قائممقام قضاء سيد صادق يدشّن حملةً لجمع التبرعات بصبغ أحذية المواطنين

ابتكر طريقةً جديدةً لمساعدة مستشفى هيوا المتخصص بعلاج مرضى السرطان
السليمانية ـ عباس كاريزي:

الرحمة لمن يمنحني شرف تلميع حذائه، هكذا نادى قائممقام قضاء سيد صادق دياري رفيق المواطنين في القضاء الذين تجمعوا حوله وسط سوق شعبي، بعد ان افترش الارض مستعيراً ادوات احد صباغي الاحذية في القضاء، في اطار حملة لجمع التبرعات لمستشفى هيوا المختص بمعالجة امراض السرطان.
قائممقام قضاء سيد صادق شرقي محافظة السليمانية ابتكر طريقة جديدة لكسب المال، في اطار حملة ينظمها بالتعاون مع منظمات مجتمع مدني ومنظمات خيرية لدعم مستشفى هيوا لمعالجة مرضى السرطان.
وعلى العكس من ايام عمله الاعتيادية لم يرتد قائممقام القضاء الملابس الرسمية، وركب سيارته الحديثة ذات الدفع الرباعي، وتوجه برفقة رئيس البلدية وعدد من المسؤولين ونشطاء مجتمع مدني وعدد من الموظفين، بينهم عدد من النسوة ليكونوا حلقة وسط سوق القضاء، وينادوا باعلى اصواتهم الرحمة لمن يمنحنا شرف صبغ حذائه، وقال دياري رفيق وهو يلمع احذية احد المواطنين «انني افتخر بأن اقوم بهذا الواجب الانساني وانا امنح بجمع التبرعات الامل للمرضى الذين هم بحاجة الى تلقي العلاج.
المواطنون الذين وقفوا في طابور طويل كي يلمعوا احذيتهم عند رئيس اعلى سلطة حكومية في القضاء، وبينما كانوا يغدقون عليه بالاجور، اشاروا الى انهم فخورون بما يقوم به قائممقام القضاء، والطريقة التي ابتكرها لكسب المال لمستشفى هيوا، وقال احدهم انه شرف عظيم ان يكون المرء في خدمة الاخرين، وما يقوم به كاك دياري يظهر انه لا فرق بين فئات المجتمع وانا مستعد كي اجلس مكانه واقوم بما يقوم به خدمة لمرضى السرطان.
المواطنة ميهربان احمد التي جلست الى جانب قائممقام قضاء سيد صادق تلمع احذية المواطنين، قالت بدورها ان نزلاء مستشفى هيوا الذي يعالج امراض السرطان يحتاج الى دعمنا ومساعدتنا، وان ما نقوم به ليس عيباً وهو جزء من واجبنا الانساني تجاه هؤلاء المرضى.
وفي السياق نفسه، قال المشرف على الحملة، هلمت فتاح في تصريح الحمد لله، تمكنا من استقطاب المواطنين وتقديم التبرعات، ونتمنى ان يستمر هذا الدعم لمستشفى هيوا لتقديم العلاج المطلوب لمرضى السرطان.
بدوره قال مدير عام صحة السليمانية الدكتور ميران محمد في تصريح ان مواطني السليمانية تبرعوا بمبلغ 500 مليون دينار لمستشفى هيوا خلال حملة جمع التبرعات التي قام بها نشطاء ومنظمات مجتمع مدني.
واشار محمد الى ان المبالغ التي تم جمعها سيتم تخصيصها لشراء الادوية والعلاجات المطلوبة اضافة الى بعض الاجهزة الطبية الحديثة، مؤكداً ارتفاع اسعار الادوية الخاصة بمعالجة مرضى السرطان نسبة بالعلاجات الاخرى، ما يتطلب توفير مبالغ كبيرة من قبل حكومة الاقليم لمستشفى هيوا.
ومن جهة اخرى اشار مسؤول العلاقات في مستشفى هيوا سيامند خليل، الى تنظيم العديد من الفعاليات الخيرية بهدف جمع الاموال المطلوبة لإدامة عمل المستشفى، بعد ان شحت الموارد والمخصصات التي تمنحها حكومة الاقليم للمستشفى، مؤكداً اقامة سوق هيوا الخيري وحملات اخرى تشمل جميع مناطق الاقليم والذي سيتم تخصيص ريعها لإدامة وتوفير الادوية المطلوبة.
ويقدم مستشفى هيوا الذي يعني (الأمل بالعربية) في السليمانية العلاج لمرضى السرطان القادمين من جميع محافظات العراق اضافة الى محافظات الاقليم، وهو متخصص بمعالجة أمراض السرطان والثلاسيميا، ويستقبل يومياً قرابة 150- 200 مصاب بالسرطان، ويقول مراجعون أن المستشفى وفر فرصاً للشفاء بتقديمه العلاج الفعال لهم، بعدما أرهقتهم رحلات البحث عن علاج لحالاتهم في دول الجوار.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة