العمليات المشتركة تستعد بأسلحة ذكية ومتطورة لتحرير الساحل الأيمن لمدينة الموصل

بغداد – أسامة نجاح:
كشفت قيادة العمليات المشتركة ، أمس الاثنين ، عن استعمال أسلحة ذكية ومتطورة في معركة تحرير الساحل الأيمن لمدينة الموصل ، فيما أشارت قيادة قوات جهاز مكافحة الإرهاب إلى إن توقيت إعلان انطلاق عمليات تحرير الساحل الأيمن من الموصل متعلق بإكمال عدد وعدة القوات المنسحبة من الجانب الأيسر .
وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إنه “سيتم استعمال أسلحة ذكية ومتطورة في معركة تحرير الساحل الأيمن من سيطرة عناصر تنظيم داعش الإجرامية لتقليل وقوع أقل الخسائر في صفوف المدنيين في الجانب الأيمن لمدينة الموصل .
وبين رسول أن “معركة تحرير الساحل الأيمن ستكون صعبة لأنها ستكون نهاية لزمر داعش الإرهابي في الموصل”، لافتاً الى أن “القوات الأمنية أعدت العدة لذلك”.
من جانبها أكدت قيادة قوات جهاز مكافحة الإرهاب ، أمس الاثنين، إن توقيت إعلان انطلاق عمليات تحرير الساحل الأيمن من الموصل متعلق بإكمال عدد وعدة القوات المنسحبة من الساحل الأيسر، مبينة ان القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لم يحدد لغاية الآن القوات التي ستخوض معركة الساحل الأيمن.
وقال قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي إن “القوات الأمنية بتشكيلاتها كافة تستعد الآن للانسحاب من أيسر الموصل إلى أيمنها “، مشيراً الى ان ” قوات جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية والجيش والحشد الشعبي، تقوم الآن بالتهيئة والاستعداد لساعة الصفر”.
وأضاف الأسدي في حديثه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أنه “لغاية الآن ليس هناك رؤية واضحة عن القطاعات التي ستشترك في الساحل الأيمن ولا حتى الاتجاهات التي سنعمل بها “.
مؤكداً أن ” القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لم يحدد القوات التي ستشارك في العمليات إلى حد الآن “.
وتمكنت قوات الحشد الشعبي ، أمس الاثنين ، من قتل 35 إرهابياً من تنظيم داعش في المحور الشمالي الغربي للموصل.
وقال مصدر أمني في الحشد الشعبي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “قوات الحشد الشعبي تمكنت من قتل 35 إرهابياً من تنظيم داعش في المحور الشمالي الغربي للموصل”، مشيراً إلى أن “الإرهابيين كانوا من جنسيات أجنبية مختلفة”.
وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي، في بيان له تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، ان “اللواء 33 في الحشد الشعبي، قتل أكثر 18 عنصرًا من داعش بعد ان تم استدراجهم الى كمين في أثناء التعرض الذي قاموا به على خطوط الإمداد اللوجستية جنوب غرب الموصل”.
وأعلنت وزارة الهجرة والمهجرين ، عودة أكثر من 3 ألاف و200 نازح إلى مناطقهم المحررة في الجانب الأيسر من الموصل.
وقالت الوزارة في بيان لها تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه ان “مخيمات الوزارة شهدت عودة 3 آلاف و237 نازحاً الى مناطق سكناهم الأصلية المحررة في الجانب الأيسر من مدينة الموصل”، مبيناً ان “غرفة عمليات الوزارة خصصت 26 حافلة بالتنسيق مع وزارة النقل لإعادتهم إلى مناطق سكناهم الأصلية و11 شاحنة حمل بالتعاون مع قيادة العمليات المشتركة لنقل اثاثهم الى جانب تجهيزهم بسلات غذائية سريعة كمتاع للطريق”.
وبينت الوزارة ان “الأيام المقبلة ستشهد عودة اغلب الأسر النازحة الى مناطق سكناها الاصلية المحررة”.
وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أعلن في الرابع والعشرين من الشهر الجاري تحرير الساحل الأيسر لمدينة الموصل بالكامل من سيطرة “داعش”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة