واشنطن تدعم مشروع المصالحة وتوفير الخدمات في العراق

بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلن السفير الأميركي في العراق دوغلاس سيليمان، أن بلاده ستوفر مئات الملايين من الدولارات ضمن الموازنة الأميركية لعام 2017 لدعم المصالحة وتوفير الخدمات للمدن المحررة لإعادة النازحين، معتبراً المصالحة أساساً لدعم العملية السياسية في العراق.
وقال سيليمان خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى السفارة ببغداد وتابعته “الصباح الجديد” إن “الولايات المتحدة قدمت دعما للعراق لإعادة النازحين واعمار المناطق المحررة بواقع ما يقارب مليار وعشر المليار دولار وهناك مئات الملايين من الدولارات سيتم تخصيصها بموازنة الولايات المتحدة لعام 2017 لاستكمال عمليات اعمار البنى التحتية وتوفير الخدمات والمدارس والمراكز الصحية وبما يضمن عودة العوائل النازحة إلى مدنها وهي تمثل جزءا من دور أميركا تجاه العراق”.
وفي رده على سؤال بشأن دور الولايات المتحدة في دعم المصالحة والتسوية بالعراق، أكد سيليمان أن “أميركا تدعم المصالحة بالعراق كونها مهمة ولدينا جهود لتقريب وجهات النظر وتوفير الظروف المناسبة لتحقيق المصالحة بين الأحزاب والقوى السياسية إضافة إلى المصالحة المجتمعية”.
لافتا إلى أن “إعمار المناطق المحررة وتوفير الخدمات الأولية التي تضمن عودة المدنيين إلى مناطقهم ستكون خطوة مهمة لدعم المصالحة المجتمعية وهو ما تسعى أميركا للعب دور مهم فيه”.
وأضاف سيليمان أن “الولايات المتحدة مستمرة بالتنسيق مع العراق والمنظمات الدولية لاستقبال اللاجئين من خلال تقديم التسهيلات اللازمة لهم، ولا توجد أي مشكلات أو معرقلات تمنع استمرار استقبال اللاجئين العراقيين بعد استيفائهم للشروط المطلوبة”.
وشهد العراق اكبر موجة نزوح في تاريخه وذلك بعد سيطرة عناصر تنظيم “داعش” على عدد من المدن والأقضية والنواحي في غرب وشمال العراق، قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة السيطرة على العديد من تلك المناطق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة