كوبر ورينارد.. صراع تكتيكي خاص في مواجهة عربية بالجابون

اليوم في ربع نهائي أمم أفريقيا
ليبروفيل ـ وكالات:

تصطدم مصر – الفائزة باللقب سبع مرات – بمنتخب المغرب في قمة عربية على بطاقة الظهور في الدور قبل النهائي لكأس الأمم الإفريقية لكرة القدم اليوم.. وتصدرت مصر – التي تشارك في البطولة لأول مرة منذ التتويج باللقب للمرة الثالثة على التوالي في 2010 – المجموعة الرابعة على حساب غانا ومالي وأوغندا.. وجاء منتخب المغرب في المركز الثاني خلف الكونغو الديمقراطية في المجموعة الثالثة لكنه فاز في الجولة الأخيرة على ساحل العاج حاملة اللقب التي ودعت المسابقة مبكراً كما تفوق على توجو.
تملك مصر أفضلية بسيطة في مواجهة الفريقين في ختام دور الثمانية لأنها بدأت في الاعتياد على الأرضية السيئة لاستاد مدينة بورت جنتي بعدما خاض فريق المدرب هيكتور كوبر كل مبارياته السابقة هناك.وقال كوبر عبر مترجم «هذه مباراة صعبة جدا ومباراة معقدة.. نظريا كل الفرق صعبة. شاهدت كيف يلعب منتخب المغرب.. المنافس صعب وفريقنا سيكون صعبا أيضا بالنسبة للمنافس.. ولم تفز مصر على المغرب في كأس الأمم منذ تفوقها على أرضها في 1986 قبل أن تتوج باللقب آنذاك.
وفي آخر مواجهتين بكأس الأمم خسرت مصر 1-صفر في 1998 وتعادل المنتخبان في القاهرة عام 2006. وتوجت مصر باللقب في المرتين أيضا.. وقال أسامة نبيه المدرب المساعد لمصر «هدفنا منذ انطلاق البطولة بالجابون هو الوصول لأبعد نقطة والعمل على التتويج باللقب.»ومن المنتظر أن يحتفظ كوبر بنفس التشكيلة تقريبا التي فازت 1-صفر على غانا يوم الأربعاء الماضي في ختام دور المجموعات.
لكن كوبر قد يفكر أيضا في عودة محمد عبد الشافي إلى مركز الظهير الأيسر بعد تعافيه من الإصابة على أن يشارك أحمد فتحي بالجانب الأيمن بدلا من أحمد المحمدي أو يلعب في الوسط بدلا من محمد النني.. ويتشابه المنتخبان إلى حد كبير في أسلوب اللعب إذ يفضل الفرنسي هيرفي رينارد مدرب المغرب الاعتماد على الدفاع المنظم مع شن هجمات مرتدة سريعة وهو نفس أسلوب كوبر أيضا.
وقال رينار بعد الفوز 1-صفر على فريقه السابق ساحل العاج «المغرب ليس مرشحا لإحراز اللقب. هناك فرق أفضل منا لكننا سنحاول.»لكن بالتأكيد سيحاول رينارد أن يفوز باللقب للمرة الثالثة بعدما قاد زامبيا للتتويج في 2012 وكرر الإنجاز مع ساحل العاج في 2015.
ومن المرشح ألا يجري رينارد تغييرات كبيرة في تشكيلة المغرب وسيعتمد مجددا على صانع اللعب مبارك بوصوفة في شن هجمات سريعة.وسيلعب الفائز مع تونس أو بوركينا فاسو في قبل النهائي على أن يلتقي الفائز في النهائي مع السنغال أو الكاميرون أو غانا أو الكونغو الديمقراطية.
الى ذلك، اطمأن الجهاز الفني لمنتخب مصر لكرة القدم بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر على جاهزية محمد عبد الشافي ظهير أيسر الفراعنة قبل مواجهة المغرب مساء اليوم الأحد في دور الثمانية لكأس الأمم الإفريقية، حيث شارك اللاعب في مران اليوم الجمعة كاملا.وكان عبد الشافي قد أصيب بالتواء فى كاحل القدم خلال مباراة الفراعنة أمام أوغندا في الجولة الثانية لدور المجموعات بالبطولة الإفريقية.ودفع هيكتور كوبر بأحمد فتحي في الجبهة اليسري في مباراة المنتخب المصري أمام غانا أمس الأول لتعويض غياب عبد الشافي.وخاض الفراعنة تدريباً قوياً مساء أول أمس، وظهرت الجدية والحماس علي اللاعبين، وشهد المران التدريب على تسديد ركلات الترجيح، تحسبا للاحتكام إليها أمام المغرب.. وكان كوبر قد منح لاعبيه الحرية صباح اليوم لإجراء جولة ترفيهية حرة لأول مرة منذ وصول الفراعنة للجابون، لكسر حالة الملل لدى اللاعبين قبل مواجهة أسود الأطلس.
فيما، قال حكيم زياش، لاعب أياكس أمستردام الهولندي، الذي استبعده هيرفي رينارد، المدير الفني لمنتخب المغرب من قائمة الفريق المشاركة في كأس الأمم الإفريقية، إنه واثق من تأهل منتخب الأسود على حساب نظيره المصري.ويلعب منتخبا المغرب ومصر مساء اليوم، الأحد، ضمن الدور ربع النهائي من البطولة القارية المقامة بالجابون.
وأوضح زياش، في تصريحات تليفزيونية، مساء أمس، الأول «واثق أن منتخب المغرب سيتخطى مصر، وسيواصل مشواره في البطولة، تابعت مباريات الفريق، وأعتقد أنه قدم أداءً رائعا، صحيح أني لم أكمل مباراة كوت ديفوار للنهاية، لكني كنت واثقا من تحقيق الفوز».وأضاف «لا أحمل أي مشاعر سيئة تجاه المنتخب المغربي كوني لم أشارك، وسأظل أدعم زملائي حتى النهاية، كما أعتقد أن هذه فرصتهم ليبلغوا نقطة بعيدة بهذه البطولة، أتمنى لهم التوفيق».. كان رينارد استبعد زياش من قائمة الأسود، حيث رفض الاستجابة لمطالب الإعلام والجماهير باستدعائه، حتى بعد تعرض عدد من اللاعبين للإصابات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة