برتقالتان يومياً للتخفيف من الآثار المدمّرة للتدخين

واشنطن ـ وكالات :
أفادت دراسة أميركية حديثة بأن البرتقال والفلفل الأحمر الحلو لديهما القدرة على تقليل خطر الإصابة بسرطان الرئة، الناتج عن التدخين.
الدراسة أجراها باحثون في مركز بحوث الشيخوخة التابع لجامعة تافتس الأميركية ونشروا نتائجها، في دورية بحوث الوقاية من السرطان العلمية.
وأوضح الباحثون أن الأصباغ التي تعطي للفاكهة والخضروات ألوانها الزاهية، تقلل من خطر الإصابة بسرطان الرئة الناجم عن التدخين.
وأشاروا إلى أن مركبات «بيتا- كريبتوزانتين» التي تعطي البرتقال لونه الأصفر أو البرتقالي، وتعطي الفلفل الحلو لونه الأحمر أو الأصفر، تقلل من عدد مستقبلات النيكوتين المطلوبة لتغذية نمو الأورام الخبيثة في الرئة.
ووجدت الدراسة أيضًا، أن هذه المركبات قد اسهمت في انخفاض نمو الورم الخبيث في الرئة بنسبة 63 بالمئة.
وللحصول على فوائد البرتقال والفلفل، نصحت الدراسة بتناول ما يعادل 870 ميكروغراماً من (بيتا- كريبتوزانتين)، وهذا يوازي ثمرتين من البرتقال أو اليوسفي أو القرنفلفل الحلو يوميًا، من أجل الوقاية من سرطان الرئة الناجم عن التدخين.
ووفقاً لجمعية الرئة الأميركية فإن التدخين يعد السبب الرئيسي لسرطان الرئة، حيث أن المدخنين هم أكثر عرضة بـ23 مرة للإصابة بسرطان الرئة من غير المدخنين.
وكانت دراسة سابقة، ذكرت أن المركبات التي تعطي الخضراوات والفواكه ألوانهًا زاهية، تعرف باسم «الكاروتينات» تدعم وظائف المخ لدى كبار السن، ولها خصائص مضادة للأكسدة، وكذلك فوائد على الصحة البصرية وشبكية العين.
وأشارت إلى أن مركبات «الكاروتينات» موجودة في فواكه وخضروات مثل الجزر واللفت ،والسبانخ، والبازلاء ،والبطاطا الحلوة ،والقرع ،والفلفل ،والطماطم والبطاطس، والبرتقال.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة