نادي السرد يُؤبّن فهد الأسدي

بغداد ـ محمد علوان:

اقام نادي السرد في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق ، جلسة تأبين للقاص والروائي ( فهد الاسدي ) قدمها القاص والروائي محمد علوان جبر ، الذي استهل حديثه عن المبدع الراحل … مبينا اهمية ان تقوم دار الشؤون الثقافية بإعادة طباعة كل مؤلفات المبدع …. وفي بداية الشهادات ، قدم الامين العام للأدباء والكتاب في العراق الشاعر الفريد سمعان الذي قدم شهادة حياتية رائعة عن ذكريات كبيرة تجمعه بالراحل الكبير ، بدءا من ستينات القرن الماضي ، وقرأ الشاعر فيصل المهنا ، كلمة ارسلها الشاعر والناقد علي الفواز ، بطريقة القائية رائعة اثارت شجنا كثيرا ، اعقبته القاصة ايناس البدران ، بقراءة شهادة قصيرة عن الراحل ، ثم اعقبها الشاعر جواد الحطاب وتناول ذكريات رائعة جمعته بالراحل وخصص جزءا من شهادته عن قصة ( الراضوع ) القصة التي نشرت ابان النظام السابق واعتبرت من اكثر القصص ادانة للنظام ،والتي تتحدث عن كائن يرضع ثدي امه ومن ثم جسدها … وعن ذكريات جمعته مع الراحل الكبير في حرصه على اقامة اربعينية الشاعر رشدي العامل ، حينما منعت الدولة اقامتها في الاتحاد ، يومها اصر فهد الاسدي اقامتها في جمعية المصورين ، حينما بقي وحيدا كالحسين مستعينا باقل عدد من الاصدقاء على اقامة الاربعينية .. وقرأت الدكتورة رغد السهيل شهادة حياتية جميلة ، ثم تحدث المصور الفوتوغرافي كفاح الامين عن ذاكرة مشتركة بينه وبين الراحل ، وتحدث الناقد د . سعد مطر عن اهمية ان يتم الاهتمام بالمبدع في حياته وليس موته …. وكان مقدم الجلسة قد قرأ شهادة جميلة للقاص والروائي سعد محمد رحيم ، كان قد بعثها اليه لعدم تمكنه من الحضور.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة