في اتحاد أدباء بابل: شعرية المنقوص في شعر رياض الغريب

بابل – عدنان البيرماني

ضمن نشاطه الاسبوعي، أقام اتحاد أدباء وكتاب بابل محاضرة أدبية حملت عنوان ( شعرية المنقوص في شعر رياض الغريب ) للناقد د.رشيد هارون.
وبدأت المحاضرة التي قدمها الشاعر عبد الهادي عباس ببيان الباحث الدكتور رشيد هارون معنى شعرية المنقوص قائلا أن الشاعر الغريب أراد توصيل النص الكارثي إلى الواقع وهو يشتغل على المكتمل في اللغة بشكل خارج عن الألفة مشيرا الى أن الشارع مهيمن نصّياًّ في الشعر المنقوص الذي يتناوله رياض الغريب الذي يحاكي في أشعاره مفردات من واقع المجتمع الذي يشاهده يوميا ويحس به ويلمسه من تغيير الحياة المستمر فيما يخص المشهد في المدينة .
وقرأ الناقد هارون مختارات من الشعر المنقوص لرياض الغريب مع اختياره لنصوص حاكها الشاعر وفق رؤيا كان يحسّها ويشعر بها وترجمها بهذا الاسلوب السردي .
وبعد أن انهى الناقد الدكتور رشيد هارون ما عرضه من رؤيا حول شعرية المنقوص في شعر رياض الغريب أعطى مقدم المحاضرة الشاعر عبد الهادي عباس الفرصة للنقاد والأدباء للتداخل حول موضوع المحاضرة وكان أول من عقب عن موضوع البحث الشاعر جبار الكواز الذي هنأ بدوره ما يقوم به اتحاد أدباء وكتاب بابل من أنشطة ثقافية، وراح الكواز يتساءل عن معنى الشعرية التي قدمها المحاضر؟ وكذلك تساءل عن الفرق بين شعرية المنقوص وشعر النقص؟ مؤكدا بأن كل ما طرح ليس سوى قراءات دون الإشارة الى معنى كلمة الشعرية او المنقوص ، أما الناقد عبد علي حسن فقد قال بأنه كان يتمنى على الباحث الابتعاد عن القراءة ويذهب الى الحوار مشيراً الى أن هنالك إشكالية وقع بها المحاضر فيما يخص الشعرية واراد الناقد عبد علي حسن ان يتحدث المحاضر عن الشعرية في شعر رياض الغريب أو النقد في شعر رياض الغريب والى ذلك توالى النقاد والأدباء في طرح آراء مختلفة بخصوص المحاضرة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة