غينيا بيساو تصدم الجابون بهدف قاتل.. وصراع الكاميرون وبوركينا فاسو ينتهي بالتعادل

في نهائيات أمم أفريقيا
ليبروفيل ـ وكالات:

وجَّه منتخب غينيا بيساو، لطمة قوية لنظيره الجابوني، وانتزع تعادلاً ثمينًا (1-1) أول أمس، في افتتاح بطولة كأس الأمم الأفريقية، الحادية والثلاثين بالجابون.ودفع المنتخب الجابوني (الفهود)، ثمن استسلامه للهجوم الغيني، في نهاية المباراة، واستقبلت شباكه هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة من المباراة الافتتاحية.وهذه هي النسخة الثالثة على التوالي من البطولة، التي تنتهي فيها المباراة الافتتاحية بالتعادل.
وأحرز خوسيه لويز مينديز لوبيز (زيزينيو) قائد منتخب غينيا بيساو لكرة القدم جائزة أفضل لاعب في المباراة الافتتاحية لبطولة كأس الأمم الأفريقية الحادية والثلاثين بالغابون.. وتعادل منتخب غينيا بيساو مع نظيره الغابوني 1-1 في أول مشاركة للفريق في البطولة القارية.وتقدم بيير إيميريك أوباميانغ نجم بوروسيا دورتموند الألماني بهدف للغابون في الدقيقة 52 ولكن جواري سواريس أدرك التعادل لغينيا بيساو في الدقيقة الأخيرة من المباراة.وفاز زيزينيو لاعب وسط ليفادياكوس اليوناني بالجائزة بعد المجهود الكبير الذي قدمه في مباراة اليوم قبل أن يصنع هدف التعادل لبلاده.
وأكد الأسباني خوسيه أنطونيو كاماتشو، المدير الفني للمنتخب الجابوني لكرة القدم أن فرص فريقه في التأهل لدور الثمانية ببطولة كأس الأمم الإفريقية لم تتأثر بالتعادل 1 / 1 مع منتخب غينيا بيساو.
وتعادل المنتخبان مساء السبت في المباراة الافتتاحية للبطولة ضمن منافسات المجموعة الأولى بالدور الأول للبطولة المقامة حاليا في الجابون.وقال كاماتشو: «كان بحوزتنا ثلاث نقاط وفقدنا منهم نقطتين، ولكننا ما زلنا نستحوذ على نفس الفرص حتى على الرغم من تعادلنا».وأوضح: «الفوز بالمباراة الأولى في مثل هذه البطولات يكون في غاية الصعوبة. علينا أن نركز في المباراة المقبلة. في المباراة المقبلة، يجب أن نكافح بكل ما نمتلك من قوة».
وأعرب باسيرو كاندي المدير الفني لمنتخب غينيا بيساو لكرة القدم عن سعادته البالغة بالتعادل 1 / 1 مع منتخب الجابون في البطولة الأفريقية الحادية والثلاثين.. وقال كاندي، الذي قاد الفريق لانتزاع نقطة التعادل من أصحاب الأرض في أول مباراة لمنتخب غينيا بيساو في تاريخ بطولات كأس أفريقيا، : «نحن في غاية السعادة الآن، أصبح لدينا الحافز على الوصول لأبعد ما يكون في هذه البطولة».
وأوضح: «حضرنا إلى الجابون بطموحات في تقديم بطولة جيدة، ونعي قوة منافسينا جيدا. التعادل في مباراة الأمس منحنا ثقة كبيرة ستساعدنا في تحسين مستوانا خلال المباريات المقبلة. مباراتنا المقبلة ستكون في غاية الصعوبة».
الى ذلك، تعادلت الكاميرون مع بوركينا فاسو 1-1 في كأس الأمم الأفريقية 2017 في كرة القدم على ملعب الصداقة في مدينة ليبرفيل الغابونية.و جاءت المباراة استعراضية وغنية بالفرص، وافتتح بنجامين موكاندجو (35) التسجيل للكاميرون حاملة اللقب أربع مرات، قبل أن يعادل ايسوفو دايو (75) لبوركينا فاسو وصيفة نسخة 2013.. وشهد الشوط الأول العديد من الفرص وهدفاً وحيداً من ركلة حرة لموكاندجو لاعب لوريان الفرنسي في شباك الحارس كوفي كواكو أمام جالية كاميرونية غفيرة في ليبروفيل في ظل أجواء رطبة.
لكن الكاميرون التي غاب عنها 7 لاعبين فضلوا البقاء مع أنديتهم الأوروبية، منيت شباكها بهدف التعادل من كرة رأسية لدايو قبل ربع ساعة على النهاية اثر ضربة حرة حاول ابعادها الحارس فابريس اوندوا.. وتبحث الكاميرون عن لقبها الأفريقي الخامس بعد الأعوام 1984 و1988 و2000 و2002.. أما بوركينا فاسو فإن أفضل نتيجة لها سابقا كانت بلوغ نهائي 2013 أمام نيجيريا.. وقدم الاتحاد الأفريقي اعتذاره «بسبب حادثة تقنية» في نظام الصوت أدت إلى عدم عزف النشيدين الوطنيين قبل المباراة.
وألقى البلجيكي هوجو بروس المدير الفني للمنتخب الكاميروني لكرة القدم باللوم في تعادل فريقه مع بوركينا فاسو على غياب المهاجم الذي يستطيع استغلال الفرص، مشيرا إلى أن الفريق سيطر على المباراة ولكنه لم يترجم هذه السيطرة إلى أهداف.
وأوضح بروس، في تصريحاته بعد المباراة: «الشيء الوحيد الذي افتقدناه في هذه المباراة هو المهاجم الذي يستطيع وضع الكرة داخل المرمى. عندما تفشل في استغلال مثل هذه الفرص التي سنحت لنا، يكون من الصعب عليك تحقيق الفوز في المباريات».. وأضاف: «سنحت لنا ثلاث فرص مؤكدة… كان من الممكن استغلالها وتحقيق الفوز في المباراة لنتصدر المجموعة دون منافس».. وألمح بروس إلى أن الفريق افتقد جهود عدد من لاعبيه المؤثرين الذين اعتذروا عن عدم المشاركة مع الفريق في هذه البطولة.
من جانبه، أكد باولو دوارتي المدير الفني لمنتخب بوركينا فاسو لكرة القدم، أن التعادل مع المنتخب الكاميروني ليس نتيجة سيئة في افتتاح مسيرة الفريق ببطولة كأس الأمم الأفريقية الحادية والثلاثين المقامة حاليا بالجابون.
واعترف دوارتي بأنه فوجئ بطريقة اللعب التي قدمها المنتخب الكاميروني (الأسود غير المروضة) والتي تختلف عن طريقة اللعب المعتادة لدى منتخب الكاميرون.وأوضح: «المنتخب الكاميروني فاجأنا بطريقة اللعب 4 / 3 / 3 فيما توقعنا أن يطبق طريقة اللعب 4 / 4 / 2».وأضاف: «مهاجمو فريقي فشلوا في التعامل مع هذه الطريقة في الشوط الأول.ولكننا صححنا أوضاعنا في الشوط الثاني. أعتقد أن أداء الفريق سيتحسن في المباراة المقبلة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة