6 شعراء من العراق يتأهلون للاختبارات النهائية لـ»أمير الشعراء»

42 شاعراً من أصل 150 قابلتهم لجنة تحكيم
إعداد ـ زينة قاسم :

تأهل ستة شعراء من العراق إلى الاختبارات النهائية لمسابقة أمير الشعراء في دورتها السابعة التي تقام سنوياً في دولة الإمارات العربية ، وهم كل من خالد عبد الرحمن وزيد القريشي وعلياء المالكي وسعد جرجيس وعمر عناز و افياء أمين.
و قد اختارت اللجنة 42 شاعراً ليتأهلوا إلى مرحلة الاختبارات النهائية من بين ألـ 150 الذين تقدموا لمقابلة اللجنة، ووفدوا إلى أبو ظبي من 27 دولة عربية وأجنبية لمقابلة لجنة التحكيم.
واستمرت المقابلات على مدى ثلاثة أيام, وتم إجازة عدد كبير من الشعراء وتأهل الـ 42 لمرحلة الارتجال.
ويأتي اختيار الشعراء في أعقاب اختبارات مباشرة تميّزت بإبداع الكلمة وجمال الحروف وروعة المعاني، أمام لجنة التحكيم المكوّنة من كل من د. علي بن تميم من الإمارات، د. صلاح فضل من مصر، ود. عبدالملك مرتاض من الجزائر، والذين أشادوا بارتفاع المستوى الفني والإبداعي للكثير من الشعراء المترشحين.
وعقدت لجنة التحكيم اجتماعات مكثفة لتقييم الاختبارات المباشرة واختيار الأفضل وفقاً لمعايير فنية ونقدية دقيقة، شارك فيها كل من عيسى سيف المزروعي مدير إدارة السياسات والمشاريع الخاصة في لجنة إدارة المهرجانات، وسلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر في اللجنة، والدكتور أحمد خريس والشاعر رعد بندر، عضوا اللجنة الاستشارية للبرنامج.
ويُعد برنامج أمير الشعراء أحد أهم البرامج التلفزيونية في العالم العربي التي تستلهم التراث العربي العريق، وتهدف لاستعادة روائع الشعر والأدب العربي وإحياء الموروث الثقافي العربي، وتحفيز الحراك في مشهد الشعر العربي المعاصر.
وينتمي الشعراء الـ 42 لـ 16 دولة، ومن بينهم 13 شاعرة عربية، والذين يخضعون بدورهم لاختبارات إضافية أكثر صعوبة من قبل لجنة التحكيم، وذلك لاختيار القائمة النهائية المكوّنة من 20 شاعراً الذين سوف يُشاركون في حلقات البث المباشر عبر قناة أبوظبي وقناة بينونة بدءاً من 21 شباط 2017 على مدى 10 أسابيع.
هذا وسيتم بث الحلقات المسجلة للبرنامج، التي تعرض لقاءات الشعراء مع لجنة التحكيم، بدءاً من 31 كانون الثاني 2017 على مدى 3 أسابيع، على أن يعقب ذلك في 21 شباط انطلاق حلقات البث المباشر للبرنامج بمشاركة 20 شاعراً يمثلون نخبة الشعراء المترشحين للبرنامج.
وقدّم البرنامج لجمهور الشعر العربي خلال ستة مواسم 165 شاعراً مُبدعاً تراوحت أعمارهم ما بين 18 – 45 سنة، وقد تمّ توثيق إبداعاتهم الشعرية من خلال أكاديمية الشعر بأبوظبي في دواوين شعرية خاصة.
وحصل على لقب «أمير الشعراء» منذ عام 2007 ولغاية 2016، ستة شعراء من الإمارات، موريتانيا، سوريا، اليمن، مصر، والسعودية.
وحاز البرنامج على متابعة جماهيرية واسعة، وتغطية إعلامية محلية وعربية ودولية مميزة.
واشترطت معايير الترشح للمرحلة الأولى أن تكون القصائد مكتوبة باللغة العربية الفصحى وبأي موضوع يختاره المُشارك، حيث تقتصر مشاركة الشاعر للترشح على قصيدة عمودية واحدة ما بين 20 – 30 بيتاً، أو أن يشارك بقصيدة شعر التفعيلة (الشعر الحر) بحيث لا تزيد القصيدة عن مقطعين، كل واحد منها في حدود 15 سطراً, فيما لا تقبل قصيدة النثر.
ويذكر أنّ برنامج «أمير الشعراء» قد فاز بالجائزة الذهبية لفئة البرامج الثقافية في مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون 2016, بالمنامة بمشاركة المئات من الأعمال. كما كان البرنامج قد حصد جائزة العويس للإبداع للعام 2014 عن فئة أفضل برنامج ثقافي محلي تلفزيوني. كما حصل على أهم جائزتين في عام 2009 في مجال العمل التلفزيوني على الصعيدين العربي والعالمي، كأفضل برنامج مُبدع في مهرجان A.I.B البريطاني، وعلى الجائزة الذهبية كأفضل برنامج في مهرجان الخليج للتلفزيون بمملكة البحرين.
وقد اسهم في نجاح البرنامج إمكانات تنظيمية ولوجستية مناسبة تمّ توفيرها، ودراسات استقرائية رصدت ردود الفعل والرأي العام في العالم العربي، وبفضل اختيار موفق للجان تحكيم خبيرة تمكنت من أن تتجاوز التحديات، وأن تنتصر للإبداع الشعري.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة