الاتصالات: التعاقد مع شركتي “سيمفوني – إيرث لنك” سيحقق ملايين الدولارات

نفت وجود مخاوف من التجسس على شبكة المعلومات في العراق
بغداد – وعد الشمري:
كشفت وزارة الاتصالات، أمس الاربعاء، عن ارباح مالية كبيرة ستدخل إلى موازنة الدولة نتيجة تنفيذ مشروع الكابل الضوئي مع شركة (سيمفوني- أيرث لنكSCIS)، نافية وجود أي مخاوف امنية من هذا الخط، فيما أكدت أن شركات منافسة تحاول بث شائعات عن وجود سلبيات تصاحب العقد خوفاً على مصالحها من التضرر.
وقال المتحدث الرسمي للوزارة حازم محمد في تصريح إلى “الصباح الجديد”، إن “الكابل الضوئي ضمن مشروع (سيمفوني- ايرث لنك) سيدخل إلى الخدمة منتصف العام الحالي”.
وتابع محمد أن “الخط الجديد سيكون بمنزلة ممر للعبور (ترانزيت)، يصل شرق العالم بغربه من خلال مروره تحت الاراضي العراقية”.
وأشار إلى أن “مرور خط (ترانزيت) من خلال العراق سيحقق لنا ايرادات تصل إلى ملايين الدولارات ستدخل في ميزانية الدولة”، لافتاً إلى أنه “سوف يسحب خط الرابط (تريفك) بمصر من خلال قناة السويس وهذا له ارباحاً للعراق ايضاً”.
وتحدث عن “فوائد امنية، فجميع الدول ستعمل على ابعاد أي تهديد امني في المنطقة خوفاً من اختراق الكابل والوصول إلى المعلومات الواردة فيه”.
وأوضح محمد أن “وجود خط يمر بالاراضي العراقي ليس له علاقة بالتردادات الخاصة بالهواتف وغيرها”، نافياً “تمكن أي جهة خارجية من التجسس على ما موجود في هذا الخط”.
وأكد أن “العراقيين هم انفسهم فقط من يستطعيوا التجسس من خلال نصبهم شبكات تمكنهم من الوصول إلى المعلومات الموجودة”.
ولفت محمد إلى أن “بعض الشائعات عن وجود مخاوف من اختراق الشبكة المعلوماتية للعراق تطلقها شركات منافسة؛ لأن عملها سيتأثر بعد تنفيذ مشروع (سيمفوني- ايرث لنك)، ونحن كجهة رسمية تهمنا المصلحة العامة في أن هذا المشروع ليس فيه ضرر امني كما أنه يوفر ايرادات مهمة للخزينة”.
ونوّه المتحدث باسم الاتصالات إلى إن “العراق ومن أجل دعم منظوماته وشبكاته يحتاج إلى خط أخر ليس فقط ما سوف تنفذه شركة (سيمفوني- ايرث لنك)”.
وأكمل محمد بالقول إن “شركة (ايرث لنك) ليس جديدة على العراق وتعمل فيه منذ العام 2004 عندما نظمت شبكة الانترنت وعدد مشتركيها وصل إلى 2 مليون شخص”.
من جانبها، ذكرت عضو لجنة الاعلام النيابية سروة عبد الواحد في تعليق إلى “الصباح الجديد”، إن “الحكومة العراقية ممثلة بالوزارات المعنية عليها تنفيذ القوانين عند ابرامها أي عقد”.
وتابعت عبد الواحد، النائبة عن كتلة التغيير الكردية، أن “مخاوفاً تحدث عنها البعض تشوبه عملية التعاقد مع شركة (سيمفوني- ايرث لنك)”.
وبينت عبد الواحد أن “القلق الذي يراود الجهات المختصة ومراقبين يتعلق بالجانب الامني وامكانية اختراق المعلومات”.
يذكر ان بعض وسائل الاعلام قد تناولت انباءً عن مخاوف من التعاقد مع هذه الشركة كون الخط سيمر من الاراضي العراقية وبالتالي تكون المعلومات معرضة للسيطرة عليها من جهات خارجية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة