التكنيك و التكتيك وما بينهما

هناك علاقة مشتركة بين التكنيك و التكتيك حيث لا يمكن نجاح التكتيك وتنفيذ الواجبات التخطيطية إلا في حالة وجود التكنيك المناسب الذي ينسجم مع الواجبات الخططية وقد تحصل حالات كثيرة داخل الملعب سريعة ومفاجئة تحتاج تكنيك كبير وتكتيك اكبر وكلنا نتذكر هدف نجمنا الكبير فلاح حسن في مرمى منتخب النمسا ما هو إلا دليلاً واضحاً على مدى الانسجام و التوافق بين الجوانب الفنية الخططية لدى هذا اللاعب وقد تحصل حالات تتطلب اللعب بقدم اليسار وأخرى تتطلب اللعب بقدم اليمين حسب موقف اللعب وأخرى بخارج القدم اليسار وحالات تتطلب بخارج القدم اليمين.
وكلما أزدهر التكنيك لدى اللاعب انتعشت الخيارات التكتيكية لديه هدف ماردونا في مرمى الانجليز عندما حاور نصف الفريق منطلقاً من منتصف الملعب في بطولة كأس العالم في الثمانيات من القرن الماضي جاء نتيجة انسجام تام تكتيكي وتكنيكي وبدني ونفسي ومهارى وهنا المهارة تختلف عن التكنيك المهارة هي الأسلوب الأمثل للتكتيك والتكنيك للتغلب على المنافس.
وبرغم العلاقة المشتركة بين هاتين الصفتين فهما مرتبطان ارتباطاً وثيقاً في عناصر اللياقة البدنية هي ، السرعة ، المرونة ، الرشاقة ، القوة المميزة بالسرعة، التوافق ، التوازن ، المطاولة العامة ، المطاولة الخاصة ومن دون هذه العناصر لا يمكن للتكتيك و التكنيك النجاح وتحقيق الانجاز كثير من اللاعبين يتمتعون بقدرات تكتيكه عالية المستوى ولكن لن تسعفهم قابليتهم البدنية والتكنيكية في تحقيق المراد وبالعكس نرى آخرين يمتلكون قبليات تكنيكية مزدهرة ولكن لا يحققون ما يطلب منهم من الواجبات الخططية.
همسة فنية: إذا كانت النفوس كبارا ، تعبت في مرادها الأجسام.
همسة نفطية: الهدف الذي صنعة مازن فياض في الدور الاخير و الذي من خلاله تصدر النفط من جديد جاء فعل قدرته التكنيكية و التكتيكية حيث لعب الكرة في الوقت المناسب و المكان المناسب.

* مدرب محترف
نعمت عباس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة