الأخبار العاجلة

وكالة الطاقة: سوق النفط تتحسن تدريجاً

توقعات بانخفاض إمدادات المعروض ترفع أسعار الخام
الصباح الجديد ـ وكالات:

أعلنت وكالة الطاقة الدولية ان أسواق النفط العالمية تتحسن تدريجاً مع ارتفاع الطلب بينما يترقب المستثمرون ليروا ما ان كان أعضاء «أوبك» والمنتجون المستقلون سيلتزمون تخفيضات الإنتاج التي اتفقوا عليها كما تعهدوا.
وأفادت الوكالة في تقريرها الشهري عن سوق النفط بأن تخفيضات الإنتاج التي أعلنتها «منظمة البلدان المصدرة للبترول» (أوبك) و11 منتجاً من خارج المنظمة في تشرين الثاني «دخلت فترة التدقيق».
وكانت «أوبك» قررت في تشرين الثاني خفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يومياً إلى 32.5 مليون برميل يومياُ في الأشهر الستة الأولى من 2017 ووافقت دول غير أعضاء مثل روسيا وعُمان والمكسيك على تخفيضات قدرها 558 ألف برميل يومياً.
وأشارت وكالة الطاقة التي تقدم المشورة للاقتصادات الصناعية المتقدمة بخصوص سياسة الطاقة: «من المبكر جداً رؤية مستوى الالتزام المحقق… السوق تترقب نتيجة اتفاق الإنتاج».
وأشارت وكالة الطاقة إلى ان ارتفاع معدل استهلاك النفط دفعها لرفع تقديراتها لنمو الطلب العالمي على الخام في العام الماضي بواقع 110 آلاف برميل يومياً إلى 1.5 مليون برميل يومياً وهو ما يفوق متوسط معدل النمو المتوقع لهذا القرن والبالغ 1.2 مليون برميل يومياً.
وبلغ نمو الطلب العالمي على النفط أعلى مستوياته في خمس سنوات عند 1.8 مليون برميل يومياً في 2015.
وأكدت الوكالة ان إنتاج النفط في الولايات المتحدة ودول أخرى خارج «أوبك» بدأ في الاستجابة لارتفاع الأسعار منذ إعلان تخفيضات إنتاج المنظمة.
وأشارت إلى ان إنتاج النفط الأميركي يتعافى بقيادة النفط الصخري مع زيادة نشاطات الحفر وتحسن كفاءة الآبار.
وأضافت ان «الأمر لا يقتصر على ارتفاع عدد منصات الحفر فحسب بل هناك تقارير صدرت في الآونة الأخيرة تبين ان إنتاجية النشاط الصخري تحسنت بوتيرة سريعة».
على مستوى اسعار النفط الخام، ارتفعت هذه، للجلسة الثانية أمس الجمعة بدعم من توقعات بانخفاض إمدادات المعروض وتقارير تظهر طلبا قياسيا من الصين لكن الأسعار ظلت تحت ضغط جراء ارتفاع مخزونات الخام والبنزين في الولايات المتحدة.
وزاد خام القياس العالمي مزيج برنت 29 سنتا إلى 54.45 دولار للبرميل. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة ثمانية سنتات إلى 51.45 دولار للبرميل.
وقالت وكالة الطاقة الدولية إن من المبكر جدا تقييم مدى التزام أعضاء أوبك بتخفيضات الإنتاج التي تعهدوا بها في حين هبطت مخزونات النفط التجارية بالدول المتقدمة في تشرين الثاني لرابع شهر على التوالي ومن المتوقع انخفاضها أيضا في كانون الأول.
وأظهرت بيانات من مكتب الإحصاء الصيني أن استهلاك مصافي البلاد من النفط الخام ارتفع 3.7 بالمئة إلى 47.82 مليون طن أو 11.26 مليون برميل يوميا ليبلغ حجم الاستهلاك اليوم مستوى قياسيا جديدا. وبلغ معدل استهلاك الخام أعلى مستوياته على الإطلاق أيضا في العام الماضي بأكمله ليصل إلى 10.79 مليون برميل يوميا.
ونما الاقتصاد الصيني بوتيرة أسرع من المتوقع بلغت 6.8 بالمئة في الربع الأخير من العام الماضي بدعم من ارتفاع الإنفاق الحكومي وبلوغ الإقراض المصرفي مستويات قياسية بما أعطاه دفعة مع دخوله في عام 2017 المتوقع أن يكون مضطربا.
غير أن ارتفاع مخزونات النفط الخام والبنزين في الولايات المتحدة حدت من مكاسب الأسعار.
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية يوم الخميس إن مخزونات النفط الخام بالولايات المتحدة ارتفعت على غير المتوقع الأسبوع الماضي في ظل تباطؤ حاد لإنتاج المصافي بينما صعدت مخزونات البنزين وسط ضعف الطلب.
وزادت مخزونات الخام 2.3 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 13 يناير كانون الثاني في حين توقع المحللون ارتفاعها 342 ألف برميل. وأظهرت البيانات ارتفاعا أكبر بكثير من المتوقع في مخزونات البنزين.
وتتجه العقود الآجلة لبرنت والخام الأميركي إلى تكبد ثاني خسائرها الأسبوعية على التوالي.
على صعيد متصل، قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا مصطفى صنع الله أمس الجمعة إن إنتاج البلاد من الخام ارتفع إلى 722 ألف برميل يوميا بعد تعافيه من انخفاض يرجع في جزء منه إلى سوء الأحوال الجوية. وارتفع الإنتاج منذ استئناف تشغيل حقل الشرارة النفطي عقب إعادة فتح خط أنابيب غربي الشهر الماضي بعد إغلاقه لمدة عامين.
لكن إنتاج النفط انخفض إلى 655 ألف برميل يوميا بسبب سوء الأحوال الجوية الذي أخر الشحنات ونقص مساحات التخزين ومشكلات فنية.
وارتفع الإنتاج من مستويات متدنية دون 300 ألف برميل يوميا العام الماضي وهو ما يرجع بشكل كبير إلى إعادة فتح موانئ.
لكن الإنتاج الليبي يظل دون مستواه قبل انتفاضة 2011 حين بلغ 1.6 مليون برميل يوميا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة