الأخبار العاجلة

التخطيط: نسبة الفقر في العراق 22.5 %

تسعى لتنفيذ مسح جديد خلال الفترة القريبة المقبلة
بغداد ـ الصباح الجديد:

أكدت وزارة التخطيط، أمس الثلاثاء، أن نسبة الفقر في العراق بلغت 22،5% وفقا لآخر دراسة أقيمت في عام 2014، مشيرة إلى إنها تعتزم القيام بمسح جديد للوقوف على مستوى الفقر بشكل دقيق.
وقال المتحدث باسم الوزارة عبد الزهرة الهنداوي، في بيان صحافي، إن «الوزارة لم تصدر اي مؤشرات جديدة عن نسب الفقر في العراق، وان المؤشر الرسمي المعتمد من قبل الحكومة العراقية والبنك الدولي لمستوى الفقر هو (22.5%) وفقا لاخر دراسة نفذتها الوزارة عن الفقر في نهاية عام 2014».
وأضاف، أن «كل ما يتم تداوله من مؤشرات تتعلق بمستوى الفقر هي عبارة عن تكهنات وتوقعات غير مبنية على دراسة او مسح ميداني»، مشيرا إلى أن «الوزارة تعد العدة لتنفيذ مسح جديد خلال الفترة القريبة المقبلة للوقوف على مؤشرات الفقر بنحو دقيق».
وتابع الهنداوي، أن «العراق تعرض لازمتين متلازمتين في النصف الثاني من عام 2014 تمثلتا بالانخفاض الحاد لاسعار النفط واحتلال داعش الارهابي لمناطق عديدة، نجم عنه حدوث موجات من النزوح إلى اقليم كردستان واغلب المحافظات العراقية الاخرى».
وبين، أن «الأزمتين تسببتا بانخفاض مستوى نمو الاقتصاد العراقي إلى (6%) بين عامي 2013 و2014 فيما كان متوقعا ان تكون نسبة النمو (9%)، كما شهد قطاع الصناعة والانشاءات انخفاضا كبيرا في معدل نموه من (27%) إلى معدل نمو سالب بلغ (18%)».
ولفت المتحد الرسمي، إلى أن «المناطق التي تأثرت باحتلال داعش الارهابي (نينوى – صلاح الدين – الانبار)، وبحسب الدراسة التي اجرتها الوزارة في النصف الثاني من عام 2014- شهدت ارتفاعا ملحوظا في نسب الفقر وصلت إلى (41%) بعد ان كانت النسبة (20%) قبل ظهور داعش».
وأوضح، أن «نسب الفقر ارتفعت ايضا بنحو ملحوظ في اقليم كردستان اذ بلغت (12.5%) بعد ان كانت حوالي (3%) ، وكانت النسبة في باقي محافظات الشمال (كركوك – ديالى) ارتفعت إلى نحو (18%) وفي محافظات الجنوب كانت النسبة (31.5%) وفي محافظات الوسط (17%) فيما كانت نسبة الفقر في العاصمة بغداد (13%)».
وتابع الهنداوي، أن «الوزارة وبالتعاون مع مجلس النواب وعدد من الوزارات الاخرى ومنظمات المجتمع المدني فضلا عن البنك الدولي تستعد لاطلاق استراتيجية جديدة للتخفيف من الفقر للسنوات 2017-2021، تأخذ بنظر الاعتبار الواقع والتحديات الامنية والانسانية والاقتصادية التي يواجهها العراق».
وأكد، أن «الستراتيجية الاولى التي اطلقتها الوزارة للسنوات 2010-2014 نجحت في تحقيق هدفها بخفض نسبة الفقر من (23%) إلى اقل من (16%) في النصف الاول من عام 2014 ولكن بسبب تداعيات الازمتين الامنية والاقتصادية عاودت مؤشرات الفقر إلى الارتفاع لتبلغ (22.5%) على المستوى الوطني».
وكانت عضو اللجنة المالية في البرلمان، نجيبة نجيب، كشفت، مطلع الاسبوع، عن ارتفاع معدل الفقر في العراق إلى 35% في أعلى معدل تصل إليه البلاد منذ نحو 100 عام إبان الانتداب البريطاني مطلع القرن الماضي.
وأوضحت في حديث أن لجنة مشتركة بين البرلمان والحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، وبعد عقد اجتماعات لمناقشة مواضيع اقتصادية ومالية، توصلت إلى أن معدل الفقر في العراق ارتفع من 13.7% في عام 2013، ليصل الى 35% في 2016.
وأضافت أن المتابعة أوضحت أن “35% من العراقيين يعيشون تحت خط الفقر، في المناطق الخاضعة لإدارة الحكومة الاتحادية العراقية، في حين تصل نسبة الفقر في إقليم كوردستان إلى 16%”.
وتابعت «معدل الفقر في إقليم كردستان كان 3.7% في عام 2013، لكنه تضاعف عدة مرات ووصل في 2016 إلى ما بين 15 و16%».
وأرجعت البرلمانية عن إقليم كردستان أسباب الزيادة الكبيرة في معدلات الفقر في الإقليم إلى قيام الحكومة الاتحادية العراقية في بغداد بقطع حصة الإقليم من الموازنة العامة، وكذلك بسبب خوض الإقليم الحرب ضد تنظيم داعش منذ سنتين ونصف، وازدياد عدد اللاجئين والنازحين الواصلين إلى إقليم كردستان وعدم توفر دعم خارجي لمساعدتهم وإيوائهم وتحمل حكومة الإقليم مصاريف هذه العملية.
وأشارت نجيب إلى أن الحكومة العراقية ستصرف أموالاً للجنة تم الاتفاق على تخصيصها لمواجهة الفقر، تتضمن توفير فرص العمل وتوفير دعم بمجالات التربية والتعليم والصحة، وصرف قروض للمشاريع الصغيرة.
وأوضحت أن الحكومة العراقية ستتصل بجهات دولية لدعم جهود العراق بهذا الخصوص مثل البنك الدولي ومنظمة اليونيسف.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة