الأخبار العاجلة

مواصلة التنسيق مع الجهات المعنية لتسريع عملية صرف السندات للمقاولين

رئيس اتحاد المقاولين العراقيين لـ»الصباح الجديد»:
البصرة – سعدي علي السند:

قال رئيس اتحاد المقاولين العراقيين علي سنافي في أول تصريح صحفي له وقد خص به «الصباح الجديد « منذ انتخابه في منتصف شهر كانون الاول الماضي رئيسا للاتحاد إن هذه الأنتخابات التي جرت لأول مرة بعد 2003 عدّها كل الزملاء من الأخوة المقاولين ومن عموم المحافظات والذين حضروا الى الأنتخابات التي جرت في بغداد خطوة مهمة في تاريخ الأتحاد لأنها ستكون نقلة نوعية على طريق خدمة هذه الشريحة الكبيرة والأرتقاء بالخدمات التي تنتظرها عبر البرامج والخطط والفعاليات التي تنهض بالمقاولين ومحاولة تقديم كل مامن شأنه الوقوف الى جانبهم في ظرف مازال صعبا عليهم بعد ان طال انتظارهم لمستحقاتهم التي تأخر صرفها للمئات منهم وانعكست سلبا على العديد منهم بعد أن فعلوا المستحيل ليكونوا الى جانب الحكومة وهي تتصدى للأرهابيين الدواعش ولم يسمحوا لأنفسهم بأشغال الدولة بمطالباتهم الشرعية بصرف تلك المستحقات مجسدين بذلك محبتهم للوطن الغالي ووقوفهم الشامخ الموثق والمعروف الى جانب قواتنا المسلحة الباسلة وحشدنا الشعبي المبارك في كسر شوكة المارقين وطردهم من كل شبر محتل من عراقنا العزيز .

خدمة المقاول العراقي أمانة في أعناقنا
وأضاف سنافي ان انتخابي من قبل الأخوة في عموم محافظات العراق رئيسا لإتحاد المقاولين العراقيين في الأنتخابات التي جرت الشهر الماضي سأحمله أمانة في عنقي وسأكون في خدمة الجميع في عموم محافظاتنا العزيزة وان هذه الثقة التي منحوني بها هذا التقدير سأكون وأبقى وفيا لثقتهم وسأتفرغ لخدمتهم وبالشكل الذي سيجعلني قريبا من كل همومهم بتعاون ثر وكبير من قبل أخوتي أعضاء الهيئة الأدارية للإتحاد وكذلك أعضاء الهيئة العامة وسنعمل مابوسعنا لإيصال صوت المقاولين العراقيين الى أصحاب القرار في الحكومة الأتحادية والى الحكومات المحلية ومتابعة ذلك بكل موضوعية وجدية وبلا كلل او ملل وكلنا نعرف ان حقوقا علينا تخص هذه الحكومة والحكومات المحلية يجب ان نكون بمستوى تنفيذها في المشاريع المحالة الى المقاولين وتأديتها بالشكل المطلوب وغيرها من الألتزامات كما ان للمقاولين حقوقا لدى هذه الحكومات لابد من أن نجد التسهيلات منهم لتقديمها للمقاولين وأقول هنا بأننا في الأتحاد وجدنا ومنذ تولينا مسؤولية الإتحاد تعاونا كبيرا من المعنيين بالأمر في الحكومة الأتحادية والمحافظين ومن مجالس المحافظات وقد ابدوا جميعا روح المساعدة وبأرقى معانيها .

تسريع عملية صرف السندات للمقاولين
وأشار سنافي الى ان وزارة التخطيط على سبيل المثال أبدت تعاونا استثنائيا جدا مع الأتحاد خدمة لأعضائه المقاولين وقد فتح الوزير الدكتور سلمان الجميلي أبواب وزارته امامنا وبشكل يبعث على الفخر والسرور وطلب من وكلاء الوزارة ومن المعنيين بالوزارة ومنهم مدير عام العقود الحكومية ومدير عام الدائرة القانونية ومدير عام الأستثمارت وغيرهم بأن يكونوا في خدمة المقاولين على وفق الضوابط التي تتطلبها عملية الخدمة هذه اذا ما عرفنا ان وزارة التخطيط هي التي تفسر القوانين الصادرة بخصوص كل مايتعلق بطريقة عمل المقاول وإعداد المشاريع ووضع تفسير دقيق لكل معضلة يمر بها المقاول على طريق تدقيق استحقاقاته المالية القانونية ونود ان نذكر بهذا الصدد ان وزارة التخطيط ترسل اجاباتها عن اي استفسار يصلها بخصوص المقاولين وعملهم بعد يوم واحد او يومين ومن دون اية تعقيدات علما بأن وزارة التخطيط تعمل الآن على انجاز السندات التي سيتسلمها المقاولون كعملية صرف لمستحقاتهم ويتم تدقيقها ويصرّ صندوق النقد الدولي ان يتم تدقيق معاملات المقاولين واستحقاقاتهم فيها من قبل ديوان الرقابة المالية مع اصرار الصندوق على ان يتم انجاز جميع المعاملات مرة واحدة لتتم عملية صرف السندات ولايجوز تجزئة عملية الصرف ونحن كأتحاد للمقاولين العراقيين حاولنا ونحاول ان نحصل على قرار يقضي بصرف مستحقات اي معاملة يتم انجازها من دون ان ننتظر انجاز المعاملات التي مازالت قيد الدراسة والتدقيق لأن بعض المعاملات التي يتم ارسالها من قبل الجهات ذات العلاقة بالمشروع الفلاني على سبيل المثال فيها بعض النواقص في بعض الأحيان وتتم اعادتها بسبب ذلك الى الجهة المرسلة وهذا النقص الحاصل فيها يؤخر صرف سندات المعاملات المنجزة وبهذا ندعو المسؤولين عن الموظفين المكلفين بإنجاز المعاملات في دوائر ومؤسسات الدولة ان يتابعوا موظفيهم والتأكد من إتمام المعاملات لتكون مهيأة للتدقيق والصرف حتى لاتتأخر عملية صرف السندات ونرى هنا ضرورة تشكيل لجنة عليا من مكتب الدكتور حيدر العبادي رئيس الوزراء ومعها ممثلون من اتحاد المقاولين مهمتها التعرف على كل موظف يتعمد إرسال المعاملات وهي ناقصة لغرض تسريع عملية الصرف وتعمل اللجنة بمبدأ الثواب والعقاب مع الموظفين المسؤولين عن تنظيم معاملات المقاولين في الجهات المتعاقدة .

سنعيد المكانة العالمية للمقاول العراقي
واختتم رئيس اتحاد المقاولين العراقيين حديثه بالقول إن شغلنا الشاغل الآن كما أوضحنا هو متابعة صرف السندات للمقاولين في عموم العراق وتسريعها ومن ثم سنقوم بتنفيذ خطة الاتحاد التي اعددناها للأرتقاء بقابليات المقاولين العراقيين واعادة المكانة العالمية التي كان يمثلها المقاول العراقي ونعيد الثقة الى إمكانياته والى ان نجعله مواكبا لأحدث المستجدات في عالم المقاولات وزجه في دورات في داخل القطر وخارجه وستكون كل جهود الأتحاد متاحة أمامه لتذليل كل الصعاب وستكون لمقاولينا بصمات في شتى المعارض والمحافل العربية والاجنبية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة