صدور انتحار «خوسيه بوينابيدا» لـ «خالد كاكي»

صدرت عن منشورات المتوسط في إيطاليا، مجموعة قصصية جديدة للكاتب والشاعر العراقي خالد كاكي، حملت عنوان انتحار خوسيه بوينابيدا
يقدّمُ لنا خالد كاكي في مجموعته القصصية الجديدة، سلسلة من الحكايات الممتعة والناضجة، مطبوعةً بما عاشهُ وخبرهُ في منافيه المتعددة، من أسبانيا حتى بلجيكا.
يقولُ خالد كاكي في إحدى قصصه:
«- أرجوكَ، قالت راكيل بقرار وتوسّل، تُخالط صوتَها الثمل رائحةُ التبغ والجعة، أرجوكَ، عاملني كإنسانة، وليس كبهيمة، أو سلعة، فقد مللتُ الزنوج.
قالت هذا، وهي تتعرّى شيئاً فشيئاً، ولكنْ؛ باستعجال، لا يخفى.
لم أفهم ما قصدَتْ في قولها بالملل من الزنوج. ولكنني افترضتُ أنها قضت الليل كله في مرقص مُترع بالأفارقة الذي ترادفوا على مغازلتها طمعاً في جنسٍ سريع كالهامبرغر، بينما كانت تكرع أقداح البيرة الرخيصة. افترضت – أيضاً – أنها رفضت كل العروض التي تقدّموا بها؛ لأن رسالة الهاتف القصيرة التي بعثت بها إليّ في ساعة متأخّرة من الفجر حوالي السادسة واثنتي عشر دقيقة، كانت تفيض بجوع شبقي، لا يرحم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة