مقتل كبير قاطعي الرؤوس لدى “داعش” طعناً بالسكاكين بأيدي مواطنين غرب الموصل

بغداد ـ الصباح الجديد:
أفاد مصدر امني في نينوى،امس الأحد، بأن مجموعة مجهولة أقدمت على قتل ما يعرف بكبير قاطعي الرؤوس لدى “داعش” طعناً بالسكاكين غربي المحافظة.
وقال المصدر في حديث صحفي، إن “مجموعة مسلحة مجهولة أقدمت، امس، على قتل احد أشهر قاطعي الروؤس في تنظيم داعش المدعو أبو سياف”، مبيناً أن “المسلحين كمنوا لقاطع الرؤوس في منطقة الدواسة في الساحل الأيمن غربي الموصل .
وأضاف المصدر ، إن “أبو سياف يعد واحدًا من أبرز قاطعي الرؤوس لدى التنظيم وكان يشغل منصب كبير قاطعي رؤوس التنظيم فيما يسمى ولاية نينوى”.
وأوضح المصدر أن “أبو سياف قطع نحو 100 رأس من المخالفين للتنظيم الإرهابي، وكان يقوم برمي رؤوس وجثث مخالفي التنظيم في الحفرة الشهيرة لأدى أهالي نينوى بالخسفة”.
وفي سياق متصل أفادت مصادر استخبارية بأن 62 عنصراً من “داعش” بينهم روس قتلوا بقصف جوي غربي المحافظة.
وقال تلك المصادر في حديث صحفي، إن “طائرات حربية قصفت، وفقاً على معلومات واحداثيات مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية بقصف مواقع تنظيم داعش بقضاء تلعفر (50كم غربي نينوى)، واسفرت الضربة مقتل 62 داعشياً بينهم من يحمل الجنسية الروسية”.
وأضافت ، أن “القصف اسفر عنه ايضاً تدمير اربع آليات وستة همرات وثلاث شاحنات تحمل منصات صواريخ يستخدمها التنظيم الارهابي لشن هجمات على قطعاتنا البطلة”.
من جهة اخرى أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى،امس الاحد، بأن تنظيم “داعش” يقوم بإجبار النساء في سالاحل الايمن من الموصل على ارتداء الزي الأفغاني وحمل السلاح.
وقال المصدر، في حديث صحفي إن “قيادات داعش الإرهابية فرضت على النساء ارتداء زي الرجال الافغاني وحمل السلاح للمشاركة في القتال ضد القوات الأمنية”.
وبين المصدر أن “عناصر داعش الإرهابية قامت بإعدام ثلاث نساء رمياً بالرصاص بعد رفضهن المشاركة في القتال وحمل السلاح في حي الرفاعي من الجانب الأيمن من مدينة الموصل”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة