دور المرأة في زمن العولمة

سعاد كاظم:
للمرأة دور اساسي ومهم في كل عصر وزمان الا انه يجب ان يكون ايجابياً وبناء متمركز حول التربية الصالحة والتنشئة الصحيحة فالمرأة جاهدة على تنشئة هذا الوليد وتربيته وتعليمه حتى يصل الى مستوى المطلوب .
المرأة لها دور كبير في محاربة الجوانب السلبية للعولمة وذلك من خلال الحفاظ على النوع الانساني , وتقويم الانحراف الاجتماعي وحفظ الموروث الحضاري وضمان نقله بين الاجيال .
ينبغي على المرأة ان تحافظ على هويتها الانسانية والاجتماعية وخاصة ان العالم الان اصبح قرية صغيرة كما يقال في ظل التقنيات والتكنولوجيا الحديثة مما يتيح لها التعرف على افكار وتيارات عديدة والمرأة العربية لديها ميزة انها دائمًا تريد ان تحافظ على كينونتها الاسلامية وان مايميز المرأة الغربية عن العربية انها تفتقر الى القدوة ويؤثر عليها الرجل الغربي ولتحقيق انسانيتها وقعت في مطبات اخلاقية في حين تملك المرأة العربية العديد من النماذج النسائية الرائعة في تاريخها القديم والحديث ,من النساء اللواتي ضقن المعنى الحقيقي للحرية ونماء الشخصية النسوية لان في تاريخنا الاسلامي والعربي نساء قدوات سواء من اهل بيت النبي او الصحابيات اللواتي كانت لهن المكانة العلمية والمكانة الدينية والاجتماعية والثقافية في مجتمعاتهن .
ان اثبات الهوية العربية والانسانية هو جهاد لها وهذا يجعلها تتحدى الكثير من التيارات الفكرية والثقافية من دعوات التحرر وتهميش الادوار الاجتماعية لها وهذا ما تحتاجه اليوم من ادوار التغيير والاصلاح وهو ما يحتاج الى الوقت والهمة النسوية الجادة والموضوعية .
ان المرأة تستطيع ان تحافظ على التوازن الفكري والثقافي وذلك عن طريق سلاح الفكر والمعرفة والعلم الذي تستطيع عبره ان تتأهل وتتحصن لتعرف حقوقها ومالها وما عليها في تكوين شخصيتها الانثوية والاجتماعية.
ان الاسلام هو الذي اعطى وضعية التوازن , فالمرأة تجسد دورها الحقيقي في المفاهيم المنادى بها في الوقت الحالي لانها على وعي كامل انها وجدت المقارنة الحقيقية فلابد لها العودة الى التراث والموروث الديني الذي اثبتت التجارب انه الاصح في اثبات شخصية المرأة وهو الذي يصنع امرأة قوية متجددة على الصعيد النفسي اولاً وعلى الصعيد الاجتماعي ثانياً .
على المرأة ان تتحمل مسؤولية نفسها وهذا يعني انها مسؤولة عن اعمالها فليس علينا ان نلقي باللوم على المجتمع لان الانسان له عقل يفكر به .
ان المرأة لها دور فاعل في جميع مفاصل الحياة واهمها الحركة الاجتماعية وذلك من خلال تربية الاجيال وهذا من اهم الادوار التي تقوم بها وتؤديها , وكذلك ممارسة الاعمال المناسبة لها بمسؤولية واتقان وذلك من خلال أثبات جدارتها في ميادين العمل , والعمل في الحقول المناسبة لها كالتعليم و التمريض والطبابة وغيرها .
ايضاً للمرأة دور مهم في نشر الوعي الثقافي ولها دور اكبر في العمل التطوعي لما له من فوائد جمة على الشخصية الانسانية لها حيث يزيد من رصيد تجربتها الانسانية وتنمية المهارات وتوكيد الذات ونيل احترام الجميع .
ومن هنا نفهم ان للمرأة موقع الاولوية والريادة في بناء المجتمع , اذن الانسان موجود في الرجل كما هو موجود في المرأة لايوجد فرق وكما للرجل دوره الكبير كذلك للمرأة دورها الذي يعادل دور الرجل .
اذن هناك تكامل بين الرجل والمرأة في الادور لان البشرية في عمومها اسرة واحدة ترجع في اصل خلقها ونشأتها الى نفس واحدة كما في قولهِ تعالى « ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً) « .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة