فوز ملحمي لإشبيلية على ريال مدريد في الليجا

برغم الخسارة.. كريستيانو رونالدو يخرج بإنجاز جديد
مدريد ـ وكالات:

قلب إشبيلية تأخره من (0-1) إلى فوز (2-1) على ضيفه ريال مدريد في قمة المرحلة 18 من الدوري الإسباني لكرة القدم أول أمس على أرضية ملعب رامون سانشيز بيزخوان في الأندلس.
وتوقفت سلسلة مباريات فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بدون هزيمة عند المباراة رقم 40، كما توقف رصيد الفريق الملكي عند النقطة 40، لكنه لا يزال متصدراً، كما أنه يملك مباراة مؤجلة أمام فالنسيا.
وارتفع رصيد فريق المدرب الأرجنتيني خورخي سامبولي إلى 39 نقطة في المركز الثاني مخلّفاً ورائه برشلونة حامل اللقب برصيد 38 نقطة.ريال مدريد خسر مباراته الأولى في جميع المسابقات منذ نيسان 2016 ضد فولفسبورغ في دوري الأبطال (2-0)، قبل 284 أيام.
وفي العودة إلى المباراة، سجل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدف ريال مدريد من ركلة جزاء 67، ولكن زميله في الفريق سيرخيو راموس أحرز التعادل لإشبيلية من رأسية عكسية في الدقيقة 85، قبل أن يضيف الوافد الجديد المونتنيغري ستيفان يوفيتيتش قبل ثوانٍ معدودات هدف الفوز الثمين للفريق الأندلسي.. سجل يوفيتيتش هدفه الثاني فقط في مباراته الثانية مع إشبيلية ودائماً في شباك ريال مدريد.
ومنح النجم كريستيانو رونالدو فريقه ريال مدريد التقدم (1-0) على مستضيفه إشبيلية في قمة المرحلة 18 من الدوري الإسباني لكرة القدم.
وفي الدقيقة 65 عرقل حارس إشبيلية سيرجيو ريكو، منافسه دانيل كارفاخال ليعلن الحكم عن ركلة جزاء.وسجل رونالدو هدفه من ركلة جزاء في الدقيقة 67 مانحاً فريقه الأسبقية على أرضية ملعب رامون سانشيز بيزخوان.وباتت شباك إشبيلية المفضلة بالنسبة لرونالدو إذ أحرز فيها هدفه رقم 21 في الدوري الإسباني كأكثر فريق سجل فيه الدون، إضافة إلى أنه الهدف رقم 23 لرونالدو في شباك الفريق الأندلسي بجميع المسابقات.وعادل كريستيانو رونالدو رقم هوغو سانشيز كأكثر لاعب سجل ركلات جزاء في الدوري الإسباني (56).
الى ذلك، بدى مدافع إشبيلية، الفرنسي عادل رامي، سعادته الغامرة وشعوره بالفخر الشديد للفوز مساء أمس الأول على ريال مدريد 2-1 في مباراة الجولة الـ18 من الليجا، مشيرا إلى أن فريقه «ليس له حدود».
وقال رامي ممتدحا الجماهير التي ذهبت لمؤازرة فريقه من الفندق «لم أشاهد هذه الأجواء مطلقا طوال مسيرتي، بفضلهم تمكنا من تسجيل التعادل بعد ركلة جزاء أحرزها كريستيانو رونالدو لا اعتقد أنها كانت مستحقة، الأمور كانت صعبة لكننا فزنا في النهاية، لا توجد لدينا حدود».
وبهذا الانتصار يرفع النادي الأندلسي رصيده إلى 39 نقطة ليحافظ على وصافة الليجا، ويقلص الفارق مع ريال مدريد صاحب الصدارة إلى نقطة، علما بأن الأخير لديه مباراة مؤجلة أمام فالنسيا، في حين يأتي برشلونة ثالثا برصيد 38 نقطة.
وعن حظوظ فريقه في التتويج باللقب، قال «لا يمكن الحديث الآن عن الفوز بالليجا لأنه لايزال يتبقى الكثير»، مشيرا إلى أن هدف فريقه يكمن فقط في «الفوز باللقاء القادم»، لكنه أثنى على أن إشبيلية «كسب احترام الجميع وهذا أمر هام».
وفي مباراة ثانية، قاد نيمانيا رادوجا فريقه سيلتا فيغو لفوز صعب على ضيفه ديبورتيفو ألافيس 1-0.
وسجل رادوجا هدف المباراة الوحيد في الدقيقة قبل الأخيرة، من نهاية الوقت الأصلي للمباراة.وأنهى ألافيس المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد زهير فضال في الدقيقة 46.
ورفع سيلتا فيغو رصيده إلى 27 نقطة في المركز الثامن وتوقف رصيد ألافيس عند 22 نقطة في المركز الثاني عشر.وانتهت مواجهة القاع بين غرناطة وأوساسونا، القابعين في المركزين التاسع عشر والعشرين (الأخير)، توالياً بالتعادل 1-1، سجل الأوكراني ارتيم كرافتس لغرناطة في الدقيقة 69، وكان أوريول رييرا افتتح التسجيل لأوساسونا في الدقيقة 12.وأكمل غرناطة اللقاء بتسعة لاعبين بعد طرد النيجيري أوتشي اغبو (72) والأرجنتيني ايزيكييل بونسي (90).. وعمّق إيبار جراح مضيفه سبورتينغ خيخون المهدد بالهبوط بالفوز عليه بثلاثة أهداف لادريان غونزاليز (4 من ركلة جزاء) وبدرو ليون (21) وأنطونيو لونا (23)، مقابل هدفين لكارلوس كارمونا (9) واينياسيو مورا (58).. وبات إيبار تاسعاً برصيد 26 نقطة مقابل 12 نقطة لخيخون في المركز18.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة