الأردن يعتذر عن مواجهة أسود الرافدين ودياً

شامل كامل يرأس لجنة استقبال وفد الفيفا
بغداد ـ الصباح الجديد:

تلقى الاتحاد المركزي لكرة القدم اعتذارا من نظيره الأردني عن خوض مباراة ودية تجمع المنتخبين في طهران ضمن استعدادا العراق للمرحلة الثانية من تصفيات كأس العالم.
وقال رئيس الاتحاد المركزي عبد الخالق مسعود في تصريحات صحفية «تلقينا الاعتذار الرسمي من الاتحاد الأردني، وسنتلقى الرد النهائي من الاتحاد الإيراني اليوم.. وأضاف: «سبب تأخير رد الاتحاد الإيراني هو سفر المدرب الإيراني خارج إيران بسبب تواجده في بلده للاحتفال بأعياد الميلاد».
وأشار إلى صعوبة إقامة مباراتين في هذا الوقت المضغوط بسبب عدم القدرة على الاستفادة من اللاعبين المحترفين لارتباطهم مع أنديتهم وكذلك لتداخل بطولة كأس الاتحاد الآسيوي مع الفترة المحددة للوديات».
وأوضح أن الاتحاد ينتظر عودة مدرب المنتخب الوطني راضي شنيشل من العاصمة القطرية الدوحة لمشاركته في الدورة التدريبية للمحترفين من أجل حسم الأمور بنحو نهائي والاتفاق على جدول الإعداد قبل السفر الى طهران.
من جانبها، أكدت وزارة الشباب والرياضة، ان الاتحاد الدولي لكرة القدم، سيرسل خطابًا إلى الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم يحدد فيه موعدًا جديدًا لزيارة لجنة (الفيفا).. وقال مسؤول الإعلام في وزارة الشباب والرياضة علي العطواني، في تصريح ل إن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) سيرسل الاسبوع المقبل خطابا الى الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم يحدد فيه موعدا جديدا لزيارة لجنته من أجل تفقد محافظات البصرة وكربلاء واربيل وملاعبها، تمهيدا لرفع الحظر المفروض على الملاعب العراقية. واضاف العطواني ان وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان، سمى الخبير الاسيوي الدكتور شامل كامل رئيسا للجنة المرافقة لوفد (الفيفا)، والتي ستضم ممثل عن وزارة الشباب والرياضة وعضو مرشح من اتحاد الكرة وشخصيات رياضية واكاديمية واعلامية.
الى ذلك، ألحق فريق الشرطة الخسارة الأولى بنفط الوسط في الموسم الحالي، بفوزه أول أمس بهدف من دون رد في المباراة التي جرت بملعب نفط الوسط لحساب الجولة السابعة عشر من الدوري الممتاز.
سجل الهدف الوحيد اللاعب أمجد وليد، في الدقيقة 49 من المباراة التي شهدت عودة فريق الشرطة الى النتائج الايجابية.. وتمكن الشرطة من القفز الى المركز الرابع برصيد 29 نقطة ، في حين فوت نفط الوسط فرصة الانفراد بصدارة الترتيب وتجمد رصيده عند النقطة 28.
واستعان محمد يوسف المدير لفني للفريق، بمواطنه المحترف الجديد احمد مجدي بمنتصف الملعب، ليمثل إضافة قويّة للفريق من خلال المستوى المميز في المباراة.
وحقق الميناء، فوزًا صعبًا على ضيفه النجف (2-1) في المباراة التي جرت بينهما، في ختام مباريات المرحلة السابعة عشرة من الدوري الممتاز.. تقدم النجف أولاً عبر محمد شوكان في الدقيقة (17)، قبل أن يعدل بسام قابل، النتيجة للنجف في الدقيقة (39).. وفي الشوط الثاني، ضغط الميناء بفضل تحركات المتألق علي حصني، الذي مرر كرة متقنة إلى محمد شوكان ليودعها الأخير بإتقان داخل الشباك، محرزًا الهدف الثاني في الدقيقة (66).
وعجز النجف برغم التغييرات التي أجراها مدربه، عن تعديل النتيجة، ليحصد الميناء، نقاط المباراة الثلاث.
ورفع الميناء رصيده إلى 29 نقطة، في المركز الخامس، بفارق الأهداف عن الشرطة، والزوراء، بينما تجمد رصيد النجف عند النقطة (23) في المركز التاسع. في حين، حقق فريق الطلبة فوزا مثيرا على مضيفه فريق زاخو بأربعة اهداف مقابل ثلاثة في المباراة التي اقيمت بملعب دلال من دون جمهور لعقوبة فريق زاخو.
شهدت المباراة ندية كبيرة بين الفريقين، فحقق زاخو الهدف الاول بالدقيقة 24 عبر اللاعب عباس عبد العزيز وعادل لفريق الطلبة ياسر عبد المحسن النتيجة بالدقيقة 27 ، وعاد عباس عبد العزيز ليحرز الهدف الثاني في الدقيقة 40.
وفي الشوط الثاني، رد ياسر عبد المحسن على عباس بهدف التعادل في الدقيقة 50 ، وتألق عباس عبد العزيز ليسجل الهدف الثالث لزاخو والثالث له (هاتريك) وعادل الطلبة في الدقيقة 74 عبر المحترف العاجي ابو كونيه ، وقبل نهاية المباراة بخمسة دقائق عاد ياسر عبد المحسن ليرد مجددا على عباس عبد العزيز بتسجيله هدف الفوز الرابع والثالث الشخصي (هاتريك) ويحسم النتيجة لمصلحة فريقه.
وبرغم تعرض الطلبة لحالة طرد للاعب برهان جمعة في الدقيقة 90 إلا أن المباراة انتهت لمصلحته، ورفع رصيده الى النقطة 30 بصدارة الدوري، بينما تجمد رصيد زاخو عند النقطة 7 في ذيل الترتيب.. ووصف عضو الجهاز الفني لنادي الطلبة، حسان تركي، الفوز الذي حققه الفريق على زاخو 4-3، في الجولة السابعة عشر من الدوري العراقي، بأنه جاء بروح الفريق البطل.وقال تركي ، إن فريقه الطلبة قدم مباراة كبيرة وتمكن من العودة إلى المباراة بعد تقدم زاخو.
وأضاف إلى أن الإصرار على العودة إلى المباراة يدل على الروح العالية والإصرار للاعبي الطلبة على تعويض الخسارة التي لحقت بالفريق في الدور الماضي أمام النجف.
وأشار تركي، إلى أن الأداء العالي والانضباط التكتيكي للاعبين وقدرة الفريق على تحقيق النقاط الثلاث رغم الغيابات والاصابات، يدل على قوة شخصية الفريق، وأن تعويض اللاعبين الأساسيين في أي وقت هو دليل على شخصية المنافس على اللقب.وأوضح أن المباراة المقبلة أمام الميناء في البصرة في غاية الأهمية، لضمان البقاء داخل دائرة المنافسة على المراكز الأولى مع نهاية المرحلة الأولى.
وفي مباراة أخرى، انتهى ديربي البصرة، بتعادل نفط الجنوب والبحري بهدف لكلاهما، تقدم الأول عبر اللاعب حسين جواد في الدقيقة السابعة من المباراة قبل ان يعادل البحري النتيجة في الدقيقة 61 عبر اللاعب عادل حسين.. ورفع نفط الجنوب رصيده الى النقطة 19، في المركز 12، كما رفع البحري رصيده الى النقطة 10 في المركز 17.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة