أسود الرافدين يعسكرون في إيران

تحضيراً لمواجهة أستراليا في جولة الحسم
بغداد ـ الصباح الجديد:

اكد عضو الاتحاد المركزي بكرة القدم مشرف المنتخب الوطني كامل زغير ان المخاطبات جارية مع الجانبين الايراني والاردني من اجل اقامة مباراتين تجريبيتين قبل الغور في منافسات تصفيات كاس العالم المزدوجة شهر اذار المقبل حيث تنتظرنا مباراة مهمة امام منتخب استراليا، مشيراً الى ان المنتخب سيعسكر قبلها لمدة عشرة ايام في ايران، وتمت الموافقة المبدئية من الاتحاد الايراني بكرة القدم الا ان الاخير انتظر راي مدربه الاجنبي الذي يتمتع باجازة اعياد راس السنة الميلادية وتمت مناقشة جميع الامور الفنية واللوجستية من اقامة ومعسكر وبانتظار المدرب لنحدد موعد المباراة، اما الاتحاد الاردني فان الاتفاق تقريباً حسم ونسعى لخوض المباراة في ايران من اجل التاقلم على الاجواء الايرانية.
واضاف: المنتخب الوطني ما زالت حظوظه قائمة بالرغم من صعوبتها في خطف احدى بطاقات التاهل حيث سنلعب على الحلقة الاضعف للمنتخبات الثلاثة وما علينا سوى التخطيط للمباريات المتبقية وكسب نقاطها جميعا حيث اننا سنحظى بفرصة في ما لو تم التخطيط بنحو دقيق من الملاك التدريبي وكيفية ادارة المباريات وجمع نقاطها والملاك التدريبي بقيادة راضي شنيشل قادر على تحقيق ذلك حيث لديه رؤية واضحة لجميع المنتخبات التي تنتظرنا خصوصا في مرحلة الاياب ويسعى شنيشل لحسمها جميعا لصالحنا والظفر بجميع نقاطها للتاهل في ظل وجود نخبة كبيرة من نجوم الكرة في صفوف المنتخب الوطني حيث نمتلك طاقات كبيرة تستطيع افراح الجماهير العراقية.
من جانبه، اكد لاعب النفط والمنتخب الوطني حسام كاظم ان الجميع يعلم ان مجموعتنا صعبة فيها فرق وصلت للنهائيات اكثر من مرة كاليابان والسعودية واستراليا اضافة الى فرق متمكنة كالفريق الاماراتي ومن خلال مواجهاتنا معهم نرى ان الكفة لاتميل لاي من الفرق الموجودة في المجموعة والخسارة التي تعرض لها منتخبنا في حقيقة الامر كنا الافضل في بعض المباريات كلقائنا مع الفريق السعودي وهدف التسلل الذي غير مجرى المباراة مع اليابان والغريب ان الفريق الوحيد الذي تغلبنا عليه هو الفريق التايلندي الذي كان عصي على الفرق العراقية فقد تعادلنا معه لأكثر من مرة لكن الملاك التدريبي اعد العدة للتعويض وتحقيق المطلوب ولكن يجب ان يكون الاستعداد جيد من خلال مباريات تجريبية ومعسكرات خارجية وداخلية خاصة ونحن مقبلون على التصفيات الاسيوية .
وعن فريقه النفطي، قال ان نادي النفط يمر باجمل مواسمه ووجوده في القمة نتيجة التخطيط السليم والانسجام بين اللاعبين والمدرب والهيئة الادارية واعتقد ان اللاعبين متماسكين مما سبب النجاح ووجود مدرب كفوء قادر على تحقيق النتائج الجيدة لهو خير دليل على ان الفريق يسير وفق ما خطط له لمستقبل كبير بانتظار النادي النفطي اضافة الى وجود هيئة ادارية تسير مع الفريق خطوة خطوة وتسهل العديد من الصعوبات , مهمتنا ليست بالسهلة في تحقيق درع الدوري لوجود عدد كبير من الفرق في القمة تنافسنا على الهدف المنشود فالزوراء بدا يزحف نحو القمة من خلال نتائجه المتميزة اضافة الى الجوية والنجف والطلبة والشرطة والميناء ونفط الوسط كل هذه الفرق تقدم مستويات طيبة ولكن فريقنا عازم في الموسم الحالي على البقاء في القمة للوصول الى اول درع دوري يدخل خزائن النادي الذي عانى كثيرا للوصول الى الثبات بعد مواسم قاسية ضمن مجموعة شبابية اصبحت بعد موسمين متوازنة ومتمكنة في مقارعة الكبار .

مقالات ذات صلة