داعش يجنّد مراهقي الجانب الأيمن ويصادر أملاك الهاربين

التنظيم يمطر الأيسر بالهاونات ومناشدات بإسكات نيرانه

نينوى ـ خدر خلات:

كثف تنظيم داعش الارهابي من استعداداته لمعركة الجانب الايمن بالموصل بضمنها غسل عقول الشبان المراهقين، مع مصادرة ممتلكات الهاربين والمختفين من المواطنين وعناصره، فيما استهدف التنظيم الجانب الايسر بعشرات قذائف الهاون وسط مناشدات بإسكات نيرانه التي اوقعت عشرات الضحايا من الاهالي.
وقال مصدر امني عراقي مطلع في محافظة نينوى الى “الصباح الجديد” انه “ضمن استعدادات تنظيم داعش الارهابي لمعركة الجانب الايمن المرتقبة، فانه قام بتكثيف نشاطاته الاجرامية من خلال اجبار الاهالي على السماح لعناصره باحداث فتحات من منازلهم على المنازل المجاورة، عادًا من يرفض ذلك خائناً ويستحق الجلد والسجن”.
واضاف “قام عناصر التنظيم بفتح العشرات من المنازل على بعضها في مناطق الرفاعي، الهرمات، وادي حجر، المنصور، المأمون، و17 تموز، استعداداً لقتال الشوارع، فضلا عن قيامه بنقل كتل كونكريتية الى الضواحي الخارجية من الجانب الايمن”.
ولفت المصدر الى ان “مفارز من التنظيم تقوم بتجميع العشرات من الشبان المراهقين في المساجد والجوامع ويلقون عليهم محاضرات بنحو مستمر في سبيل غسل عقولهم وكسب تعاطفهم بهدف انخراطهم للقتال في صفوفه او تحويل من يقبل منهم الى انتحاري، حيث ان التنظيم يركز على ان القوات العراقية ستذبح الرجال والشباب وستسبي النساء وغير ذلك من الاكاذيب المعروفة”.
وتابع “التنظيم يحاول سد النقص الحاصل في صفوف مقاتليه، علماً ان مفارز مما يسمى بالامنية تقوم بمصادرة املاك مقاتليهم الهاربين والمتوارين عن الانظار، اضافة لمصادرة املاك الاهالي الذين تركوا منازلهم ونجحوا بالهرب من الجانب الايمن الى الجانب الايسر، حيث انه يتم عدّهم مرتدين وخونة وممتلكاتهم غنائم”.
على صعيد آخر، كثف التنظيم الاجرامي من قصفه اليومي على الاحياء السكنية المحاذية لنهر دجلة في الجانب الايسر.
حيث انه تم رصد سقوط اكثر من 150 قذيفة هاون على احياء الشرطة، المهندسين، الضباط، اسفرت عن استشهاد 5 مواطنين واصابة العشرات بجروح ووقع خسائر مادية فادحة في ممتلكات المواطنين.
واضطرت المزيد من العائلات القاطنة في هذه الاحياء الى مغادرة منازلها والتوجه نحو الاحياء الشمالية والشرقية من المدينة هرباً من قصف هاونات داعش، وسط مناشدات مستمرة باسكـات مصـادر نيـران الدواعش.
كما ان العدو كثف من غارات طائراته المسيّرة على الجانب الايسر، ويستهدف التجمعات السكانية بقنابل صغيرة نسبياً، بضمنها تجمعات المصلين في اثناء اوقات الصلوات.
ويشار الى ان داعش يعد جميع سكان الجانب الايسر كفرة ومرتدين واباح دماءهم بعد صدور فتوى مما يسمى بالمحكمة الشرعية في الجانب الايمن.

قصف جوي عنيف في الايمن
مع التحسن النسبي للاحوال الجوية، عاود الطيران الحربي غاراته العنيفة على مواقع داعش بالجانب الايمن.
واستهدفت احدى الغارات مقر الامنية في منطقة باب سنجار بشارع الاطفاء وتم تدميره بالكامل، كما تم استهداف مواقع في حيي النجار و نابلس بسبع ضربات عنيفة، اسفرت عن تدمير عدد من العجلات المفخخة ومخازن الاسلحة التابعة للعدو.
وغارة اخرى استهدفت احد المعامل بمنطقة وادي حجر الذي كان التنظيم قد حوله الى مقر لعناصره، وتم قتل واصابة من كان يتواجد فيه.

صقور ام الربيعين
تتبنى تصفية داعشي
اعلنت صقور ام الربيعين/ الجناح العسكري عن تبنيها عملية تصفية القناص الداعشي المدعو مروان العبيدي قرب عمارة الشواف، متوعدة بالمزيد من العمليات النوعية التي تستهدف عناصر العدو المنفردة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة