الأخبار العاجلة

العراق يزوّد مصر بمليوني برميل نفط شهرياً

شباط المقبل يشهد الاتفاق على المسودة النهائية
بغداد ـ الصباح الجديد:

تعتزم بغداد والقاهرة عقد اتفاق يقضي باستيراد مصر للنفط الخام العراقي بكمية تتراوح بين مليون ومليوني برميل شهريا.
وقال وزير البترول المصري طارق الملا، امس الثلاثاء، إن وفدا نفطيا من بلاده سيزور العراق في شباط المقبل للاتفاق على المسودة النهائية لاتفاق استيراد النفط الخام.
وتسعى مصر لاستيراد بين مليون ومليوني برميل شهريا من النفط الخام العراقي.
وأضاف الملا، «هناك وفد سيزور العراق الشهر المقبل للاتفاق على إمداد مصر بالنفط الخام والاتفاق على المسودة النهائية للعقود. ومن المتوقع الانتهاء من الاتفاق خلال الربع الحالي من 2017».
وتوقفت أرامكو السعودية عن إمداد مصر بالمواد البترولية لا سيما الوقود منذ تشرين الأول الماضي برغم وجود اتفاق قيمته 23 مليار دولار يلزم الشركة السعودية بتوريد 700 ألف طن شهريا لمصر لمدة خمس سنوات.
على مستوى الأسعار عالمياً، انخفضت هذه أمس الثلاثاء بعد أن قوضت زيادة أنشطة الحفر في الولايات المتحدة مساعي أوبك ومنتجين آخرين لخفض الإنتاج سعيا لدعم السوق.
وبحلول الساعة 0752 بتوقيت جرينتش جرى تداول العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت بسعر 55.13 دولار للبرميل منخفضا عشرة سنتات عن سعر الإغلاق في الجلسة السابقة. وفقد برنت نحو 5.6 في المئة من قيمته منذ بلوغه أعلى مستوى في كانون الثاني.
وجرى تداول عقود خام غرب تكساس الأميركي الوسيط عند 52.45 دولار للبرميل بانخفاض 28 سنتا عن سعر التسوية السابقة. والخام منخفض نحو 2.8 في المئة منذ بلوغه مستوى ذروة في كانون الثاني.
ويعكس الانخفاض شعورا بأن الجهود التي تقودها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لخفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا بهدف القضاء على فائض في الإنتاج غير كافية لتعادل زيادة في أنشطة الحفر بالولايات المتحدة.
وقال بنك جيفريز للاستثمار الأميركي أمس إنه في الوقت الذي اتسم فيه «التزام أوبك بأهداف الإنتاج بالقوة … فإن مستويات أنشطة (الحفر بالولايات المتحدة) تتزايد بالفعل».
وقال البنك إنه نتيجة لذلك «لا يميل لتغيير توقعاته لسعر خام برنت عند 57.75 دولار للبرميل في 2017 و71.75 دولار للبرميل في 2018».
وهبطت أسعار النفط الاثنين قليلاً إثر مخاوف من أن التخفيضات في انتاج أوبك وروسيا لن تكفي في امتصاص الفائض النفطي بالسرعة المطلوبة، وكذلك ارتفاع وتيرة أعمال الحفر والتنقيب في الولايات المتحدة. حيث هبط مزيج برنت الى نحو 55 دولارًا، بعد ان سجل ارتفاعات ضئيلة الاسبوع الماضي وهبط غرب تكساس الوسيط الى 52.64 دولاراً للبرميل.
وحسب بعض التقديرات، خفضت أوبك انتاجها بمعدل 900 الف برميل في كانون الثاني أي ما يعادل 75% من التخفيض المتفق عليه. ويجب القول إن الأسعار بقيت فوق الـ 50 دولارًا للبرميل منذ اتفاقية تخفيض الانتاج في كانون الأول من عام 2016.
ويتوقع البنك الاستثماري الاستشاري جي بي مورغان أن الأسعار لن ترتفع أعلى من 60 دولارا قبل عام 2018. ولتحقيق ذلك، يتعين على اعضاء أوبك الالتزام باتفاق تخفيض الانتاج بحذافيره.
كما شهدت الأسعار انخفاضات ضئيلة نهاية الاسبوع الماضي الى 55 دولارا لمزيج برنت القياسي و53 دولارًا للبرميل لخام غرب تكساس الوسيط هذا برغم أن التداولات في آسيا شهدت ارتفاعًا بسيطًا بسبب احتفالات الأعياد السنوية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة