وزيرة الصحة تؤكد انطلاق الحملة الربيعية للتلقيح ضد شلل الأطفال

حملات توعية وتثقيف ضد مخاطر الألغام
سعاد التميمي

تحت شعار « قطرتان لطفولة خالية من شلل الاطفال « ، اعلنت وزارة الصحة أستعدادها لاطلاق الحملة الوطنية الربيعية للتلقيح ضد مرض شلل الاطفال اذ تأمل منظمة الصحة العالمية كما نأمل نحن منتسبو وزارة الصحة خلو العالم من مرض شلل الاطفال كونه مرض معد وخطير تسببه كائنات صغيرة جدا تدعى الفيروسات وان الفيروس المسبب يسمى VIRU – POLIO يصيب الاطفال أكثر من البالغين .
كما ان هذه الفايروسات تصيب الاطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر – 5 سنوات ، ويصيب الذكور والاناث على حد سواء ، وهناك ثلاثة انواع من الفيروسات تسبب شلل الاطفال والاصابة بنوع منها تعطي مناعة لهذا النوع فقط ، ولكن التطعيمات تحتوي على الانواع الثلاثة ، كما اكدت على ضرورة مراجعة الام الحامل للمراكز الصحية الاولية خلال مدة الحمل وكذلك مراجعة الاطفال دون سن الخامسة من العمر لاخذ اللقاحات المحددة .
وذكرت وزيرة الصحة والبيئة الدكتورة عديلة حمود حسين ان الوزارة الممثلة بدائرة الصحة العامة قد أنهت جميع الاستعدادات الخاصة بالحملة الوطنية الربيعية 2017 للتلقيح ضد مرض شلل الاطفال بجولتها الاولى لمدة (5) ايام والتي انطلقت يوم امس الاحد .
من جانبه اعلن مدير عام دائرة الصحة العامة الدكتور احسان جعفر ان الحملة ستشمل جميع مناطق البلاد بما فيها مخيمات النازحين والمناطق المحررة وحسب الرقعة الجغرافية للقطاعات ، مبينا ان الحملة ستشمل جميع الاطفال دون سن الخامسة والذين يبلغ عددهم (6,185,742) طفلا اذ ستنفذ الحملة (8273) فرقة بين راجلة من دار الى دار وآلية وثابتة داخل مراكز الرعاية الصحية الاولية ، وسيتم مشاركة (1999) مشرفا ميدانيا على الحملة و( 151) مشرفا على القطاعات و(151) مشرفا على الدوائر ، فضلا عن (39) مدير وحدة تحصين ومدير قسم الصحة العامة في دوائر الصحة ، وبخصوص اللقاح تضمن برنامج الحملة تخصيص (185) مشرفا على سلسلة التبريد والحفاظ على مأمونية اللقاح الذي اكدت الدائرة مصدره من المناشئ العالمية الرصينة .
ودعت الوزارة العائلات الكريمة الى التعاون مع الفرق التلقيحية من اجل انجاح الحملة والحفاظ على صحة اطفالنا الاعزاء من مرض شلل الاطفال كونه من الامراض الخطيرة والمسببة للعوق مع التمنيات للاطفال دوام الصحة والعافية.
على صعيد متصل نفذت وزارة الصحة والبيئة حملات توعية مكثفة في قرية بزيبز التابعة لعامرية الفلوجة بمحافظة الانبار ضد مخاطر الالغام والمقذوفات الحربية .
وذكرت اللوزيرة إن حملات توعوية مشابهة كانت أجريت في العديد من المحافظات الساخنة وممن تعرضت لإعمال إرهابية بعد إن تم تحريرها وطرد العصابات الداعشية منها الأمر الذي أسهم بالتالي في عودة الأهالي والسكان النازحين إلى دورهم ومناطق سكناهم .
وقال مدير عام دائرة شؤون الالغام خالد رشاد ان الدائرة نفذت حملات توعية لاهالي مخيمات النازحين في القطاع الاول والقطاع الثاني وعدد من المدارس في قرية بزيبز بمحافظة الانبار ما بين ( اطفال ونساء ورجال ) فضلا عن توزيع وسائل التوعية عليهم والتي تحث بمجملها على كيفية التعاطي الامثل مع الاجسام الغريبة المشكوك بها من قبل الاهالي واهمية اخبار الجهات المسؤولة عنها باسرع وقت ممكن بغية التعامل معها والحد من خطورتها نهائيا.
وأشار رشاد الى ان الحملات شملت الاهالي وكذلك تلاميذ المدارس في هذه المنطقة من خلال تقديم محاضرات التوعية والإرشادية وتوزيع المطبوعات المتضمنة الإيضاحات الكافية عن الألغام والعبوات والأجسام الغريبة غير المنفلقة.

*اعلام الصحة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة