الشرطة الاتحادية بدأت تحضيراتها واخذ مواقعها في مناطق جنوب الموصل استعداداً لاقتحام الجانب الأيمن”.
وفي سياق متصل أعلن فريق الإعلام الحربي ، أمس الجمعة ، عن انطلاق المرحلة الثانية من عمليات تأمين طرق الإمداد جنوب غرب صحراء محافظة نينوى.
وقال الفريق في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، إن “قوات الحشد الشعبي انطلقت من محورين الأول من قرية عين البيضة باتجاه جزيرة نينوى غرباً”.
وأضاف أن “المحور الثاني من شارع النمل باتجاه تقاطع الشرقاط شمالاً”.
وتمكنت قوات الحشد الشعبي، أمس الجمعة ، من تحرير 4 قرى في مناطق بصحراء غرب نينوى.
وذكر إعلام الحشد الشعبي في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه ان “ألوية الحشد الشعبي ( 33 ، 40 ) حررا قرى ومناطق ( الشركة و ام غربه وبستان ورديف ) بإتجاه صحراء غرب نينوى”.
وقال بيان للحشد٬ إن “قوات الحشد الشعبي انطلقت من محورين٬ بهدف تأمين طرق الإمداد جنوب غرب صحراء نينوى”٬ لافتاً إلى إن “المحور الأول من قرية عين البيضة باتجاه جزيرة نينوى غرباً٬ فيما يأتي الثاني من شارع النمل باتجاه تقاطع الشرقاط شمالاً”.
وألقت طائرات القوة الجوية ، أمس الجمعة ، ملايين المنشورات على الساحل الأيمن من مدينة الموصل تحث السكان المتواجدين على الالتزام بجملة تعليمات.
وذكر بيان لوزارة الدفاع، حصلت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ على نسخة منه، ان “طائرات القوة الجوية العراقية، ألقت ملايين المنشورات والصحف على سكان مدينة الموصل في الساحل الأيمن”، مبيناً ان “المنشورات احتوت على التعليمات الواجب إتباعها من قبل السكان المتواجدين في الساحل الأيمن خلال العمليات العسكرية التي ستطلقها القوات العراقية لتحرير المدينة من قبضة عصابات داعش الإرهابية”.
وأوضح إن “التعليمات شملت على تجنب مواقع الضربات الجوية، والابتعاد عن مقرات وتجمعات ومخازن عصابات داعش الإرهابية ومناطق تواجدهم ووضع أشرطة لاصقة على زجاج النوافذ لمنع تحطمها في أثناء القصف وتحضير الإنارة البديلة والالتزام بالتعليمات التي تصدر من قبل القوات العسكرية التي ستحرر مناطقهم خلال بدء العمليات العسكرية”.
وأضاف البيان، “كما تضمنت الصحف التي تم إلقاؤها، عدداً من المواضيع والصور المشرفة للقوات المسلحة خلال الانتصارات المتحققة في الجانب الأيسر، وكيف عادت الحياة فيه إلى طبيعتها بعد الانتهاء من عمليات تطهير الشوارع والمنازل من مخلفات إرهابيي داعش.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة