بماذا يعود الغريب؟

الشاعر عبد الرزاق الربيعي:
بغداد ـ وكالات:

تلقى الشاعر عبدالرزاق الربيعي دعوة للمشاركة في مهرجان المربد الشعري الذي ستنطلق فعالياته في البصرة للفترة1-فبراير(شباط) المقبل، ولغاية 4 منه.وهي المرة الاولى التي سيزور بلده الأصلي العراق بعد اكتسابه الجنسية العمانية وفق مرسوم سلطاني صدر في يوليو 2016وقال الربيعي الذي أصدر اكثر من عشر مجاميع شعرية كان آخرها مجموعته”قليلا من كثير عزة” الفائز بجائزة أفضل إصدار شعري في سلطنة عمان ل(وكالة أنباء الشعر)”: مشاعر عديدة تصطخب في وجداني كلما يقترب الموعد، هي مزيج من حنين جارف لمكان لم يغادرني منذ حملت حقيبتي مكرها وغادرته إلى المجهول الذي أصبح اليوم معلوما ،وخلال تلك السنوات مرت أحداث عديدة على العراق، وعلي بشكل شخصي، تركت بصماتها على نصوصي، وقلبي”
وأضاف” ستكون هذه المشاركة هي الثانية لي في المهرجان بعد مشاركتي في مربد2010 وكانت بعد غياب دام16 سنة من مغادرتي العراق ثم زرته في 2012 للمشاركة في مهرجان بغداد الشعري، بعد ذلك لم أقم بأية زيارة لكن روحي ظلت تطوف حول أشجاره، وأنهاره، وذوائب نخيله، واوجاعه”وحول الذي أعده للمشاركة قال” من غرائب المصادفات أن يوم افتتاح المهرجان سيصادف يوم مغادرتي أرض العراق في 1-2-1994لذا لابد أن تنهل مشاركتي من تلك المناخات المتخمة بالحنين، وهواجس العودة ، وقلق السؤال ، الذي ينفتح على أسئلة، ومتاهات، وهذا ما
جسدته في نصي(بماذا يعود الغريب؟:
بماذا يعود الغريب إذا عاد من ليله السرمدي ِ ؟
بمقبرة في الضمير ؟
بتذكرة للعبور
الى الآخرة ؟
بأفق صغير يعلقه
قرب دمعة جدته
في جدار الخرافات؟
بماذا يعود؟
” بشيء من الخوف والجوع ونقص من الثمرات “؟
بحلم كثير القروح؟
بجرح فسيح ؟
بقبض غبار
وريح ؟
بماذا يعود الغريب لأوروك ؟
بكسرة موت؟
وقد ضاع ما ضاع في الدرب
من زهرة للمكوث
بماذا يعود؟
بمكر التراب ؟
بسر؟
ببيت من الشعر
بحزن الوجود ؟
بدرع من الضوء
عند ضجيج مرايا السراب ؟
بطيف عتيق
يبل الفؤاد؟
بنهر دموع يضاف لما في البلاد؟
بماذا يعود الغريب ؟
بحشرجة ونحيب؟
بليلكة لا تنام
إذا نام في الطرقات الصهيل؟
بليل شديد السواد طويل ؟
بماذا ؟
بجثته بعد حين؟
بماذا يعود؟
بجرح حسين جديد؟”

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة